رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

المصانع تطالب الحكومة بتخفيض سعر الطاقة.. سمير عارف: ندفع 8 دولارات لكل مليون وحدة والسعر العالمي لا يتجاوز الـ5.. وخبراء: استثناء المستثمرين يضر بالاقتصاد.. ويزيد أرباح رجال الأعمال فقط

الثلاثاء 25/ديسمبر/2018 - 08:01 م
البوابة نيوز
سمارة سلطان
طباعة
طالب مستثمرون وأصحاب مصانع، الحكومة، بتخفيض أسعار الطاقة المقدمة لهم للحفاظ علي هامش الربح، واصفين سعر الغاز في مصر بأنه "الأعلى عالميا"، فيما حذر خبراء اقتصاديون من هذه الخطوة، مشيرين إلى أن تخفيض سعر الطاقة للمصانع لن يصب إلا في مصالح المستثمرين، ولن يفيد الاقتصاد المصري أو المواطن في شيء.

المصانع تطالب الحكومة
سمير عارف رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان، طالب رئيس الوزراء ووزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الدكتور مصطفى مدبولي، بإعادة النظر في سعر الغاز للمصانع، وذلك أثناء زيارة رئيس الوزراء إلى مجلس الأمناء بمدينة العاشر من رمضان، بمحافظة الشرقية، لبحث مشكلات المدينة بالقطاعين الاستثماري والصناعي، ولقائه مع رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان وعدد من الأعضاء.
وذكر عارف في تصريحاته الصحفية أن "سعر الغاز في مصر يتجاوز الأسعار العالمية"، بل ووصفه بأنه "الأعلى عالميا"، موضحا أن "المصانع تدفع ما بين 7 أو 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية في حين لا تتجاوز 5 دولارات عالميا".
وقال "نأمل ألا يقود ذلك الحكومة إلى تغيير سياسات تحرير سوق الغاز، في وقت نتحول فيه من نظام قائم على عقود بسعر ثابت، إلى سوق حرة لاستيراد وتوزيع الغاز، وذلك بعد إقرار قانون تنظيم أنشطة سوق الغاز العام الماضي".
ووصف "عارف" سعر الغاز في مصر بـ"الأعلى" مقارنة بالأسعار العالمية، وقال "ندفع ما بين 7 أو 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية في حين لا تتجاوز 5 دولارات عالميًا. وأضاف رئيس الجمعية أن "مدبولي" قال على هامش الاجتماع، إنه سيجتمع بوزير البترول خلال الأيام المقبلة، لبحث طلب المستثمرين بخفض سعر الغاز، كما سيجتمع بوزير المالية لبحث إرجاء تطبيق الضريبة العقارية على المصانع لحين الانتهاء من تعديلات قانون الضريبة العقارية.

المصانع تطالب الحكومة
وتعليقا علي طلبات المستثمرين قال الدكتور وائل النحاس الخبير الاقتصادي، إن طلب المستثمر للغاز بسعر التكلفة يصب في مصلحته هو فقط، هو يريد زيادة هامش الربح دون التقييد باي التزامات للدولة او مصلحة المواطن.
وأوضح في تصريحات لـ"البوابة نيوز" أن إعطاءه الغاز بسعر التكلفة يكون في حالة واحدة وهى أن يعطي الدولة المنتج بسعر التكلفة أيضا والدولة هي من تقوم بتسويقه وتصبح شريكة فيه، ويكون عامل مهم في ضبط سعر السوق المحلي الذي يخضع لشجع المستثمرين والتجار بالضغط علي المواطن المسكين الذي يسدد فواتير الجميع.
وأضاف "النحاس: أن المصانع ورجال الأعمال يبحثون عن المكسب السريع وهامش الربح الأكبر، موضحا انه بالنظر لتركيا كمثال نري أنها لا تقوم بدعم الغاز أو الكهرباء للمصانع، ومع ذلك نستورد الحديد منها بسعر 8800 للطن، في حين أن الحديد المصري يصل الي 13000 للطن، بما يعني أن هناك عدم انضباطا للسوق بشكل كامل والمستثمر يزيد من هامش ربحه طبقا له دون وجود ضوابط تحمي المستهلك، علاوة عن قيام المستثمر بطلب بالدعم من الدولة ولا يوجد تصدير حقيقي ودعم لاقتصاد الدولة من العملة الصعبة.

المصانع تطالب الحكومة
وفي السياق ذاته قال الدكتور جمال القليوبي أستاذ هندسة البترول، إنه لا يمكن خفض أسعار الطاقة للمصانع، لأن الدولة تبيع له بأسعار ثابته لفترات طويلة واذا حدث ارتفاع في سعر الغاز أو النفط عالميا فلا تطالب المستثمرين بهذه الزيادة، مشيرا الى أن الاسعار مرتبطة بالبورصة والسياسيات العالمية، كما انه لن يكون في مصلحة الاقتصاد تخفيض اسعار الطاقة لهم.

المصانع تطالب الحكومة
في السياق ذاته قال الدكتور عادل عامر الخبير الاقتصادي، ان الدولة تتحمل الكثير من الاعباء عبر خفض اسعار الطاقة، او الدعم، مما يسبب فسادا اقتصاديا ومن الخطأ ان تتكلف الدولة هذا الدعم للمصانع ويجب علي الدولة ان تحدد اسعار الطاقة للمستثمرين بقيمتها الحقيقية.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟