رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الإمارات تحتفي باختيار الشارقة عاصمة للكتاب العالمي

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 09:05 م
 معرض الشارقة الدولى
معرض الشارقة الدولى للكتاب
محمود عبدالله تهامي
طباعة

تحتفل الإمارات بمناسبة اختيار منظمة اليونسكو لإمارة الشارقة عاصمة للكتاب العالمي لعام ٢٠١٩، وذلك من خلال تقديم برامج ثقافية وفنية تهدف لتعزيز ثقافة القراءة والاهتمام بالكتاب على مدار العام، وقد سبقت الشارقة فى حمل اللقب: مدريد عام ٢٠٠١، والإسكندرية عام ٢٠٠٢، ونيودلهي عام ٢٠٠٣، وانتويرب عام ٢٠٠٤، ومونتريال ٢٠٠٥، وتورينو ٢٠٠٦، وبوغوتا ٢٠٠٧، وأمستردام ٢٠٠٨، وبيروت ٢٠٠٩، وليوبليانا ٢٠١٠، وبوينس آيرس ٢٠١١، وبريفان ٢٠١٢، وبانكوك٢٠١٣ وبورت هاركورت ٢٠١٤، وإنتشون ٢٠١٥، وفروتسواف ٢٠١٦، وكوناكرى ٢٠١٧، وأثينا ٢٠١٨.

وتقدم هيئة الشارقة للكتاب خلال معرض الشارقة الدولى للكتاب عدة فعاليات احتفالية لاستثمار الحدث في تشجيع القراءة وغرسها بشكل كبير بين فئات الشباب على مستوى الوطن العربى، بمشاركة العديد من المؤسسات الثقافية الداعمة للكتاب، مثل جمعية الناشرين الإماراتيين، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات والمجلس الإماراتى لكتب اليافعين.

ويحرص شعار الشارقة العاصمة العالمية للكتاب «افتح كتابا تفتح أذهانا» على مبدأ الشمولية وإشراك كل فئات المجتمع لتحقيق نوعية شاملة على مستوى الإمارات والشارقة، وتشجيع التعرف على الآخر، وتشجيع تعلم اللغات، وغيرها من الأهداف الساعية لتوسيع الرؤى أمام الأجيال الجديدة.

وشاركت مبادرة «أنا محفز قرائي» التى تقدمها جمعية محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل، بفعالية تعريفية من أجل برنامج قرائى جديد يتوق إلى غرس ثقافة المبادرة فى نفوس الأطفال، بالإضافة لنشاط «ارفع صوتك» الذى يهتم بتدريب الأطفال على القراءة الجهرية السليمة والمشوقة.

ويراعى الحدث الثقافى الذى تشهده إمارة الشارقة تقديم برنامج خاص للطفل يستطيع جذب الأسرة كاملة لفعاليات المعرض، فقد قدمت مدربة الأطفال آية مصطفى «ورشة العدسات» التى استطاعت من خلالها تقريب عوالم تطور العدسات وتقنيات التصوير للطفل، ومعرفة أجزاء الكاميرات، وآلية عملها، إضافة إلى تصحيح الكثير من المفاهيم حول علم البصريات وعمل العدسات.

واتبع أسلوب الورشة التفاعلية فى عمل الأطفال، حيث قاموا بتجربة صنع كاميرات ورقية باستخدام أدوات بسيطة كورق الكرتون، الذى يتم تقطيعه على شكل مسطح وأسطواني، إضافة إلى استعمال الصمغ والأغطية البلاستيكية لعبوات المياه، والمقص لتشكيل أجزاء الكاميرا إلى جانب تقديم تبسيط ثقافى لجهود عالم البصريات العربى الحسن بن الهيثم ودوره فى التأسيس لعلم بصريات عربى.

إلى جاب عدة ندوات ومحاضرات عالمية حول الفلسفة والتاريخ والأدب، منها فاعلية «وداعًا أيتها الأشياء» والتى تحدث فيها خبير الفلسفة التبسيطية والكاتب الياباني الشهير، فوميو ساساكى، حول خلاصة خبرته فى تغيير الحياة، وتحويلها إلى أدنى ما تتطلب، بالإضافة لتقديم نصائح عملية، كما تحدث عن كتابه «وداعًا أيتها الأشياء.. الفلسفة التقليدية اليابانية».

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟