البوابة نيوز : المترو قبلة المنتحرين.. حالتا وفاة في 6 ساعات.. شاب يتخلص من حياته في شبرا الخيمة.. وآخر يلقي بنفسه أسفل قضبان "جمال عبدالناصر".. وأستاذة طب نفسي تطالب بإجراء استبيان عن الحالة النفسية (طباعة)
المترو قبلة المنتحرين.. حالتا وفاة في 6 ساعات.. شاب يتخلص من حياته في شبرا الخيمة.. وآخر يلقي بنفسه أسفل قضبان "جمال عبدالناصر".. وأستاذة طب نفسي تطالب بإجراء استبيان عن الحالة النفسية
آخر تحديث: الأحد 02/09/2018 10:50 م كتب: محمود عياد
مترو الانفاق
مترو الانفاق
تحول المترو من وسيلة مواصلات آمنة إلى وسيلة للموت السريع بعدما أصبح قبلة لمن تملكه اليأس والقلق وهانت عليه نفسه وأخذ قرار الانتحار والموت السريع فيذهب إلى أقرب محطة مترو لمنزله ويقوم بإلقاء نفسه أسفل عجلاته لينهي حياته بطريقة بشعة ومأساوية، وعلى مدار الشهرين الماضيين أقدم 4 أشخاص على الانتحار وكانت أغلبها بسبب المرور بضائقة مالية والفشل الدراسي، وتم تسجيل حالتين إنتحار اليوم في أقل من 6 ساعات وتم إنقاذ إحداهما، وتسلط "البوابة نيوز" الضوء على حالات الانتحار لوضع روشتة لمواجهة تلك الظاهرة التي باتت منتشرة.
المترو قبلة المنتحرين..
مترو شبرا الخيمة
أقدم شاب على الانتحار بإلقاء نفسه أسفل عجلات القطار بمحطة مترو شبرا الخيمة.
وتلقت غرفة عمليات شرطة النقل والمواصلات، بلاغًا يفيد بإلقاء شخص بنفسه أمام القطار، أثناء مروره بمحطة شبرا الخيمة، وتم رفع جثة الشاب من القضبان، وجار عمل التحريات لكشف ملابسات الواقعة.
المترو قبلة المنتحرين..
مترو جمال عبد الناصر
وفي محطة جمال عبدالناصر أقدم شاب على إلقاء نفسه أسفل قضبان القطار، وتم إيقاف حركة القطارات، وتمكنت شرطة النقل والمواصلات من إنقاذ الشاب وتبين إصابته ببتر في القدم.
وتلقت غرفة عمليات شرطة النقل والمواصلات، بلاغًا يفيد بإلقاء شخص بنفسه أمام القطار، أثناء مروره بمحطة جمال عبد الناصر، وتم إنقاذ الشاب ونقله إلى المستشفى العام لتلقي العلاج، وجار عمل التحريات لكشف ملابسات الواقعة.
المترو قبلة المنتحرين..
ومن جانبه قالت الدكتورة هبة عيسوي، أستاذة طب النفس بجامعة عين شمس: إن الانتحار قديمًا كان داخل الغرف المغلقة وتطور الأمر حديثًا وأصبحت طريقة الانتحار استعراضية، حيث يقدم الشخص المنتحر على استخدام تلك الطريقة بهدف توصيل رسالة غير مباشرة لآخرين وللمجتمع، من شأنها التسبب لإيذائهم النفسي وتأنيب الضمير، لأن تلك الشخص يقدم على الانتحار بسبب عدم قدرته على أخذ حقه أو تحقيق أهدافه ولا يملك القدرة على التأقلم مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، بجانب امتلاكه شخصية سلبية عدائية تجعله يقدم على إيذاء نفسه وإنهاء حياته بالانتحار.
وأضافت "عيسوي" في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" أن هناك مهارات لحل المشكلات والتكيف والتأقلم مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية ولكن الشخص المنتحر يفتقر لامتلاك مثل هذه المهارات ما يجعله يقدم على الانتحار لعدم استطاعته حل مشكلاته.
وتابعت: أنه يوجد روشتة لمواجهة تلك الظاهرة تستخدمها كل المجتمعات في الدول الأخرى وهي عمل استبيان لأفراد المجتمع خلال مراحل عمره المختلفة بداية من دخول المدرسة في المرحلة الابتدائية عن طريق استدعاء أهل الطالب "والده ووالدته" وسؤالهما عن أي ظاهرة قاما بملاحظتها علي نجلهما وتسجيلها على حاسب آلي خاص بكود الطالب، وعمل استبيان آخر في مرحلة الثانوية العامة عن طريق طرح أسئلة خاصة بالطب النفسي على الطالب أو الطالبة وتسجيلها على نفس الكود الخاص بهم، موضحة أن تلك الأسئلة سوف تكشف الأشخاص المهيئين للاضطرابات النفسية ولديه أفكار انتحارية من عدمه، وفي حالة أنه يملك أفكار انتحارية واضطربات نفسية يقوم فريق متخصص بإعادة تأهيله نفسيًا، مشيرة إلى أن تلك السياسة مطبقة في جميع دول العالم وتتمنى تطبيقها بمصر للحد من تلك الظاهرة التي باتت منتشرة.