البوابة نيوز : ننشر نص تهديد "أنصار بيت المقدس" للعاملين بمرفق الإسعاف بشمال سيناء (طباعة)
ننشر نص تهديد "أنصار بيت المقدس" للعاملين بمرفق الإسعاف بشمال سيناء
آخر تحديث: الخميس 24/12/2015 05:26 م أميره عبد الحكيم
أنصار بيت المقدس
أنصار بيت المقدس
حصلت "البوابة نيوز" على نص البيان الصادر من تنظيم "أنصار بيت المقدس" الإرهابى، والذي حذرت فيه العاملين بمرفق إسعاف شمال سيناء، من نقل مصابى جنود الجيش أو الشرطة.
وقال التنظيم الإرهابى في بيانه: "لا يخفى عليكم اجمعين ما نقوم به من استهداف للطواغيت في كل مكان حتى في أكثر اوكارهم أمنا، ما اسرع سياراتكم عند سماع دوي الانفجارات التي تمزقهم وتقطعهم وما أحرصكم على نجدتهم وما أبطأ سيركم وما أكثر أعذاركم عند ضعاف المسلمين ومرضاهم، أما والحال كذلك فهذه رساله تحذيرية من الولايه لكم فلتتقوا الله في أنفسكم واحرصوا على نجدة المسلمين وتجنبوا إسعاف هؤلاء الطواغيت والابتعاد عن أماكنهم وأماكن استهدافهم قدر المستطاع ومن أصابه أذى فلا يلومن إلا نفسه وقد أعذر من أنذر.. فإننا سنستهدف حتى المصابين منهم".

وأضاف المصدر، أن عناصر التنظيم وزعت صورة من بيان التهديد بمرفق إسعاف حي الزهور ومرفق إسعاف حي السمران في مدينة العريش، مشيرًا إلى أن أجهزة الأمن تسلمت صورة من بيان تهديد العاملين بمرفق الإسعاف لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لتأمين تحركات سيارات الإسعاف خلال المرحلة المقبلة بينما انتابت بعض العاملين بمرفق الإسعاف حالة من الخوف إزاء هذه التهديدات.
في سياق متصل، أطلق مرفق إسعاف شمال سيناء حملة للتوعية بأهمية الإسعاف في التحرك خلال اللحظات الحرجة لإسعاف المواطنين، وأصدرت هيئة الإسعاف المصرية بيانًا للتعريف بأهمية الإسعاف في شمال سيناء، والمخاطر التي يتعرض لها المواطنون في حالة توقف العمل بهذا المرفق.
وأكد البيان الذي حمل عنوان "انتبه"، أن الإسعاف مهدد بالضرب في شمال سيناء لقيامه بإسعاف رجال الأمن حيث تقدم المسعفون بطلبات نقل جماعية، ورفضتها الهيئة، ما أدى إلى هربهم إلى محافظاتهم لأن معظمهم مغتربون، ما أدى إلى توقف الخدمه نهائيًا.
أضاف البيان، أن الوفيات قد زادت بسبب تأخر نقل المصابين والجهل بالتعامل مع المصابين، ما يسهم في أن يخيم الحزن على كل البيوت من أهالي المرضى والمصابين والمتوفين.
تابع البيان "لحظة.. هذا سيناريو قد نتعرض له.. وليس حقيقة ولن يكون حقيقة"، مستنكرًا دعوات البعض باستهداف رجال الإسعاف.. لأن الإسعاف لا يعمل مع طرف ضد طرف وليست له علاقة بأي صراع سياسي أو ديني، فهو يتعامل مع جميع طوائف الشعب دون انحياز.