رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أول احتفال هجري كان على يد رئيس وزراء قبطي.. تعرف على تاريخ احتفالات رأس السنة

الأربعاء 12/سبتمبر/2018 - 03:02 ص
رئيس الوزراء القبطي
رئيس الوزراء القبطي بطرس غالي
نورهان ملهط
طباعة
احتفل المصريون مسلمون وأقباط ببداية السنة الهجرية والقبطية، أمس الثلاثاء، حيث وافق الاحتفال باليوم للمرة السادسة تاريخيًا، حيث أدى المسلمون صلاة المغرب فى مسجد الحسين ثم ألقى وزير الأوقاف الدكتور "شوقي علام" كلمته مهنئًا كافة الأمم الإسلامية، فيما بدأ احتفال كنائس مصر القديمة الأثرية بصلاة عشية وكلمة عن عيد النيروز.
ويتوافق بداية السنة الهجرية مع السنة القبطية، حيث كانت المرة الأولى عام 640 ميلاديا مع عام 19 هجريا، والثانية عام 705 ميلاديا مع عام 86 هجريا، والثالثة عام 1226 ميلاديا مع عام 623 هجريا، والرابعة عام 1748 ميلاديا مع عام 1161 هجريا، والخامسة عام 1911 ميلاديا مع عام 1329 هجريا، والمرة السادسة عام١٤٤٠ هجريًا مع عام ١٧٣٥ قبطيًا.
انطلاق احتفال السنة الهجرية
وترجع قصة احتفال المسلمين ببداية السنة الهجرية، إلى عهد "عمر" _رضى الله عنه_، عندما، فكر مع المسلمين بأي شيء يؤرخون كتبهم، ويعرفون الأحوال، فاستشار عمر المسلمين في ذلك، فاتفق رأيهم على أن الشهر المحرم هو مبدأ العام الهجري، وجعلوا شهر الله المحرم بداية السنة الهجرية؛ لأنه منصرف الناس من حجهم، لا لأنه شهر هاجر فيه النبي صلى الله عليه وسلم، فالصحيح أن الهجرة النبوية تمت خلال شهر ربيع الأول باتفاق المؤرخين.
اصل احتفال السنة القبطية
أما عيد "النيروز" أو يوم الشهداء عند الأقباط يعود إلى عصر الإمبراطور "دقلديانوس" وهو أقسى عصور الاضطهاد ضد المسيحية، حيث وصل عدد ضحايا تلك الفترة ما يقرب من 840 ألف شهيد بحسب بعض المواقع القبطية.
واحتفظ المصريون بمواقيت وشهور السنوات التي يعتمد الفلاح عليها في الزراعة مع تغيير عداد السنين وتصفيره لجعله السنة الأولى لحكم "دقلديانوس"، ومن هنا ارتبط النيروز بعيد الشهداء عند المسيحيين.
وكانت من مظاهر الاحتفال في هذا اليوم خروج المسيحيين إلى الأماكن التي دفنوا فيها أجساد الشهداء، وظل هذا الاحتفال إلى يومنا هذا تحت اسم "عيد النيروز".
اول احتفال للمصريين بالسنة الهجرية
ويذكر أن رئيس الوزراء القبطي "بطرس غالي" الذي بدأ عمله رئيسًا للوزراء في 12 نوفمبر العام 1908 كان من أول قراراته المهمة أن يكون احتفال مصر ببداية السنة الهجرية عيدًا دينيًا لكل المصريين.
وسار وقتها المنادي في البلاد يعلن بأن الحكومة قررت أن يكون أول أيام السنة الهجرية التي توافق يوم السبت أول محرم عام 1327 هجرية الموافق 23 يناير 1909 عيدًا تعطل فيه نظارات ووزارات الحكومة ومصالحها والمدارس ودور العلم وباقي الجهات.. وذلك في كل عام.
وقد احتفل المصريون بهذا اليوم بمجرد سماعهم بقرار الحكومة، وأقيم احتفال بدار التمثيل العربي، وألقى حافظ إبراهيم قصيدة عصماء وعمت الحفلات كل القطر المصري.
وفي 12 يناير عام 1910 أي في العام التالي لصدور قرار اعتبار أول ايام الهجرة عيدًا رسميًا.. أقام الشباب المصري عدة احتفالات وألقيت فيها القصائد والتواشيح.. وعمت الفرحة طول البلاد وعرضها. وهكذا عيدًا منذ صدور قرار القبطي "بطرس غالي باشا".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟