البوابة نيوز : "زيتون سيوة" له شهرة محلية ودولية.. "التفاحي والكلاماتا" أجود الأنواع.. وعملية "التخليل" تستغرق 6 أشهر (طباعة)
"زيتون سيوة" له شهرة محلية ودولية.. "التفاحي والكلاماتا" أجود الأنواع.. وعملية "التخليل" تستغرق 6 أشهر
آخر تحديث: السبت 08/09/2018 10:12 م محمد الجندى
زيتون سيوة له شهرة
«وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ، وَطُورِ سِينِينَ، وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ».. تشتهر محافظة مطروح بمدنها المختلفة خاصة واحة الغروب «سيوة»، بإنتاج أفضل أنواع الزيتون الذى يستخدم فى التخليل وصناعة الزيت.

زيتون سيوة له شهرة
وتلقى منتجات واحة سيوة من الزيتون، إقبالا كبيرا من المصريين والأجانب داخل مصر وفى الأسواق الدولية، وتقدر أنواع الزيتون بأكثر من 125 نوعًا، يستخدم بعضها فى التخليل والباقى فى إنتاج الزيت، وتنتج الواحة أضعاف مضاعفه لتوافر المياه الجوفية المتدفقة من باطن الأرض، أو المخزون من مياه الأمطار.
وتشتهر قرى واحة سيوة الـ5 وهي "بهى الدين وأغورمى ومشندت والجارة وأبوشروف"، بتخليل الزيتون، حيث يوجد داخل كل منزل من منازل الواحة معاصر الزيتون لإنتاج الزيت، الذي يستخدم فى الطعام لما يحمله من عناصر مفيدة للجسم والصحة العامة، وخلوه من الدهون والكوليسترول، وينصح الأطباء كثير من المرضى خاصة مرضى القلب باستخدامه، كما يستخدم كدهان للجسم لعلاج الكثير من الحالات، ويدخل فى كثير من مستحضرات التجميل، بالإضافة إلى استخدامه كزيت للشعر.

زيتون سيوة له شهرة
ويعد "العزيزى الأخضر والأسمر"، أشهر أنواع الزيتون المخلل ويطلق عليه فى سيوة اسم الزيتون الحامض، وسعر الكيلو بـ 9 جنيهات، وهناك أيضًا الزيتون التفاحي وهو من النوعيات الجديدة، ومتوسط سعر الكيلو 15 جنيها، وزيتون الكلاماتا، ومنه عدة أنواع مختلفة، من حيث الحجم واللون والمذاق، وتتراوح أسعاره بين 15 إلى 20 جنيها، ويعد زيتون الكلاماتا اليونانى أفضل الأنواع من حيث الطعم أو الحجم.
وتتم عملية تخليل الزيتون فى براميل، ويضاف إليها الماء، ونسب معينة من الملح، ويتم غلقها جيدا فى مكان جاف لمدة تصل لـ ٦ أشهر، وبعدها يتم فتحها وتعبئتها فى أكياس أو برطمانات سعة الكيلو أو أكثر، لبيعها بالمحال التجارية بوسط مدينة سيوة أو مرسى مطروح، أو من خلال المعارض التي تقام في مختلف أنحاء الجمهورية، والتى تلقى قبولا ورواجا من المصطافين خلال فصل الصيف.
ويختلف زيت الزيتون المنتج فى سيوة، الذى تروى أشجاره من مياه العيون والآبار الجوفية، عن زيت الزيتون بباقى مدن مطروح، والذى يروى بمياه الأمطار، وهو غالبا ما يتم تعبئته فى جراكن صغيرة، بعد عصره وتنقيته فى معاصر الزيتون المختلفة، والفرق بين الزيت السيوى والزيت المطروحى، السيوى تزيد نسبة الحموضة فيه عن المطروحى بنسبة من 2 إلى 3%.