رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"The Nun" يُسطر تاريخ أفلام الرعب

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 04:33 ص
فيلم The Nun
فيلم The Nun
هيثم مفيد
طباعة
استقبلت صالات السينما العالمية يوم الجمعة الماضى، فيلم الرعب المنتظر «The Nun» أو «الراهبة»، والذى يُعد امتدادًا لسلسلة أفلام الرعب الناجحة «The Conjuring» والتى أطل بها علينا مخرج أفلام الحركة الشهير جيمس وان، عام ٢٠١٣ و٢٠١٦، واستطاعت أن تحقق نجاحًا ضخمًا فى شباك التذاكر العالمي، على الرغم من أنها تنتمى لنوعية الأفلام ذات الإنتاج المنخفض.
الفيلم نجح فى لفت الانتباه منذ الوهلة الأولى لطرح الإعلان الرسمى الخاص به، خاصة الأخير الذى تم طرحه فى منتصف الشهر الماضي، ولقى نقدًا شديدًا بسبب مشاهد الرعب المخيفة الموجودة بالإعلان، ما دعا إدارة موقع الفيديوهات الشهير «يوتيوب» لحذف المقطع الإعلانى لأنه لا يتوافق مع سياسة الموقع، بعدما تلقوا شكاوى عديدة من جانب المستخدمين؛ واعتمد الإعلان الذى لا تتجاوز مدته العشر ثوانى على إثارة الرعب فى نفوس المشاهدين، حيث يبدأ بصورة لمؤشر ضبط الصوت يعلو وينخفض ثم يكتم تماما، وفجأة تظهر «الراهبة» المخيفة تصرخ فى وجه المشاهد.
هذا بالإضافة إلى التصميم المميز للبوستر الدعائى للفيلم، الذى اعتمد على التداخل ما بين شخصية الراهبة الشيطانية، والتى تم إبرازها باللون الأسود، وبين بطلة الفيلم «الأخت إيرين» الموجودة على الغلاف باللون الأبيض، وتقوم بأدائها الممثلة تايسا فارميجا، الأخت الصغرى للنجمة فيرا فارميجا، والتى لعبت دور البطولة بالجزء الأول والثانى من سلسلة «The Conjuring»، الذى يُعد هذا الفيلم امتدادًا لها.
شخصية «The Nun» أو «الراهبة» سجلت ظهورها الأول بالجزء الثانى من فيلم «The Conjuring» خلال رحلة الزوجين المتخصصين فى التحقيق فى الظواهر الخارقة لورين وإد وارين، لمساعدة عائلة هادجسون المكونة من أم وأبنائها اﻷربعة بعد معاناتهم داخل المنزل الملىء بالأرواح الشريرة الذى يعيشون به، شمال العاصمة البريطانية لندن؛ وهو الأمر الذى دفع الشركة المنتجة إلى إنتاج فيلم منفصل لهذه الشخصية بعدما نجحت فى لفت انتباه المشاهدين وإثارة مشاعر الخوف والرعب لديهم.
عظمة هذه السلسلة تمكن فى أنك كمشاهد تشعر بأنك داخل حلقة من الأحداث المرعبة لا تنتهي، فأحداث هذه السلسلة منفصلة متصلة فى آن واحد، ففى العام ٢٠١٣ خرج فيلم «The Conjuring» للنور للمرة الأولى، ثم انبثق عنه سلسلة «Annabelle» الشهيرة عام ٢٠١٤، والتى دارت أحداثها حول الدمية المرعبة «أنابيل»، التى تم استحضار روحها الشريرة بواسطة مجموعة من عبدة الشياطين، ثم قامت الشركة بطرح الجزء الثانى من فيلم «The Conjuring» عام ٢٠١٦ الذى سجل الظهور الأول لشخصية «The Nun»، وبعدها بعام واحد ظهر الجزء الثانى من فيلم «Annabelle:Creation»، قبل أن يسجل فيلم «The Nun» نسخته المنفصلة الأولى، وهو ما جعل هذه السلسلة اللامتناهية الأكثر رعبًا فى تاريخ السينما.

وبالحديث عن شباك التذاكر العالمي، فقد تمكن فيلم "The Nun" من التفوق على أفلام السلسلة كاملة، ونجح في تسجيل افتتاحية تاريخية بلغت 50 مليون دولار تقريباً، بميزانية بلغت 22 مليون دولار تقريباً، متخطيًا بذلك سلسلة " The Conjuring" الذي حقق أولى اجزائها افتتاحية قدرها 41.8 مليون دولار، فيما حقق الثاني 40.4 مليون دولار؛ وكذلك مع سلسلة " Annabelle" الذي حقق أولى اجزائها افتتاحية قدرها 37.1 مليون دولار، بينما جمع الثاني 35 مليون دولار؛ وهو ما قد يقتح المجال أمام هذه الفيلم ليصبح الأعلى حصداً للإيرادات في تاريخ السلسلة.

تدور أحداث فيلم "The Nun" في ظروف غامضة، حيث تقوم راهبة شابة بالانتحار داخل إحدى أديرة رومانيا، وعلى إثر هذه الحادثة يٌرسل كاهن يملك ماضيًا مظلمًا من قبل الفاتيكان بصحبة أحد المتدربين في سلك الرهبنة للتحقيق في الحادثة، حيث يكشفان عن سر مظلم، ويصيرا في مواجهة الراهبة "فلاك" ذات الكينونة الشيطانية، وتتحول اﻷمور إلى ساحة معركة بين قوتين غير متكافئتين؛ ومن المقرر طرح الفيلم بصالات السينما المصرية في الـ 12 من الشهر الجاري.


"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟