رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

في ذكرى رحيله.. تعرف على أبرز قصائد مونتالي

الأربعاء 12/سبتمبر/2018 - 05:58 م
الشاعر الإيطالي أوجينيو
الشاعر الإيطالي أوجينيو مونتالي
دينا صلاح الدين
طباعة
تحل اليوم ذكرى وفاة الشاعر الإيطالي أوجينيو مونتالي الحاصل على جائزة نوبل عام 1975، حيث رحل عن عالمنا يوم 12 سبتمبر عام 1981، عن عمر يناهز 84 عاما، تاركا لنا عددًا يسيرًا من أعماله لكنه ثري للغاية، شمل بعض الترجمات الشعرية وأربع مقتطفات أدبية من القصائد الغنائية القصيرة، وكتابين في النقد الأدبي وواحدًا في النثر الخيالي، بالإضافًة لأعماله الإبداعية التي ساهم بها في أهم الصحف الإيطالية.
بالرغم من أن أعماله كانت قليلة لكنه ترك أثرًا واضحًا في الثقافة الإنسانية من خلال كتاباته، وعلى الرغم من بدايته البسيطة التي لم يأخذ منها حظ وافر من التعليم، لكنه استطاع تعليم نفسه، حتى حاز على أسمى جائزة عالمية في الأدب.
تستعرض "البوابة نيوز" اليوم الأربعاء أبرز قصائده التي كتبها.
قصيدة "الأموات" ومن كلماتها:
متكسرا على الشاطئ الذي يرتفع
يثير البحر دوامة من الزبد
يمتصه الاتساع هناك
ألقينا ذات يوم على الساحل المعدني
أشد لهاثا من الموج، أملنا!
والهوة العقيمة أخضرت
مثلما في الأيام التي رأتنا فيها أحياء
في الساعة التي فيها ريح الشمال تسطّح الدوامات المضطربة
للتيارات المالحة ثم تعيدها الى
حيث انبثقت، ليس بعيدا البعض يعلقون
على غصون المنسغات خيوطا تمتد
على الطريق الذي ينحدر
الى ما وراء البصر.

وله أيضًا قصيدة "نهاية الطفولة" ومن كلماتها: 
في عرض البحر تتموج طحالب متشابكة
وجذوع أشجار يجرفها التيار
في الخليج المضيف
للشاطئ 
فقط بعض المنازل
من الآجر القديم، أرجوانية
والشعر النادر
لشجر الطرفاء الذي يزداد شحوبا ساعة بعد ساعة
مخلوقات منحرفة المزاج
ضائعة في هلع الرؤى.
وكتب قصيدة "التاريخ" ومن كلماتها: 
التاريخ لا يحدث مثل سلسلة من الحلقات التي لا تتوقف
مهما يكن ثمة حلقات لا تنشد الى أخرى
التاريخ لا يحتوي لا على ما هو قبل
ولا على ما هو بعد 
لاشي فيه يخر
على نار هادئة التاريخ لم يُصْنع من
قبل من فيه يفك، ولا حتى
من قبل الذي يجهله.
التاريخ
لا يشقّ طريقه، هو يعاند
يمقت القليل القليل، وهو لا يتقدم
ولا يتأخر، هو يغير السكة 
ووجهته ليس مشارا اليها
في جدول الأوقات.
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟