رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ما هي أنماط الأطفال وطرق التعامل معهم؟ خبير نفسي يُجيب

الثلاثاء 11/سبتمبر/2018 - 04:49 م
 أشرف ثابت استشارى
أشرف ثابت استشارى نفسي
هناء بديع
طباعة
حدد أشرف ثابت استشارى نفسي، وأستاذ علم الصحة النفسية والمشورة الأسرية وتعديل السلوك وتنمية المهارات الشخصية، خمسة أنماط للأطفال وطرق التعامل معهم، وقسمهم كالتالي:
1. الطفل الحساس
صفاته؛ مرهف الحس – خجول – يقدر مشاعر الآخرين – ودود – يحتاج وقتًا طويلًا لإنجاز المهام – يجد صعوبة في تكوين صداقات جديدة.
طريقة التعامل معه من خلال ما يلي: 
1. ساعده في اختيار الأصدقاء وكن صديقًا له قبل أن تصبح مربيًا.
2. احذر أن تحاول إسعاده وقت الشكوى لأن هذا سيجعله يرفض ويتمسك بمشاعره السلبية.
3. احذر أيضًا من إشعاره أن الأمر لا يستحق، فهذا يجعله يضخم المشكلة أكبر حتى يكسب التعاطف منك.
4. استخدام تعريف المشاعر معه كقول: "أنا أشعر بك"، "لو كنت مكانك كنت سأشعر بما تشعر به الآن"، فقط استمع له وادعمه.
5ـ. لا تنهره بعنف مهما كبر خطؤه، ولا ترغمه على التجمعات الكبيرة فجأة، بل مهد له وابدأ معه بالتجمعات الصغيرة المحببة له أولًا، واحرص على زيادة ثقته بنفسه وتشجيعه خصوصًا أمام الغرباء.
2. الطفل النشيط
صفاته: يهتم بالعمل – متحفز – الأكثر تعاونًا – قيادي – ذكي – يُعتمد عليه – يحترم النظام – يسهل عليه تكوين أصدقاء – اجتماعي.
طريقة التعامل معه:
1. يحتاج للتشجيع الدائم والتركيز على إنجازاته حتى لا يصاب بالإحباط.
2. يجب تكليفه بمهام حركيه حتى نوظف هذه الحركة بطريقة إيجابية.
3. الاعتماد عليه في بعض الوظائف في المنزل حسب مرحلته العمرية.
4. الصفح عنه عند الخطأ وعدم إرهابه، فهو طفل يتعلم من أخطائه.
5ـ. ضع له روتينًا وخطة منسقة حتى لا يتسبب لك في الفوضى.
3. الطفل السلبي
صفاته: لا يحركه الحافز – يشعر الآخرون أن لديه لا مبالاة – ينعزل عن المحيطين به – لا يبدي رأيه بما يحدث حوله – يصعب عليه التحدث بما يشعر.
طريقة التعامل معه:
1. اطلب منه المشاركة برأيه في كل شيء يخصه ويخص المنزل.
2. لا تجبره على التحدث بما في داخله، بل صاحبه وطور علاقتك به حتى يتحدث معك بعفوية.
3. احذر مقارنته أو معاقبته بعنف أو حرمانه مما يحب، بل ابحث عن السبب الحقيقي وراء سلبيته.
4. وفر له وسائل جديدة لم يعرفها من قبل واعرض عليه بعض الأفكار واسمع منه البعض الآخر
5. اشترك له في رحلات استكشافية ممتعة، ووفر له قصصًا شيقة وشجعه على ممارسة الرياضة.
4. الطفل الأناني
صفاته: يحب الاستحواذ على كل شيء – صعب عليه التواصل مع من حوله – يصعب عليه تكوين صداقات – يحب ذاته بشكل ملحوظ ومبالغ فيه.
طريقة التعامل معه:
1. احذر تدليله؛ لأن الدلال الزائد يجعله طفلًا يحب نفسه فقط ويرى الضوء عليه فقط.
2. احذر أيضًا الشدة والقسوة الزائدة فهذا يزيد من أنانيته حتى يعوض ما لم يجده ممن حوله من اهتمام.
3. عزز ثقته بنفسه وعلمه كيفية حب الناس وأحضر له حيوانًا أليفًا في المنزل حتى يشعر بالغير ويعرف كيف الحب يؤثر على من حوله.
4. علم طفلك معنى العطاء واشترك له في لعبة رياضية جماعية كي يتعلم معنى روح الفريق ويتحد مع أصدقائه
5. الطفل العنيد
صفاته: صوته مرتفع – عصبي – يكرر كلمة لا كثيرًا – يرفض تنفيذ الأوامر – سهل التعرف عليه.
طريقة التعامل معه:
1. لا تقابل عناده بالعناد ولا بالصوت العالي، بل قابله بهدوئك ليتعلمه منه.
2. لا تكثر كلمة (لا) حتى لا تصبح رده التلقائي على أي طلب تطلبه منه.
3. انظر لعينه وأنت تحدثه وخصص له وقتًا خاصًا تقضيه معه.
4. بعدما يهدأ ويمر موقف العناد، تناقش معه بهدوء وقص له عن ضبط النفس وكيف يدير غضبه وفوائد كظم الغيظ، وكيف وصانا الرسول بهذا السلوك.
5. احترمه وقدره وأعطه اختيارات دومًا حتى يشعر أنه ينفذ ما يختاره، حتى لو كانت الاختيارات قريبة من بعضها كأن تتركه يختار (هل تنام الآن أم بعد 10 دقائق)، فإنه حتمًا سيختار بعد عشر دقائق، لكنه سيصبح قراره هو واختياره وليس إجبارًا عليه.
6. كن واقعيًا في أوامرك، إن أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع، فلا يمكن لطفلك المستغرق في اللعب أن يقوم حالًا للمذاكرة أو أي فعل غير محبب له، بل التدرج شيئًا فشيئًا، والتمهيد له مسبقًا هو الحل.
7. استبدل بالأوامر الأسئلة، فبدلًا من (هيا لتنام حالًا) يمكنك أن تقول له (متى ستنام؟).
8. على الأبوين الحذر من فتح مناقشة بينهما أمام الطفل العنيد، حتى لا يتأثر ويعتقد أن هناك خلافًا قائمًا بينهما.
9. كثرة الدلال تنتج طفلًا عنيدًا، وكذلك شدة القسوة، فكلاهما وجهان لعمله واحدة تنتج طفلًا غير مطيع.
10. لا تسلط الضوء على أخطائه وسلبياته، بل انتقد التصرف الخاطئ فقط وعاقبه على مقدار الخطأ، ولا تقارنه بأخواته وأقرانه حتى لا تشعل نار الغيرة بينهم.
11. أعطه ثقة بنفسه واطلب منه مهام على قدر عمره وامدح التصرف الجيد وشجعه على فعله حتى يشعر أنه طفل جيد ومحبوب من الجميع.
12. لو كان طفلًا صغيرًا، يمكنك تصوير فيديو له وهو يبكي ويصرخ ويفعل أي تصرف سيئ، ثم اعرض عليه الفيديو بعدما يهدأ ليرى نفسه ويقرر ما فعله جيد أم خاطئ وما الخطأ به، واعقد معه الاتفاقات حتى لا يتكرر مثل هذا السلوك.
وأخيرًا لن نستطيع القول إن هناك نمط شخصية أفضل من الآخر بل كل طفل هو إنسان متميز وفريد من نوعه فريد في تصرفاته وفريد في كيفية التعامل معه، فأتقن التعامل مع طفلك وامتلك مفتاح شخصيته والتعامل معه لكي تستطيع تطويرها.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟