رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

نشاط السيسي في أسبوع.. السيسي يشهد افتتاح "إيديكس 2018".. ويلتقي وزير الدفاع القبرصي و"داسو" للصناعات الجوية المصنعة لطائرات الرافال.. ويهنئ "بن زايد" بالعيد الوطني للإمارات

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 09:22 ص
البوابة نيوز
سحر ابراهيم
طباعة
شهد الأسبوع الرئاسي نشاطًا كبيرًا، حيث افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، معرض الدفاع والتسليح «إيديكس 2018» الإثنين،‬ وهو الأول من نوعه في منطقة شمال ووسط أفريقيا.
وتفقد الرئيس السيسي أجنحة معرض الدفاع والتسليح «إيديكس 2018»‬ بمركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة، واستمع إلى شرح تفصيلي عن الجناح المصري، فضلًا عن أجنحة السعودية، والإمارات، والبحرين، وعدد من الدول الأجنبية المشاركة.
كما عقد الرئيس السيسي، على هامش افتتاح المعرض الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية «إيديكس 2018» مباحثات مع سافاس أنجليديس، وزير الدفاع القبرصي، في حضور الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسفير قبرص بالقاهرة.
وأشاد الرئيس بالعلاقات المتميزة التي تربط مصر وقبرص في مختلف المجالات، وما تشهده حاليًا من تطورات إيجابية على مختلف الأصعدة، حتى أصبحت نموذجًا للتعاون الإيجابي والبناء في منطقة المتوسط.
وأعرب السيسي عن التطلع إلى مواصلة تطوير التعاون العسكري والتدريبات المشتركة بين البلدين، مرحبًا بمشاركة وزير الدفاع القبرصي في معرض "إيديكس 2018"، متحدثًا عما يمثله المعرض من أهمية، باعتباره الأول من نوعه في منطقة شمال ووسط أفريقيا، بمشاركة أهم الشركات المتخصصة في هذا المجال من مختلف دول العالم، كما يمثل فرصة للمعنيين بمجال الصناعات الدفاعية للاطلاع على أحدث ما وصلت إليه التقنيات العسكرية.
كما عقد الرئيس السيسي أيضا مباحثات مع، فلورنس بارلي وزيرة الجيوش الفرنسية، وذلك بحضور الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بالإضافة إلى السفير الفرنسي بالقاهرة.
وأعرب الرئيس عن ترحيبه بمشاركة فرنسا في معرض "إيديكس 2018"، مؤكدًا ما يمثله المعرض من أهمية وفرصة جيدة للاطلاع على أحدث ما وصلت إليه التقنيات العسكرية.
وعلى صعيد العلاقات الثنائية، شدد الرئيس على عمق العلاقات الاستراتيجية بين مصر وفرنسا، مثمنًا التعاون القائم بينهما في مختلف المجالات خاصة في المجال العسكري، ومعربًا عن التطلع إلى تطوير التعاون الثنائي على نحو يحقق المصالح المشتركة للبلدين، ويسهم في التنمية والرخاء لشعبيهما.
وشهد اللقاء تباحثًا حول سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، بالإضافة إلى التباحث حول آخر تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة سبل مكافحة الإرهاب والحد من خطورة العناصر الإرهابية وانتقالها من بؤر التوتر إلى مناطق أخرى.
كما تم التطرق إلى الأزمة الليبية، حيث أكد الرئيس تركيز الجهود المصرية على دعم الجيش الليبي في ظل دوره المحوري في فرض الأمن والاستقرار في ليبيا الشقيقة، وهو ما يمثل تمهيدًا لعقد الانتخابات وتولي حكومة مركزية لمقاليد السلطة، وفرض سيطرتها على الأراضي الليبية والتعامل مع المجتمع الدولي باسم الشعب الليبي.
وتناول اللقاء تبادل وجهات النظر حول سبل التعاون الثلاثي بين مصر وفرنسا في القارة الأفريقية، في ضوء تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي خلال العام المقبل، خاصة في ظل العلاقات المتميزة التي تجمع فرنسا مع العديد من دول القارة.
وأجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، للتهنئة بالعيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بمناسبة الذكرى التاريخية لتأسيس الاتحاد، متمنيا لدولة الإمارات الشقيقة حكومةً وشعبًا المزيد من التقدم والرخاء والازدهار.
كما رحب الرئيس السيسي برئيس جهاز الاستخبارات الوطنية الأمريكي، وطلب منه نقل تحياته إلى الرئيس "دونالد ترامب"، مؤكدًا متانة العلاقات المصرية الأمريكية والأهمية التي توليها مصر لتدعيم وتعزيز التعاون الراسخ بين البلدين في مختلف المجالات، خاصةً على صعيد جهود مكافحة الإرهاب، والتعاون الأمني والاستخباراتي، ومشيدًا بالتنسيق والتشاور المشترك إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
وشهد اللقاء التباحث حول سبل تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، فضلًا عن تبادل وجهات النظر بشأن المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا في منطقة الشرق الأوسط، بما فيها كيفية التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات الراهنة.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي دانيال كوتس، رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية الأمريكي، وذلك بحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة، وكذلك القائم بأعمال السفير الأمريكي بالقاهرة.
وأشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمستوى التعاون القائم مع الشركة الفرنسية "داسو"، مؤكدًا تطلع مصر لمواصلة هذا التعاون وتطويره في ضوء ما تتمتع به الشركة من سمعة طيبة وخبرة فريدة في مجال الصناعات الجوية الحربية. 
ومن جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة "داسو" أهمية دور مصر في تدعيم أسس الاستقرار والأمن بالشرق الأوسط، فضلًا عن دورها البارز في إطار الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، معربًا عن اعتزاز الشركة بمسيرة التعاون مع مصر، مشيرًا إلى أن الحرص على استمرار التعاون المشترك والارتقاء به بهدف تزويد مصر باحتياجاتها اللازمة لتعزيز قدراتها العسكرية الجوية.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي إيريك ترابييه، الرئيس التنفيذي لشركة "داسو" للصناعات الجوية المُصنِعة لطائرات الرافال الحربية، بحضور الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة.
كما استقبل الرئيس السيسي، الفريق أول عوض محمد بن عوف، وزير الدفاع السوداني، بحضور الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة، وسفير السودان بالقاهرة.
وطلب الرئيس نقل تحياته إلى شقيقه الرئيس عمر البشير، مشيدًا بتميز العلاقات المصرية- السودانية، وعمق الروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين، ومنوهًا بأهمية مواصلة التنسيق المشترك بين البلدين بشأن مواجهة التحديات الأمنية الإقليمية الراهنة وسبل صون السلم والأمن بالمنطقة والقارة الأفريقية.
وأشار الرئيس إلى أن أهمية الاستمرار في دعم آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين، لا سيما في مجالات التدريب والتعاون الأمني والاستخباراتي والتصنيع الحربي.
كما عقد الرئيس السيسي اجتماعا اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ووزراء الدفاع، والخارجية، والاستثمار والتعاون الدولي، والعدل، والتموين والتجارة الداخلية، والنقل، والمالية، والداخلية، والصحة والسكان، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ورئيس المخابرات العامة، ورئيس هيئة قناة السويس، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، وبحضور نائب وزير الصحة لشئون الدواء، ومساعد وزير الدفاع للقضاء العسكري، وقائد مجمع الجلاء الطبي للقوات المسلحة.
وتناول الاجتماع عرض الموقف بالنسبة للمخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية، وجهود الحكومة في توفيرها للمواطنين بأسعار مناسبة، إلى جانب إجراءات ضبط الأسواق وحماية المستهلك، فضلًا عن آخر المستجدات الخاصة بتنقية قوائم المستفيدين من البطاقات التموينية بهدف تطوير منظومة الدعم.
ووجه الرئيس في هذا الإطار بضرورة الاستمرار في بذل الجهود لتوفير السلع الأساسية وتلبية احتياجات المواطنين بأسعار مناسبة، وذلك من خلال استراتيجية متكاملة تتضمن الرقابة المشددة على الأسواق للقضاء على الممارسات الاحتكارية وضبط الأسعار، خاصةً في المناطق الأكثر احتياجًا.
كما شدد الرئيس على أهمية سرعة الانتهاء من تنقية قوائم البطاقات التموينية بما يحقق وصول الدعم إلى مستحقيه ويحافظ على موارد الدولة.
كما تم خلال الاجتماع عرض مستجدات تطوير منظومة مترو الأنفاق، والخطوات الجارية للارتقاء بالنظم الإدارية ونظم التشغيل ذات الصلة، حيث وجه الرئيس في هذا الإطار بمواصلة النهوض بمنظومة النقل في مصر بشكل شامل وتعزيز قدرات هذا القطاع الحيوي لمحورية دوره وتأثيره بشكل مباشر على الحياة اليومية للمواطنين، كما وجه باتخاذ جميع التدابير اللازمة للإسراع من تحديث الخط الأول لمترو الأنفاق.
كما شهد الاجتماع أيضًا استعراض التقدم المحرز على صعيد المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها في مختلف القطاعات على مستوى الجمهورية، بما فيها مشروعات البنية التحتية والتجمعات العمرانية الجديدة والإنشاءات في العاصمة الإدارية الجديدة، وكذلك الموقف التنفيذي لتطوير ميناء العين السخنة، والذي يعد منفذًا بحريًا متميزًا على شاطئ خليج السويس، حيث وجه الرئيس بسرعة الانتهاء من أعمال تطوير الميناء، بما فيها منظومة الخدمات اللوجستية وتداول الحاويات، والذي سينعكس بشكل مباشر على النهوض بالظهير الصناعي للمنطقة وإسراع وتيرة الإنشاءات به بما يساعد على زيادة حجم الاستثمار المصري والأجنبي بالمنطقة.
كما تطرق الاجتماع كذلك إلى متابعة تطورات مؤشرات الأداء الاقتصادي للدولة، وتطورات سعر الصرف والإجراءات المتخذة لزيادة الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية، وذلك في إطار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي.
ووجه الرئيس في هذا السياق بمواصلة الحكومة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، وكذلك جهودها من أجل خفض عجز الموازنة، وتهيئة مناخ الأعمال وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، بهدف رفع معدلات النمو وخفض البطالة والدين العام.
كما تم خلال الاجتماع استعراض عدد من الموضوعات ذات الصلة بعلاقات مصر الخارجية، وكذا تطورات الأوضاع السياسية على الصعيدين الدولي والإقليمي.
وأجرى الرئيس السيسي اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اطمأن خلاله على صحته متمنيا الشفاء العاجل له من الوعكة الصحية التي ألمت به.
تناول أيضا الاتصال تبادل وجهات النظر بشأن آخر تطورات الأوضاع في اليمن، لا سيما فيما يتعلق بمسار المفاوضات السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية.
وأكد الرئيس التزام مصر بدعم الحل السياسي في اليمن وفقًا لمرجعياته الأساسية، وذلك في إطار السعي نحو الحفاظ على وحدة واستقرار اليمن وحكومته الشرعية".
وأعرب الرئيس السيسي، عن تقديره لنشاط شركة "سيسكو سيستمز" في مصر الداعم لمبادرات التحول الرقمي من خلال استثماراتها المتنوعة، وللجهود التي تقوم بها لبناء قدرات الكوادر الشابة المصرية عن طريق نقل الخبرات التكنولوجية، بما يتواكب مع استراتيجية الحكومة للتحول الرقمي وميكنة جميع خدماتها المقدمة للمواطنين، والتي من شأنها الارتقاء بتلك الخدمات وتعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي في البلاد.
جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السيسي تشاك روبنز، الرئيس التنفيذي لشركة "سيسكو سيستمز" الأمريكية الرائدة في مجال تصنيع معدات الربط الشبكي، وذلك بحضور الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وأكد الرئيس استعداد مصر لتقديم الدعم للشركة الأمريكية لزيادة استثماراتها والتوسع في أعمالها في مصر، بما يساهم في توفير المزيد من فرص العمل واستغلال كفاءة العنصر البشري المصري في المجالات الرقمية، خاصةً في قطاعات البحث والتطوير، إضافة إلى مساعدة الشركة على النفاذ إلى الأسواق الأفريقية بالنظر إلى روابط التعاون الثنائية الوثيقة التي تجمع مصر بدول القارة.
واستقبل الرئيس السيسي ماركوس شيفر، عضو مجلس إدارة ورئيس قطاع الإنتاج بشركة "مرسيدس بنز" الألمانية لصناعة السيارات، بحضور المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة.
وأكد الرئيس انفتاح مصر للتعاون مع شركة "مرسيدس بنز" في ضوء سياسة الدولة نحو التوسع في مجال صناعة السيارات، خاصةً في ظل الخبرة العريضة للشركة الألمانية في هذا المجال، مشيرًا في هذا السياق إلى اهتمام مصر ببحث فرص التعاون مع الشركة الألمانية في مجال تصنيع السيارات الكهربائية بفئاتها المختلفة، اتساقًا مع توجه الدولة نحو نشر استخدام تلك المركبات الصديقة للبيئة التي لا تستهلك مصادر الوقود التقليدية.
وتفقد الرئيس السيسي راكبا الدراجة الهوائية، مدينة شرم الشيخ، وتوقف عند بوابات مدخل المدينة، وعند كمين محمية منطقة رأس محمد ليصافح بعض المجندين من القوات المسلحة والشرطة المدنية، وليطمئن على أحوالهم.
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟