البوابة نيوز : الدين الإنسان.. الشيخ سيد: فطرنا على "صواني" إخواتنا المسيحيين في رمضان (طباعة)
الدين الإنسان.. الشيخ سيد: فطرنا على "صواني" إخواتنا المسيحيين في رمضان
آخر تحديث: الخميس 02/08/2018 09:42 م تامر أفندي و محمد المواردى و أحمد جميل
 الشيخ سيد
الشيخ سيد
بوجه مبتسم يسير بين الناس، لقبه من حوله بالشيخ ليس بسبب لحيته، ولكن لعلمه وعمله وحكمته وحبه لأهل قريته.
سيد عبيد، موظف بالشركة المصرية «بتروجاز» فرع التجمع، وبرغم بُعد سكنه عن مقر العمل، فإنه لم يفكر أبدا فى العيش خارج القرية التى تربى فيها وقضى عمره وسط أهلها، حيث تُعرف «طنط الجزيرة» بترابط أهلها وكأنهم عائلة واحدة، يسعدون معا فى الأفراح، ويقفون ويتوحدون فى الأحزان والشدائد، فلم يجد «سيد» مكانًا أفضل منها لتربية أبنائه على حب الغير.
وعن القرية يقول: «مشوفتش من الناس هنا غير كل احترام وحب لبعضهم، القرية هنا كلها نسيج واحد وحدود الأرض الزراعية مع المسلم هى هى الحدود مع القبطى، مفيش اختلاف، وأخلاق الشباب هنا لسه بخيرها، يعنى متلاقيش حد منهم فكر يعاكس بنت جاره، ولا يضايقها، سواء كان جاره ده مسلم أو مسيحى، ويا رب أشوف مصر كلها إيد واحدة وتكون صورة كبيرة لطنط الجزيرة».
ويختتم: «فى مرة كنا صايمين وجالنا خبر استشهاد أحد أبناء القرية فى سينا واسمه الملازم محمد، فى اليوم ده خرج المسلمين والأقباط كلهم فى جنازته، وأول ما المغرب أذن لقينا جيرانا المسيحيين خارجين مع المسلمين بصوانى أكل وعصاير وفرشنا فى الشارع وفطرنا كلنا مع بعض، لدرجة أن اللى جالنا يعزوا من القرى اللى حوالينا استغربوا من المنظر اللى شافوه، وبقوا يدعولنا ربنا يباركلنا ويديم المحبة بيننا».