البوابة نيوز : وزير التعليم يجيب على أهم 15 سؤالا حول المدارس التجريبية (طباعة)
وزير التعليم يجيب على أهم 15 سؤالا حول المدارس التجريبية
آخر تحديث: السبت 05/05/2018 12:31 م أميرة عزت - نرمين سليمان
طارق شوقي وزير التربية
طارق شوقي وزير التربية والتعليم
أجاب وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، على 15 سؤالا لأولياء الأمور والطلبة حول نظام التعليم الجديد، وما يسمي بـ"تعريب التعليم"، عبر صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك"، كالتالي:
١) جميع الطلاب في الصفوف من "الصف الثاني الإبتدائي حتى الصف التاسع" لا علاقة لهم في جميع أنواع المدارس بنظام التعليم الجديد أو المعدل وكذلك طلاب [الصفين الحادي عشر والثاني عشر] في العام الدراسي ٢٠١٨-٢٠١٩.
2) تعمل المدارس التجريبية كما هي الأن لجميع الطلاب داخلها حتى تخرجهم بدون أي تغيير في أي شيء.
٣) يطبق نظام التقييم الجديد والإمتحانات الإلكترونية ويتم توزيع التابلت بالمحتوى الرقمي المتنوع على الطلاب الملتحقين بالصف الأول الثانوي عام ٢٠١٨-٢٠١٩. سوف يحصل الطلاب على الكتاب المدرسي الورقي بالإضافة إلى التابلت المحملة بمناهج اثرائية رقمية ضخمة.
٤) لن يعتمد تصفح المادة التعليمية الرقمية على شبكة الإنترنت داخل المدارس حيث يتم ذلك عن طريق شبكات داخلية مع جهاز كمبيوتر خادم داخل كل مدرسة من مدارس أولى ثانوي.
٥) الإمتحانات الرقمية على التابلت سوف تتم عن طريق الشبكات الداخلية بالمدارس ويتم تشفير الإجابات وإرسالها إلى السحابة الإلكترونية مركزيًا من المدرسة إلى الوزارة.
٦) لا يوجد أي تغيير في نظام التنسيق بالجامعات ولا يوجد إمتحان قدرات للجامعات الحكومية ولا يوجد أي تغيير في فرص الإلتحاق العادل بالجامعات بعد تطبيق نظام التقييم التراكمي في المرحلة الثانوية. وكذلك لا توجد خطة سرية بين الوزارات لهذا التغيير!
٧) لا علاقة لقرض البنك الدولي بأي قرارات مصرية تتعلق بالتعليم ولا يوجد أي مبالغ من هذا القرض لتمويل التابلت أو أي بنية أساسية كما يظن البعض!
٨) لا وجود لموضوع التابلت في أي سنة دراسية أخرى سوى الصف الأول الثانوي في عام ٢٠١٨-٢٠١٩.
٩) يطبق نظام التعليم المصري الجديد تمامًا على الطلاب الملتحقين برياض الأطفال والصف الأول الإبتدائي في كافة المدارس التي تمنح شهادة ثانوية عامة بدءًا من العام الدراسي ٢٠١٨-٢٠١٩.
١٠) يطبق نظام التعليم المصري الجديد كذلك على الطلاب الملتحقين بالمدارس اليابانية،كما يطبق في المدارس الحكومية، بالإضافة إلى الأنشطة المستمدة من نظام التعليم الياباني ويتم التدريس بمعلمين تم تدريبهم على هذا النظام التعليمي.
١١) يتكون نظام التعليم قبل الجامعي المصري من حوالي ٥٧٠٠٠ مدرسة منهم ٤٩٠٠٠ مدرسة حكومية عربية + ٧٠٠٠ مدرسة خاصة لغات + ٧٥٠ مدرسة تجريبية لغات + ٢٥٠ مدرسة دولية (تمنح شهادة أجنبية). أنظر إلى الشكل المرفق.
١٢) يختلف نظام التعليم الجديد تمامًا عن النظام التعليمي الحالي في الفلسفة والأهداف والمهارات المستهدفة وكذلك في طرق التدريس والتقييم. سوف يتم ادماج (العلوم والرياضيات والتاريخ والجغرافيا والدراسات واللغة العربية) داخل باقة متعددة التخصصات في المرحلة الإبتدائية بجانب ٣ مواد منفصلة: اللغة الإنجليزية + التربية الدينية + التربية الرياضية. سوف يتم تدرس اللغة الإنجليزية من KG1 في هذا النظام الجديد لكل مدارس الجمهورية وحتى الصف الثاني عشر. سوف يتم إضافة لغة أجنبية ثانية كمادة منفصلة بدءًا من الصف الأول الإعدادي. سوف تنفصل الباقات من الصف الأول الإعدادي إلى مواد منفصلة ويتم تدريس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية حتى الصف الثالث الثانوي.
١٣) إن تدريس اللغة الإنجليزية في النظام الجديد متوازي مع تدريس الباقة بحيث يتعلم الطفل المصطلحات نفسها باللغتين العربية والإنجليزية ليسهل عليه الإنتقال في الصف الأول الإعدادي إلى العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية.
١٤) تهدف الدولة إلى توفير تعليم عصري عالي الجودة مجانًا عن طريق نظام التعليم الجديد إلى كافة ابنائها في المدارس الحكومية وأن يحصلوا على تعليم متميز ينتهي بمهارات القرن الحادي والعشرين + لغة عربية رصينة + هوية مصرية عربية أفريقية + شعور بالإنتماء للوطن + لغة إنجليزية + لغة أجنبية أخرى + تمكن من العلوم والرياضيات بالإنجليزية + مهارات حياتية + بناء لشخصية متكاملة.
١٥) لا يوجد شيء يسمى "تعريب اللغة" ولا يوجد شيئًا يسمى "ثانوية التابلت"!
وتابع وزير التعليم: "أتمنى أن أكون أوضحت بعد النقاط الهامة وسوف تتولى الإجابات تباعًا"، وأرجو من الجميع نقل المعلومات بدقة وعدم إستنتاج الإجابات بلا سند، حيث تتواتر في مواقع التواصل وبعض المنابر الإعلامية معلومات مغلوطة بشكل هائل بعضها حسن النية والبعض يستهدف إجهاض الإرادة المصرية لبناء الأجيال المصرية القادرة أن تعيش حياه كريمة وأن تنافس عالميا.
وأكمل: "نحن نتعرض لتشكيك متواصل منذ اليوم الأول ومضينا في الطريق حتى قاربنا أن نطلق الحلم. سوف يزال التشكيك يلاحقنا ومحاولات إثارة البلبلة بلا هوادة وحرب المصالح المستتبة منذ عقود ولكننا في وزارة التربية والتعليم نثق أن أطفال مصر يستحقون الأفضل وبإذن الله نقدمه لهم بتعاوننا جميعًا.