البوابة نيوز : أوجينيو مونتالي.. بعيدًا عن الوطن (طباعة)
أوجينيو مونتالي.. بعيدًا عن الوطن
آخر تحديث: الأربعاء 12/09/2018 06:00 ص محمود عبدالله تهامي
 أوجينيو مونتالي
أوجينيو مونتالي
تنوعت أعمال الشاعر الإيطالي أوجينيو مونتالي بين الشعر والكتابة الصحفية والنثرية بشكل عام، حاز على جائزة نوبل في الآداب العام 1975، عمل محررا موسيقيا ومراسلا عن بعد، حيث تم إعطاؤه مقعدًا مدى الحياة في مجلس الشيوخ الإيطالي.
مونتالي، الذي تحل ذكرى وفاته اليوم الأربعاء، كان قد ولد فى مدينة جنوة 12 أكتوبر لعام1896، لعائلة تعمل في تجارة المواد الكيميائية، وكان أصغر أفراد أسرته المكونة من ستة أبناء، وعن عائلته قال: "كانت عائلتنا كبيرة وكان أخي يعمل، وحصلت أختي الوحيدة على التعليم الجامعي، أما أنا فلم أمتلك تلك الفرص، ففي العديد من العائلات، هناك بعض الترتيبات غير المنصوصة التي تقول إن مهمة رفع اسم العائلة غير منوطة بأصغر أفرادها".
عمل "مونتالي" محاسبا ولكنه ترك مهنته لعشقه الأدبي عبر التعليم الذاتي، حيث كان يتردد على مكتبات المدينة، ويحرص على حضور دروس أخته "ماريانا" الفلسفية الخاصة، كما أنه درس غناء الأوبرا.
كان شباب "مونتالي" في مسيرته الشعرية مأخوذا بالشاعر اللإيطالي "دانتي الليجييرى"، بالإضافة إلى دراسته للعديد من اللغات الأجنبية، والإنجليزية بشكل خاص، وتأثر كثيرا بالمناظر الطبيعية في "ليفانتي" وقضى فيها أيام العطلات مع عائلته، حيث عاش في مدينة ميلان منذ عام 1948 حتى وفاته، وقد كان محررا موسيقيا ومراسلا عن بعد، وذهب إلى فلسطين ليتابع تحركات البابا بولس السادس، كما تم جمع أعماله الصحفية في مجلد بعنوان "بعيدًا عن الوطن"، وقد كانت "العاصفة وأشياء أخرى" آخر أعماله الشعرية المحتفى بها.
استطاع "مونتالي" كتابة العديد من الأعمال التي لاقت استحسان قرائها، فكتب أربع مقتطفات أدبية من القصائد الغنائية القصيرة، وله بعض الترجمات الشعرية، بالإضافة إلى عدد من الترجمات للكتب النثرية، وكذلك كتابين في النقد الأدبي وواحد في النثر الخيالي، بالإضافة لأعماله الإبداعية التي ساهم بها في أهم الصحف الإيطالية.
رحل عن عالمنا في 12 سبتمبر من العام1981.