البوابة نيوز : صوت الناس.. بائع "غزل البنات": "عايز تاكسي مجهز" (طباعة)
صوت الناس.. بائع "غزل البنات": "عايز تاكسي مجهز"
آخر تحديث: الجمعة 26/01/2018 01:49 ص كتب ـ سارة إيهاب
بائع الغزل
بائع الغزل
«هشام ربيع» الذى لم يمنعه عجزه الحركى من العمل كبائع غزل بنات منذ أن ترك عمله بأحد مصانع الخراطة بعد إصابته بحادث بشع أفقده قدميه منذ أن كان فى العقد الثانى من عمره.
يحكى «ربيع» أن لديه خمسة أشقاء جميعهم يعملون «أعمال حرة» وعلى قوله «كل واحد مشغول فى دنياه» حينها قرر الرحيل بعد وفاة والده لأنه لم يكن له أحد تاركا سوهاج قادما إلى لقاهرة.
وبدأ عمله فى مصنع للخراطة واضطر لتركه بعدما تعرض لحادث، أفقده قدميه ولم يجد أمامه سوى بيع غزل البنات تلك المهنة التى يسعد بها حينما يرى الابتسامة على وجه زبائنه.
لخص هشام طلباته: «لا أريد من الدنيا سوى الستر والأمان» مستكملا أعمل فى هذا المجال منذ خمس سنوات، أنفق على أسرتى المكونة من زوجة وابنة من المال الذى أجنيه من هذا العمل، متابعًا رغم ظروفى المادية لم أمد يدى لأحد، أحيانا يـأتى علينا أيام لا نأكل اللحمة والفراخ سوى كل شهر ولكن مستورة والحمد لله».
وطالب هشام من الدولة النظر لفئة المعاقين وتوفير فرص العمل المناسبة لهم قائلا: «تتلخص طموحاتى فى أنى أعيش فى أمان وممدش إيدى لحد وحلمى أن تكون لدى عربة مجهزة للمعاقين أقوم بالعمل عليها «تاكسى أجرة» وأوفر حياة كريمة لأسرتي».