رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الاتحاد العالمي للصوفية يرد على اتهام أبو العزائم بالعمالة لإيران

الثلاثاء 04/فبراير/2014 - 01:25 ص
البوابة نيوز
زياد مجاهد
طباعة
أكد عبد الحليم العزمي المتحدث الرسمي والأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية أن الاستناد إلى زيارات شيخ الطريقة العزمية إلى إيران في إثبات تهمة العمالة ونشر التشيع استناد باطل.
وقال العزمي: إن شيخ الطريقة العزمية عضو في جمعية التقريب بين المذاهب الإسلامية في مصر وإيران، والمنطق يقول إن هذه الزيارات- التي لم تتجاوز أصابع اليد الواحدة- طبيعية، ولا تثير أية شبهة، وكل ذى عقل يقبل لقاء شيخ الطريقة العزمية- المالكى المذهب- مع علماء إيران من المذهب الجعفرى.
وأضاف العزمي أن اللقاء الذي تم بين وزير خارجية إيران وبين الوفد الشعبى- الذي كان شيخ الطريقة العزمية عضوًا فيه كغيره من رجال الأزهر والأحزاب والصوفية ورجال الأعمال وغيرهم- كان بسبب أن الدعوة التي وجهت للوفد كانت من وزارة الخارجية، والطبيعى أن يلتقى وزير الخارجية للترحيب بهم في إيران، وقال لهم عبارة خرست ألسن البهتان أن تنطق بها: (نحن لا نريد أن يتشيع أحد، وندعوكم إلى أن تأتوا إلينا وتسننونا).
واستطرد العزمي:" لقد أشاع أهل الزور والبهتان أن سماحة شيخ الطريقة العزمية قام بالتنسيق مع عناصر دينية في إيران لتزويج بعض أعضاء الوفود ممن رافقوه زواج متعة لمدة عام. ويا ليتهم يستعينون بشركائهم من شياطين الإنس والجن ويأتون بحالة واحدة تم معها هذا الأمر!!.
وأوضح أن زيارة الوفد كانت للعديد من الأماكن والمزارات الدينية والسياحية في طهران، فلماذا التركيز فقط على بيت الإمام الخمينى، دون غيره من الأماكن والمزارات؟
وأشار عبد الحليم العزمي إلى أن نتائج تلك الزيارة تضمنت تشكيل الأمة الإسلامية الواحدة، وإقامة الحضارة الإسلامية الجديدة على أساس الدين والعقل والعلم والأخلاق، والتصدى للذين يؤججون نار الفرقة المذهبية والقومية والإثنية والقبلية والحدودية؛ لأنهم مرتزقة وعملاء للشيطان.
وأضاف أن اتهام شيخ الطريقة العزمية بتوزيع حجر الصلاة في مسجد بطهران الذي يأتى به الشيعة من كربلاء ليسجدوا عليه، إنما هو نكتة مضحكة، والصورة التي نشرتها بعض الصحف تم نشرها بمعرفة الطريقة العزمية من مسجد السيدة فاطمة المعصومة بـ(قم) وليس بـ(طهران)، وذلك عندما تساءل بعض أعضاء الوفد عن سبب وجودها بالمسجد فقام سماحته بتوضيح سبب وجودها في المسجد، ولم يوزع شيئًا أو يسجد هو ومن معه على حجر.
وقال العزمي:" من المعلوم أن الحكومة الإيرانية كانت- وما زالت- تدعم جماعة الإخوان الإرهابية، فالذي وقف ضد السياسة الإيرانية الإخوانية هو السيد أبو العزائم، قبل وصول الإخوان للحكم بدعمه للفريق شفيق، وبعد وصولهم بإعلان الحرب عليهم، وبعد زوالهم بتأييده ودعمه للدستور وخارطة الطريق، وقد ترجم ذلك في عدة مؤتمرات قام بها الاتحاد العالمى للطرق الصوفية بالاشتراك مع الطريقة العزمية بعنوان: (حب الوطن من الإيمان)، و(نعم للدستور.. لا للإرهاب)، بمدن: أسوان- دراو- حلوان- دمنهور- القاهرة- طنطا- كفر الشيخ- البرلس- الإسكندرية، وتبرعت مشيخة الطريقة العزمية لصندوق دعم مصر (306306) بمبلغ مائة ألف جنيه مصرى.. في حين أن المجلس الصوفى الذي يرأسه الشيخ القصبى وجميع الطرق الصوفية لم تتبرع بجنيه واحد لدعم.. بل كان الشيخ القصبي عضوًا في لجنة وضع دستور الإخوان ومجلس شورى الإخوان.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟