رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

إلى ياسر عرفات.. قصيدة الشاعر عبدالله عيسى

الثلاثاء 05/أغسطس/2014 - 01:02 م
عبدالله عيسى
عبدالله عيسى
طباعة
وما صلبوه ُ،
ولكنه شُبّه فوق ذاك الصليب لهم
انظروا : يده لا تزال على حائط البيت تحمي قميصي الذي قُدّ من دُبرٍ من دم ٍكذب ٍ.
انظروا : صوته لا يزال على عهده صارخاً في البٓرِيّة : لا إخوتي ، إنه الذئب ، يا أبتي .
انظروا : ظله صاعدات حجراً يتشبّث مثلي بمعراجه بين مئذنة القدس والأديرة ْ.
وما قتلوه ُ،
ولكنّه هاء ٓ، أو هكذا شاء ٓبين حصارٍ وحرب ٍعليه لهم
قد غفا بين حربين لم تبدأا تحت زيتونة ٍفي الطريق إلى دير ياسين
حتى يُذكّرنا بالذي لا يزال يؤرّق ُقتلاهُ في سيرةِ المجزرة ْ.
لا قتيلاً
ولكن ،
شهيد
يقول لقاتله : ما لمثلي إذن أن يموت على جنبات الأسِرّة ِ
ليس لعينيّ أن تُغمضا قبل أن أطمئن ّعلى الماءِ في البئر ِ،
والبئرِ في البيت ِ،
والبيتِ بين طريقينِ آمنتين ِيُطِلّان مثلي على ظلّ أيقونة ٍ
تحرس الأبديةٓ في الناصرة ْ.
لا قتيلا ًأعود ُ
يقول لقاتله : سأظل أزورك ٓفي الليل ،
أُفسِد ُغفوة ٓأحفادك ٓالنائدين ٓعلى حائطٍ لا يُذكّرُ إلا بما سوّلتْ لي دموعُكٓ
مذْ جئتٓ أرضي لأرثيكٓ بي .
يا غريب ُ
الحجارةُ ليست تشير على أثر ٍضائع ٍلظلالك من ألف عام ٍ،
وتسندُ حلمي الذي خصّني خالقي أن ألوّح ٓلي فأعود إلى جسدي فاتناً بي ،
الهواء ُالذي لم يعد طازجاً مذ أتيتٓ إلى حيّنا لايزال
يدل ّعلى زفرات ِزهور ِالحواكيرِ في رئتي ّ
وأنفاس ِعشب ِالحقول التي ذبلت من خطاك َالثقيلة ،
والماءُ في البئرِ
والبئرُ في البيت ِ
والبيتُ في الارض ِ
والأرضُ لي
يا غريبُ
فعُدْ مثلما كنت َمن حيث ُجئتَ أعزل مني بخبز عشائي الأخير ِالذي سرقتَه ُلتطعم كلبك َزوجك
عدْ . لم تكن بيننا في المرايا سوى جثةٍ عابرةْ
بل
شهيد ٌ
أعود ُ
يقول لقاتله : لا أصدّقُ غيري . أنا الحي ّ، أُرزقُ في الملكوت مع الأنبياء الذين قتلتٓ ،
أطوف ُمع الشهداء الحواري القديمةَ في القدس كي نكلأ الأبديةٓ مما تكيدُ يداكَ ،
ونحرسُ في بحر غزّة َخبط ٓالنوارس ِمن نظراتك َ،
عمياءُ تعبر خائفةً بين أجسادنا طائراتك ٓ
أعمى بأسلحةٍ ، وأصابع عمياء كنت تحاصرُ ظلّي على بُعد ِحربين ِ مني .
وحريتي فكرتي . فكرتي وطني . وطني جسدي . جسدي في مراياك َ أجمل منك
وما صلبوه ُ، ولكنه شُبّه لكٓ ،
تلك القيامةٌ حريتي الهادرةْ.
يعبرون البلاد جميلين بي . في يدٍ غصن ُزيتونة ، زيتها يوقظ الغدَ في ليل صبرا فتصحو شاتيلا لتدلق َحبر الرواة ِعلى هدهدٍ في مزاميرِ قاتلها . لا أصدق ُانك تقتل أطفالنا بخناجر رب ّجنودك َحتى تعود الى أحفادك َالمستريحين في بيتنا بدُماهم وحلوى نخبّئُ تحت الوسائد للعيد .
قالت لقاتلها ومضت بي إلى غدها .
ويريدون أن يحلموا بحياة تليق بهم مثل كلّ الطيور .
ويعيشون مثل السواقي على أرضهم دون أن تقتلوهم عليها ، ومن أجلها في الأراضي الشقيقة . أيلول ما زال يأوي حزيناً إلى صحف الشهداء ، ويقرأ فوق الشواهد أسماءهم واحداًواحداً .
بينما لا يزال يراودنا خلسة عن يدينا تلّ زعترنا راعفاً يتخبّط بين المخيّم ِوالمقبرة ْ.
وتجيء فلسطين كاملة دون سوءٍ بهم . تصعد المنبر المرمري ّوتُلقي بأحسن منه سلاماً على أممٍ حين نحلم تندم، أو تشتكي غدها حين نروي الى أمسها . لم نجئ لنرى دمنا يتأوه في نخب أعدائنا ، أو نفاوض سارق مشكاتنا العبثي ّعلى قبس الزيت في غصن زيتونة في يدينا التي لم تزل تشتهر بالرضى ، بل لنذكر ما لم تقله الضحية للطعنة الغادرة
وأجيء بهم مثلما كنت من ألف عام : بكوفيتي وخريطتي ٓالمشتهاة ْ
انا ياسر
عرفاتْ
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟