رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

هاني الناظر: حزين لضياع مليارات الدولات على الدولة بسبب "السياحة العلاجية"

الخميس 18/أكتوبر/2018 - 08:55 م
 الدكتور هاني الناظر،
الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومى للبحوث سابقًا
أحمد حمدي
طباعة
عبر الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومى للبحوث سابقًا، عن حزنه الشديد لعدم الاستغلال الجيد للسياحة العلاجية، مشيرًا إلى أنها كنز غير مستغل، وحتى الآن لم نحقق شيئا فيها، ويمكن أن تحقق عائدات سنوية توازى 4 أضعاف ما يحققه النشاط السياحي في مصر، السائح العلاجي يقيم مدة طويلة ومن الممكن أن يصحب خلالها أسرته.
وطالب الناظر، في حواره لـ"البوابة نيوز"، بضرورة وجود أب شرعى وكيان يهتم بها، لافتا إلى أنه حتى الآن لا أحد يعرف من المسئول عنها، هل وزارة الصحة أم البيئة أو السياحة، ونحتاج لجهة واحدة تروج لها جيدا على مستوى العالم، فقديما لم يكن لدينا سياحة شاطئية روجنا لها كثيرا، فى الغردقة والبحر الأحمر وشرم الشيخ، فبدأت تتوافد الأفواج عليها وأصبح مصدرا رئيسيًا للسياحة.
ونوه بأن السياحة العلاجية لا تحتاج سوى الرواج، فلدينا مناطق السياحة العلاجية والاستشفاء البيئى ومنها منطقة سيوة التى تتميز رمالها بقدرتها علاج الروماتيزم والروماتويد وآلام المفاصل، ومنطقة الواحات والوادى الجديد غنية بالعيون المعدنية، حيث يوجد بها مجموعة من الينابيع يتم استخدامها للعلاج من الأمراض الجلدية وتنشيط الدورة الدموية، ومنطقة عيون موسى وحمام فرعون وعيون راس سدر لها تأثير مباشر فى علاج الصدفية وحب الشباب وجفاف الجلد.
وعن تقدمه بمقترحات إلى الدولة، أجاب: "لست فى موقع سلطة أنا طبيب أؤدى المهام الوطنية المطلوبة منى، فعندما طلبت منى وزارة الصحة وضع خطة لتطوير المركز الطبي لعين حلوان الكبريتية، أجريتها وسلمتها إلا أن الوزارة لم تتخذ أي إجراء جادي حيال خطة تطوير هذه المنطقة، وأنا لست مسئولا عن هذا وإنما أفعل ما أكلف به لخدمة وطنى فقط.. وأنا أعمل فى السياحة العلاجية من عام 1992، والحمد لله نجحت في أن أحول سفاجا لمركز عالمى بعد تقنينها طبيا، وتم الإعلان عنها كمركز علاجى لمرض الصدفية، لكنها تحتاج لمزيد من الترويج".
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟