رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

معرض مؤتمر الشباب لمنتجات الغارمين والغارمات بين التأييد والرفض.. برلماني: يجب تعميمه بالمحافظات لمواجهة جنون الأسعار.. إبراهيم نظير: المبادرة ضرورية لضمان عدم عودتهم للديون

الأربعاء 12/سبتمبر/2018 - 02:41 ص
البوابة نيوز
خلود ماهر
طباعة
في أعقاب إطلاق لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب بالتنسيق مع وزارتي التضامن الاجتماعي والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بالإضافة إلى منظمات المجتمع المدني، مبادرة لدمج الغارمين والغارمات في المجتمع وتحويلهم لشريحة منتجة من خلال تنفيذ عدد من المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لهم لضمان عدم اضطرارهم مرة أخرى للاستدانة وتعرضهم للحبس، والتي جاءت استكمالا لمباردة "سجون بلا غارمات" التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي.
معرض مؤتمر الشباب
دعت النائبة مارجريت عازر، الرئيس السيسي إلى تبني فكرة إقامة معرض في مؤتمر الشباب القادم يتم خلاله عرض جميع منتجات الغارمين والغارمات، نظرًا لأن القائمين على تدريبهم فئة من الشباب.
وأكدت عازر، في تصريحات صحفية، أن هذه الفكرة ستعزز من دمج الغارمين والغارمات داخل المجتمع، وتكمينهم اقتصاديًا، وستحولهم إلى قوة ومنتجة، وذلك لتوفير حياة كريمة لهم، فضلًا عن تأثيره الاقتصادي الإيجابي، من ناحية القضاء على البطالة وزيادة الإنتاج وتصدير منتجاتهم للخارج، موجهة الشكر إلى وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، لما ساهمت به في تفعيل مشروع منتجات السجاد والمفروشات اليدوية وغيرها من المنتجات التي يقوم بتصنيعها الغارمون والغارمات، من خلال التبرع بالحرير المستخدم في هذه الصناعات، مشددة على ضرورة تعميم مشروع المنتجات اليدوية في مختلف محافظات الجمهورية.
وتابعت، أن الغارمين والغارمات دخلوا السجن من البدابة نتيجة الديون التي تتراكم عليهم لتجهيز أبنائهم وبناتهم للزواج، موضحة أن الرئيس السيسي تكفل بهذه الديون وسدادها من صندوق "تحيا مصر"، فضلًا عن عمل بروتوكول تعاون مع وزارة الإنتاج الحربي، لتقديم بعض السلع بأسعار مخفضة، لدعم الأسر التي تقوم بتجهيز فتياتها للزواج، حتى لا تقع فريسة للتجار، وبالتالي الاضطرار للاستدانة، لافتة إلى أن المبادرة تشمل عمل حصر كامل لكل الغارمين والغارمات وتصنيفهم، سواء المتواجدين داخل السجون، أو الذين تم الإفراج عنهم، وذلك لعمل تصنيف فئوي وعمري لهم، لتدريبهم إلى جانب إنشاء مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر لهم، ثم تسويق منتجاتهم من خلال منظمات المجتمع المدني، بهدف عدم رجوعهم مرة أخرى للسجن، وتوفير مصدر رزق لهم.
معرض مؤتمر الشباب
وفي هذا السياق، يقول النائب إبراهيم نظير، عضو مجلس النواب، إن مبادرة دمج الغارمين والغارمات في المجتمع ضرورية جدًا، لضمان عدم عودتهم للديون مرة أخرى، أو اللجوء إلى الجريمة والعودة للسجن، موضحًا أن مصر منذ قديم الأزل راعت هذا الأمر من خلال عملها معرض "الأسر المنتجة" من خلال الشئون الاجتماعية، فضلًا عن اهتمام وزارة الداخلية بعمل منظومة لرعاية الغارمين والغارمات وإشغال أوقات المساجين بصفة عامة، بجميع أنواع الإنتاج مثل الأخشاب والأحذية والملابس والمنتجات المختلفة.
وتابع نظير، في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أنه تم عمل معارض مختلفة لعرض هذه المنتجات للمواطنين بأسعار مناسبة، بدلًا من شراء هذه المنتجات من المحلات التجارية بأسعار مرتفعة، مؤكدًا أن هذه المعارض تساعد الأسر من الناحية الاجتماعية وتستفيد من هذه المنتجات بشكل كبير، خاصةً الأسر الأقل دخلًا، فضلًا عن توفيرها فرص عمل كثيرة للشباب وللغارمين والغارمات سواء أثناء تقضيتهم فترة العقوبة داخل السجون أو بعد انتهاء مدة عقوبتهم.
وأضاف، أن مؤتمر الشباب من المؤتمرات العالمية التي يركز عليها دول العالم، لأنها الأولى من نوعها التي يتواصل من خلالها الرئيس السيسي بالشباب، ويتم عرض مقترحاتهم وأفكارهم المستقبلية للنهوض بالبلاد وتنميتها في مختلف القطاعات، والتي تحمل أحداثا وتطورات كثيرة يشهدها العالم أجمع، لافتًا إلى أنه يمكن طرح فكرة المعارض للغارمين والغارمات داخل المؤتمر ومناقشة تعميمها في مختلف المحافظات ووضع آليات تنفيذها، ولكن دون تنفيذها في المؤتمر، لأسباب عدة منها أن مؤتمرات الشباب تشمل الأعضاء المدعوين فقط، بالإضافة إلى اختلاف مكان المؤتمر ولن يتسنى لجميع المواطنين الذهاب إليه لرؤية هذه المنتجات وفحصها واختيار المناسب لكل شخص منها.
وشدد على ضرورة تعميم مقترح إنشاء معارض خاصة بأعمال الغارمين والغارمات في مختلف أنحاء الجمهورية، من خلال عمل المعارض التي تساهم في التخفيف عن كاهل المواطنين، نتيجة الارتفاع الجنوني للأسعار الذي يعانون منه خلال الفترة الحالية في مختلف السلع والمنتجات.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟