رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"كاتب بريطاني": العالم على شفا حرب تجارية طويلة بين أمريكا والصين

الثلاثاء 11/سبتمبر/2018 - 11:33 م
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
حذر الكاتب البريطاني جدعون راخمان من اشتعال حرب تجارية شاملة بين أمريكا والصين، مشيرا إلى أن ثمة أسبابا سياسية تجعل من الصعب عدول قيادتي الدولتين عن خوض تلك الحرب.
ورصد راخمان، في مقاله بصحيفة (الفاينانشيال تايمز) قول الرئيس الأمريكي ترامب في تغريدة له أطلقها في شهر مارس الماضي بأن "الحروب التجارية أمر جيد، ومن السهل الانتصار فيها"؛ ورأى أن مقولة ترامب تلك هي المكافئ الاقتصادي تاريخيا للتوقع السياسي المُعلَن في بريطانيا في أغسطس 1914 بأن الحرب العالمية الأولى "ستضع أوزارها تماما بمجيء الكريسماس".
ونبّه الكاتب البريطاني إلى أن التعريفات الجمركية التي فرضها الرئيس الأمريكي ترامب بقيمة 50 مليار دولار على صادرات صينية في يونيو الماضي لم تجلب لأمريكا نصرًا سريعا؛ بل إنها على العكس استدعت ردًا انتقاميا صينيا.
ولفت راخمان إلى أن ترامب الآن يستعد لفرض تعريفات إضافية على المزيد من صادرات الصين بقيمة 200 مليار دولار، وأغلب الظن أن هذه الخطوة ستستدعي أيضا ردًا مماثلا من جانب بكين. 
ورأى الكاتب أن العالم بات على شفا حرب تجارية كبرى فيما بين الولايات المتحدة من جانب والصين من جانب آخر، ومن غير المرجح أن تضع تلك الحرب أوزارها سريعا.
ونوه بأن الأسواق، حتى اللحظة الراهنة، تبدو متغافلة تماما عن كل تلك المقدمات؛ ولربما ساد في تلك الأسواق افتراضٌ بأن ثمة اتفاقا سيتم إبرامه في اللحظة الأخيرة فيما بين أمريكا والصين؛ لكن هذا الافتراض مفرطٌ في التفاؤل؛ ذلك أن هناك أسبابا سياسية واقتصادية واستراتيجية تدفع الطرفين دفعًا إلى خوض صراع طويل المدى.
وبحسب الكاتب.. فإن الطرفين إذا ما واصلا التقدم على صعيد تهديداتهما، فعمّا قريب سيغطيان أكثر من نصف تجارتهما المشتركة، في ظل تهديد ترامب بفرض مزيد من التعريفات بعد ذلك، وهو ما يغطي بالتبعية كافة الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة.
ولفت راخمان إلى أن كبريات الشركات الأمريكية منخرطة بالفعل في تلك المواجهة؛ وقد حذرت شركة (أبل) الأسبوع الماضي من أن تكلفة منتجاتها سترتفع حال الإقدام على فرض حزمة جديدة من التعريفات؛ وقد قوبل هذا التحذير من (أبل) بمقترح رئاسي بأن تحوِّل الشركة إنتاجها إلى الولايات المتحدة؛ أمّا المزارعون الأمريكيون الذين أضرّتْ بهم التعريفات التي فرضتها الصين على الفول الصويا، فقد تلقوا عرضا من جانب الحكومة بالدعم كما تمت مناشدتهم بإظهار وطنيتهم.
من الصعب إذًا، بحسب الكاتب، أن يتراجع أي من قائدَي الجبهتين؛ وحتى لو افترضنا إمكانية قبول ترامب بانتصار رمزي، فإن رئيس وزراء الصين (شي جين بينغ) لا يمكنه احتمال أن يُمنَى بهزيمة رمزية؛ وهو الذي وعد الشعب الصيني "بإعادة زمان العزّة" وذَهاب "زمان الخضوع"،الذي بدأ بإجبار بريطانيا لأسرة تشينغ في القرن التاسع عشر على تقديم تنازلات تجارية– ذهابًا بغير رجعة.
ونبه الكاتب بأن ما تخشاه أمريكا بخصوص الصين يتعلق بالبنيان الاقتصادي الكامل، لاسيما سياسة الصين الرامية إلى تدشين شركات وطنية كبرى في مجال صناعات المستقبل، كالسيارات ذاتية الحركة والذكاء الاصطناعي؛ وترى بكين أن واشنطن إنما تحاول احتكار القطاعات الأكثر إدرارًا للربح في الاقتصاد العالمي ومواصلة الهيمنة عليها – ولن ترضى أية حكومة صينية بكبح طموح بلدها على هذا النحو.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟