رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

غدًا عام هجري جديد.. 1440 سنة على اعتماد عمر بن الخطاب للتقويم الإسلامي.. "البوابة نيوز" تستعرض قصة التقويم الجديد في عهد ثاني الخلفاء الراشدين

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 09:06 م
غدًا عام هجرى جديد
غدًا عام هجرى جديد
عمرو عطا الله
طباعة
يبدأ غدًا الثلاثاء، الموافق 11 من شهر سبتمبر للعام الميلادي 2018، اليوم الأول من العام الهجري الجديد 1440 ه.. ويبدأ بشهر "محرم" الشهر الأول من أصل 12 شهرا هجريا، وهو التقويم الذي اعتمده الخليفة عمر بن الخطاب أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الراشدين.
غدًا عام هجري جديد..
وفي الآونة الأخيرة، بدأت مناطق كثيرة ذات الأغلبية المسلمة، في تبادل البطاقات والهدايا في هذا اليوم، وإن كان على نطاق ضيق، أما بالنسبة للمسلمين الشيعة، "محرم" هو شهر الحزن والأسى لأن فيه ذكرى وفاة الإمام الحسين وأصحابه في يوم عاشوراء.
ويحتفل المسلمون بذكرى رأس السنة الهجرية بقصد إحياء ذكرى هجرة النبي محمد وأصحابه من مكة إلى يثرب التي سميت بالمدينة المنورة بعد ذلك؛ بسبب ما كانوا يلاقونه من إيذاء من زعماء قريش، وخاصة بعد وفاة عمه أبى طالب وكانت فى عام 1هـ، الموافق لـ 622م.
غدًا عام هجري جديد..
وتعد ذكرى الهجرة النبوية في نفوس المسلمين وتاريخهم، ذكرى ذات أهمية عظيمة وبالغة، لما لها من مكانة وأثر في نشر الدعوة الإسلامية، حيث كانت الهجرة خطوة أولى في نشر الدعوة الإسلامية، ليبدأ بعدها الإسلام في الانتشار مناطق واسعة، ويستذكر المسلمون في كل سنة، هذا الحدث العظيم، الذي يذكرهم بأن في مثل هذا اليوم وقبل آلاف السنين هاجر رسول الإسلام محمد، وتحمل الآلام والعذاب من أجل نشر دعوته وضرب خير مثال في الصبر والتضحية.
ويعد التقويم الهجري مرجعًا زمنيًا يعتمد عليه القرآن الكريم، حيث قال تعالى: "إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين" سورة التوبة آية 36، والأشهر الحرم هي: شهر رجب، ذو القعدة، ذو الحجة، محرم، وسميت بالحرم لأن الله تعالى حرم القتال والصيد فيها، والحكمة من تحريم القتال فيها، فقد أوردها "ابن كثير" في تفسيره فقال: وإنما كانت الأشهر المحرمة أربعة: ثلاثة سرد، وواحد فرد، لأجل مناسك الحج والعمرة، فحرم قبل شهر الحج شهر وهو ذو القعدة، لأنهم يقعدون فيه عن القتال، وحرم شهر ذي الحجة لأنهم يوقعون فيه الحج ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحرم بعده شهر آخر وهو المحرم ليرجعوا فيه إلى أقصى بلادهم آمنين، وحرم رجب في وسط الحول لأجل زيارة البيت والاعتمار به لمن يقدم إليه من أقصى جزيرة العرب فيزوره ثم يعود إلى وطنه آمنًا.
غدًا عام هجري جديد..
ومما ذكر في سبب اعتماد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب للتاريخ أن أبا موسى كتب إلى عمر أنه يأتينا منك كتب ليس لها تاريخ، فجمع عمر الناس، فقال بعضهم: "أرخ بالمبعث"، وبعضهم: "أرخ بالهجرة"، فقال عمر: "الهجرة فرقت بين الحق والباطل"، فأرخوا بها، فلما اتفقوا قال بعضهم: "ابدءوا برمضان"، فقال عمر: "بل بالمحرم فإنه منصرف الناس من حجهم"، فاتفقوا عليه.
ومن البلدان التي تحتفل برأس السنة الهجرية، وتعتبره عطلة عامة في بعض البلدان مايلي:
- بنجلاديش- جزر القمر- جيبوتي- مصر- إندونسيا- العراق- إيران- الأردن- الكويت- لبنان- ليبيا- ماليزيا- جزر المالديڤ- موريتانيا- المغرب- سنغال- السودان- تونس- الإمارات العربية-اليمن- السعودية
وسميت الأشهر الهجرية في التقويم الهجري بهذه الأسماء لهذة الأسباب
1. محرم: وهو أول شهور السنة الهجرية ومن الأشهر الحرم: سمى المحرّم لأن العرب قبل الإسلام كان يحرّمون القتال فيه.
2. صفر: سمي صفرًا لأن ديار العرب كانت تصفر أي تخلو من أهلها للحرب وقيل لأن العرب كان يغزون فيه القبائل فيتركون من لقوا صفر المتاع.
3. ربيع الأول: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الربيع فلزمه ذلك الاسم.
4. ربيع الآخر: سمي بذلك لأنه تبع الشهر المسمى بربيع الأول.
5. جمادى الأولى: كانت تسمى قبل الإسلام باسم جمادى خمسة، وسميت جمادى لوقوعها في الشتاء وقت التسمية حيث جمد الماء وهي مؤنثة النطق.
6. جمادى الآخرة: سمي بذلكَ لأنّه تبع الشهر المسمى بجمادى الأولى.
7. رجب: وهو من الأشهر الحرم، سمي رجبًا لترجيبهم الرماح من الأسنة لأنها تنزع منها فلا يقاتلوا، وقيل: رجب أي توقف عن القتال. ويقال رجب الشيء أي هابه وعظمه.
8. شعبان: لأنه شعب بين رجب ورمضان، وقيل: يتفرق الناس فيه ويتشعبون طلبا للماء. وقيل لأن العرب كانت تتشعب فيه "ي تتفرق"؛ للحرب والإغارات بعد قعودهم في شهر رجب.
9. رمضان: وهو شهر الصوم عند المسلمين، وسُمّي بذلك لرموض الحر وشدة وقع الشمس فيه وقت تسميته، حيث كانت الفترة التي سمي فيها شديدة الحر. ويقال: رمضت الحجارة، إذا سخنت بتأثير الشمس.
10. شوال: وفيه عيد الفطر، لشولان النوق فيه بأذنابها إذا حملت "أي نقصت وجف لبنها"، فيقال تشوَلت الإبل: إذا نقص وجف لبنها.
11. ذو القعدة: وهو من الأشهر الحرم: سمي ذا القعدة لقعودهم في رحالهم عن الغزو والترحال فلا يطلبون كلأً ولا ميرة على اعتباره من الأشهر الحُرُم.
12. ذو الحجة: وفيه موسم الحج وعيد الأضحى وهو من الأشهر الحرم. سمي بذلك لأن العرب قبل الإسلام يذهبون للحج في هذا الشهر.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟