رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

حادث الواحات.. بداية النهاية للتنظيمات الإرهابية في مصر

الجمعة 19/أكتوبر/2018 - 03:38 م
حادث الواحات الإرهابي
حادث الواحات الإرهابي
حاتم حمدان ــ حمزة عبد المحسن
طباعة
ساعات قليلة، ويمر عام كامل على حادث الواحات الإرهابي، الذي وقع، يوم الجمعة، 20 أكتوبر 2017، وراح ضحيته عدد من أبطال الشرطة، أثناء مداهمة وكر للإرهابيين.
كانت بداية الحادث، ورود معلومات إلى ضباط الأمن الوطني، عن تمركز عناصر مسلحة في مزرعة وسط الصحراء، بمنطقة الواحات البحرية، وبعد التأكد من صحة المعلومات، تم التجهيز الأمني لمداهمة تلك البؤرة الإجرامية، وفي منطقة صحراوية في الكيلو 135 على طريق الواحات البحرية، نشبت معركة دموية بين الأمن والإرهابيين، ونتج عنها استشهاد 16 من أبطال الشرطة، وتصفية عدد كبير من الإرهابيين.
ودفع هذا الحادث، القوات المصرية من الجيش والشرطة، بمساندة الشعب، إلى تحقيق نتائج مذهلة في القضاء على الإرهاب، من خلال وضع خطط استباقية للقضاء على البؤر الإرهابية ومداهمتها، ومنع وصول أي إمدادات إليها، ما ساعد في إسقاط العديد من رؤوس الإرهاب، وتمكن عدد منهم من الهروب إلى خارج البلاد، بعدما تكبدوا خسائر فادحة، خلال العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018.
ونفذت القوات، عملية نوعية يوم 31 أكتوبر 2017، أسفرت عن تصفية عدد كبير من العناصر الإرهابية، بطريق الواحات، وتحرير النقيب محمد الحايس، وبعدها بأيام، وتحديدًا في 16 نوفمبر 2017، تم ضبط الإرهابي الليبي عبدالرحيم محمد مسماري، مسئول الدعم والمعيشة بخلية الواحات، وتوالت الضربات الأمنية ثأرًا لشهداء الوطن، وانتهت بسقوط الإرهابي الأخطر، هشام عشماوي.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟