البوابة نيوز : السيسي يبحث مع نظيره الأوزبكي تعزيز التعاون في كل المجالات.. الرئيسان يشهدان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم.. وتشكيل فريق عمل مشترك للتعاون في مكافحة الإرهاب (طباعة)
السيسي يبحث مع نظيره الأوزبكي تعزيز التعاون في كل المجالات.. الرئيسان يشهدان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم.. وتشكيل فريق عمل مشترك للتعاون في مكافحة الإرهاب
آخر تحديث: الأربعاء 05/09/2018 12:13 م سحر إبراهيم
السيسي يبحث مع نظيره
أجرى الرئيس الأوزبكي، شوكت ميرضيائيف، صباح اليوم الأربعاء، بقصر الضيافة الرئاسي، مراسم استقبال رسمية للرئيس عبدالفتاح السيسي.
السيسي يبحث مع نظيره
وخلال مراسم الاستقبال تم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف، وسط حضور لفيف من كبار المسئولين ورجال الدولة وسفراء الدول المعتمدة لدى أوزبكستان.
وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إنه تم عقد جلسة مباحثات ثنائية تلتها جلسة موسعة بحضور وفدى البلدين، حيث تم استعراض مجمل فرص التعاون الثنائي على كافة الأصعدة خاصة التجارية والاستثمارية والثقافية وزيادة حجم الوفود السياحية من الجانبين وتم الاتفاق على ضرورة العمل على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.
وأضاف أنه تم التباحث حول موضوعات مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في إطار التعاليم الصحيحة للدين الإسلامي الحنيف.
كما تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك بين مصر وأوزبكستان للتعاون في مجال مكافحة الاٍرهاب والتطرف والأمن الإقليمي والجريمة المنظمة.
السيسي يبحث مع نظيره
وأكد السفير بسام راضي أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونظيره الأوزبكي، شهدا مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة بين الجانبين بشأن تعزيز التعاون بين وزارتي خارجية البلدين.
وأشار إلى أن الاتفاقيات ومذكرات التفاهم شملت أيضا التعاون في مجالات العلاقات الاستثمارية الثنائية، والرياضة، والزراعة، والعدل، والسياحة، والشباب، والآثار والتراث الثقافي، والمتاحف، والتعليم العالي، ومنع الازدواج الضريبي، والتهرب الضريبي.
السيسي يبحث مع نظيره
وعقد الرئيسان، مؤتمرًا صحفيًا، ألقى فيه الرئيس السيسي كلمة جاء نصها كالتالي:
"يسعدني ونحن في هذه الزيارة الحافلة بكل مشاعر الود التي تعكس عمق العلاقات بين بلدينا الصديقين، أن أتوجه بالشكر إلى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس دولة أوزبكستان الشقيقة والحكومة والشعب الأوزبكي على ما لمسناه من حفاوة صادقة تركت فينا ذكرى طيبة لكم ولشعبكم المضياف".
"لقد تكللت هذه الزيارة بتوقيع عدد من الاتفاقيات التي ستسهم بلا شك في تقارب مستحق بين بلدين عظيمين وشعبين كريمين، لطالما جمعت بينهما حقب التاريخ وشهدت لهما على اهتمامهما بالعلم، ومزجت هويتي الشعبين دفاعًا عن مبادئ سامية".
"ناقشت وفخامة الرئيس ميرضيائيف التقارب بين تجربتي الدولتين في الإصلاح الاقتصادي، وأهم المشروعات الكبرى التي قامت بها مصر خلال الفترة الأخيرة، وإصدار مصر قانون جديد للاستثمار، وكذلك التعاون في مجالات الطاقة واستعداد مصر للتعاون مع أوزبكستان في مجال تصنيع السيارات".
"وتباحثنا كذلك حول سبل تعزيز السياحة والتبادل الثقافي بين البلدين، كما أكدنا ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين لترقى إلى مستوى العلاقات السياسية الثنائية، وناقشنا كذلك تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين البلدين ومكافحة الإرهاب والتطرف".
"أود أن أؤكد لكم تطلعي لأن تكون هذه الزيارة فاتحة لمزيد من توثيق العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين مصر وأوزبكستان، وأؤكد وكلي ثقة، أن حكومتى البلدين وشعبيهما سيعملان على المزيد من توثيق ورفعة هذه العلاقات".
السيسي يبحث مع نظيره
"وختامًا فخامة الرئيس، وإذ أجدد شكري الخاص لشعب وحكومة أوزبكستان، فإنني أتقدم مجددًا لأخي السيد الرئيس شوكت ميرضيائيف بخالص امتناني على حفاوته، وأتوجه إليه بالدعوة لزيارة مصر لاستكمال جهودنا فيما اتفقنا عليه لما فيه خير الشعبين المصري والأوزبكي الشقيقين".
واستعرض الرئيسان سير تنفيذ المعاهدات والاتفاقيات الثنائية التي تم توقيعها مسبقًا وأكدا ضرورة تفعيل التعاون الثنائي ذي المنفعة المتبادلة في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والاستثمارية والابتكارية والعلمية والفنية والسياحية والثقافية.
وحرص الطرفان على تنمية وتوثيق التعاون الشامل والمصالح المشتركة وتطوير قاعدة الاتفاقيات الثنائية، كما أعربا عن استعدادهما لعقد المشاورات السياسية على مختلف المستويات وتعزيز علاقات الشراكة.
وأعرب الرئيس السيسي عن تقديره لاستراتيجية أعمال التنمية في جمهورية أوزبكستان في 5 محاور خلال الأعوام 2017 – 2021م التي يتم تطبيقها حاليًا في أوزبكستان بالإضافة إلى الإصلاحات الديمقراطية التي تمارس في أوزبكستان تحت رعاية الرئيس شوكت ميرضيائيف في جميع الاتجاهات لبناء الدولة والمجتمع وتحرير الاقتصاد.
وأعرب رئيس جمهورية أوزبكستان عن تقديره لجهود السيسي في مجال الأمن السياسي والإصلاحات الاقتصادية التي تنجز في محاربة التطرف والإرهاب ومساعيه الرامية إلى الحوار البناء مع الشباب بغية تنمية مستقبل المجتمع، وتم الإعراب بكل ارتياح عن جدوى الأعمال البناءة وتنفيذ المشاريع الضخمة التي تتحقق في مصر.
وأكد الرئيسان أهمية تطبيق عملية السلام الشامل في جمهورية أفغانستان الإسلامية في أسرع وقت ممكن وذلك تحت قيادة الشعب الأفغاني.
السيسي يبحث مع نظيره
وأبدى الرئيسان ارتياحهما للجهود والمواقف المتطابقة من موضوع استقرار أفغانستان وإعادة إعمارها ودعيا إلى تعزيز العمل المشترك وتوسيع التعاون من خلال المؤتمرات متعددة الأطراف حول قضية أفغانستان.
وأكد الرئيسان استعدادهما للتعاون من أجل تنفيذ بيان طشقند الصادر عن مؤتمر عملية السلام والتعاون في مجال الأمن والتعاون الإقليمى حول أفغانستان الذي عقد في أوزبكستان خلال الفترة 26 – 27 مارس 2018.
وأشارا إلى تأييدهما لحل جميع النزاعات والخلافات بالمفاوضات السياسية والمبادرات السلمية والوساطة في إطار المعاهدات الدولية وميثاق هيئة الأمم المتحدة.
وأعرب الرئيسان عن قلقهما من تزايد تحديات الإرهاب الدولي، والتطرف الديني، والهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات، والجرائم المنظمة العابرة للحدود والتهديدات الإقليمية الأخرى.
وشدد الطرفان على أهمية تطوير التعاون الثنائي في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والابتكارية والعلمية والفنية والسياحية والثقافية، وكذلك التعاون في مجال الزراعة من خلال تبادل الخبرة المتقدمة ونتائج البحوث العلمية.
ورحب الرئيسان بعقد اجتماعات دائمة ومثمرة للجنة الحكومية الأوزبكية المصرية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني.
السيسي يبحث مع نظيره
ولفت الرئيسان إلى ضرورة مواصلة الجهود الرامية إلى تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري.
وأعرب الجانب الأوزبكي عن استعداده للتصدير إلى الأسواق المصرية المنتجات عالية الطلب عليها مثل منتجات الأجهزة الإلكترونية والسيارات والمعادن والكيمياء والبتروكيماويات والصناعات الخفيفة والأغذية والزراعة وغيرها من المنتجات، بالإضافة إلى استعداد مصر للتصدير للسوق الأوزبكية الأدوية والمعدات الطبية والسجاد المميكن والمفروشات والستائر والبتروكيماويات والخدمات الرقمية والجلود والرخام والسيراميك والمنتجات البلاستيكية.
وعلاوة على ذلك وبهدف توفير الظروف المريحة للتبادل التجاري الثنائي والتنويع الكامل لمحتوياته ومناقشة المسائل الخاصة بزيادة حجمه تمت الموافقة على عقد المباحثات بين الجهات ذات الصلة من كلا الطرفين.
ودعا الرئيسان إلى تفعيل تبادل زيارات رجال الأعمال من كلا البلدين والمشاركة في المعارض التي تقام في أوزبكستان ومصر وتشجيع المحافظات من البلدين على عقد اتفاقيات تآخى فيما بينهما.
كما اتفق الطرفان على إقامة علاقات التعاون الوثيقة خلال تبادل الخبرة المتقدمة ونتائج البحوث العلمية في مجال الزراعة.
وأكد الرئيسان أن تعميق التعاون في مجال تطوير طرق المواصلات والنقل التي تضمن خروج سريع ومثمر إلى الأسواق الخارجية والتي من شأنها أن تسهم في زيادة حجم التجارة الدولية بين البلدان، كما أكدا أهمية قناة السويس كممر مائي عالمي، وما يمكن أن توفره المنطقة الاقتصادية لقناة السويس من بيئة مناسبة لتصنيع المنتجات الأوزبكية وتسهيل وصولها للأسواق العالمية.
ورحب الطرفان بجهود شركات الخطوط الجوية للبلدين الرامية إلى تنظيم الرحلات الجوية بين البلدين بهدف توفير الظروف المريحة لتطوير التعاون الإقليمي وممارسة الأعمال الحرة والسياحة والعلاقات الثقافية.
وأكد الزعيمان أهمية تأييد إقامة تعاون بين كل من اتحاد شباب أوزبكستان ووزارة التربية البدنية والرياضة الأوزبكية ووزارة الشباب والرياضة المصرية وتطوير العلاقات بين البلدين في هذا المجال.
السيسي يبحث مع نظيره
كما أن الطرفين من منطلق إدراكهما الأواصر التاريخية والثقافية والمعنوية بين جمهورية أوزبكستان ومصر أكدا أهمية تطوير التعاون في المجالات الإنسانية ودراسة التراث الإسلامي الثقافي والعلمي والحفاظ عليه، وأخذها بعين الاعتبار التراث التاريخي والثقافي والمعنوي العظيم لأوزبكستان ومصر ودورهما في العالم الإسلامي وإسهاماتهما في تطوير الحضارة الإسلامية. 
وأكد الرئيسان أنه من الضروري مواصلة التعاون في الترويج للإسلام المتسامح، وأشادا بدور الأزهر في دعم وإرساء مفاهيم الإسلام الوسطى.
وشددا على الأمن الإقليمي، والدولي، وتعزيز السلام والاستقرار وأعربا عن استعدادهما الكامل لتوسيع التعاون في إطار هيئة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية.
ودعم الجانب المصري مبادرة الجانب الأوزبكي بشان إعداد وتنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة "تعزيز التعاون الإقليمى والدولي حول تأمين السلام والاستقرار والتنمية المستدامة في منطقة آسيا الوسطى " و" التنوير والتسامح الديني"، ومعاهدة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الشباب بالإضافة إلى مبادرة انعقاد القمة الثانية للعلوم والتكنولوجيا لمنظمة التعاون الإسلامي في عام 2020م بجمهورية أوزبكستان.
ودعم الجانب الأوزبكي، مصر، حول إنشاء منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي في القاهرة.
وتقدم الرئيس السيسي لرئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف بالشكر والتقدير لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة لأعضاء الوفد المصري ووجه دعوة لرئيس جمهورية أوزبكستان للقيام بزيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية في وقت مناسب له.