رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

زي النهارده.. انهيار آخر محاولات العثمانيين لغزو فيينا

الأربعاء 12/سبتمبر/2018 - 02:45 م
البوابة نيوز
أسماء أبو سكينة
طباعة
يتزامن مع هذا اليوم 12 سبتمبر من عام 1683 انهيار آخر محاولات العثمانيين لغزو عاصمة الإمبراطورية النمساوية فيينا.
حيث كان احتلال فيينا حلمًا راود سلاطين العثمانيين لما تمثله من أهمية استراتيجية للسيطرة على خطوط التجارة والمواصلات في القلب الأوروبي، وأعقبت معركة فيينا الحصار الثاني الذي شهدته فيينا من قِبل الأتراك.
في كل مرة لم يكتف العثمانيون بالعودة من أسوار فيينا غانمين الأموال، وربما أجزاء جديدة من أوروبا الشرقية أو الوسطى بموجب اتفاقات مع الإمبراطورية النمساوية.
في 12 سبتمبر 1683، تقابل الجيشان أمام أسوار فيينا، وكان الأوروبيون فرحين لعبورهم جسر الدونة دون أن تسكب منهم قطرة دم واحدة، إلا أن هذا الأمر جعلهم على حذر شديد، أما العثمانيون فكانوا في حالة من السأم لعدم تمكنهم من فتح فيينا، وحالة من الذهول لرؤيتهم الأوروبيين أمامهم بعد عبور جسر الدونة، بالإضافة إلى ما ارتكبوه من شرب الخمر ومعاشرة النساء، وانشغال بعض فرق الجيش بحماية غنائمها وليس القتال لتحقيق النصر، وتوترت العلاقة بين الصدر الأعظم وبعض قواد جيشه وظهرت نتائج ذلك مع بداية المعركة.
شن مصطفى باشا هجوما مضادا مع معظم قواته، وأجزاء من النخبة الانكشارية لغزو المدينة، كان القادة الترك ينوون احتلال فيينا قبل وصول يوحنا الثالث سوبياسكي، ولكن الوقت نفد، وأعد المهندسون العسكريون تفجيرا كبيرا ونهائيا لتوفير إمكانية الوصول إلى المدينة، بينما أنهى الأتراك على عجل عملهم وإغلاق النفق لجعل الانفجار أكثر فاعلية، واكتشف النمساويون الكهف في فترة ما بعد الظهر، أحدهم دخل النفق وأبطل مفعول القنبلة في الوقت المناسب تماما.
في ذلك الوقت، في ساحة المعركة بدأت المشاة البولندية الهجوم على الجهة اليمنى من جيش الدولة العثمانية وبدلا من التركيز على المعركة مع الجيش حاولت قوة الأتراك احتلال المدينة.
كان الجيش العثماني متعبا ومتشائما بعد فشل كل محاولة استنزاف القوة الغاشمة واعتداء من المدينة، ووصول للسلاح الفرسان حول مجرى المعركة ضدهم، وإرسالهم إلى التراجع إلى الجنوب والشرق.
في أقل من ثلاث ساعات بعد هجوم سلاح الفرسان، كسبت القوى المسيحية المعركة وأنقذت فيينا من الاحتلال.
وبعد المعركة، اقتبس يوحنا الثالث سوبياسكي وأعاد صياغة يوليوس قيصر الشهيرة بالقول: "أتيت، رأيت، غزاها الرب".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟