رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مدرسة يابانية بـ"بورسعيد" في أول عام دراسي

الأربعاء 05/سبتمبر/2018 - 11:45 م
مدرسة يابانية
مدرسة يابانية
كتب- طارق صلاح
طباعة
مدرسة يابانية واحدة على مساحة ١٠ آلاف متر بمنطقة السلام فى بورسعيد، تفتح أبوابها هذا العام لاستقبال الطلاب، وتشمل المراحل التعليمية بها من الحضانة إلى الثانوية العامة وبها ٢٨ فصلا، وتكلفت إنشاءاتها حوالي ٣١ مليون جنيه.
وقال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إن مشروع المدرسة اليابانية يعد ضمن خطة الارتقاء بالعملية التعليمية بالمحافظة فى ظل توجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بالتربية والتعليم وتربية النشء، مشيرا إلى أنه من المقرر أن تدخل الخدمة الدراسية خلال العام الدراسى الجديد، وأن تلك النوعية من المدارس تتميز بالأنشطة التى تنمى شخصية الطالب المصرى، بجانب الاعتماد على النفس، وتعديل سلوكياتهم.
وأكد محافظ بورسعيد اهتمام وزارة التربية والتعليم بمتابعة استعدادات المدارس اليابانية وسير العمل بها والاطمئنان على جميع تجهيزات الفصول والملاعب ووسائل الأمان، وأنها تقوم على عمل نظام تعليمى متكامل يتضمن الاستفادة من كل التجارب التعليمية المختلفة لتطوير النظام التعليمى المصرى.
ومن جانبه، أشار دكتور نبوى باهى، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة بورسعيد، إلى أنه تم الانتهاء من اختيار إدارة ومعلمى المدرسة المصرية اليابانية بعد فتح باب التقديم واختيار المنضمين لأسرة المدرسة، وذلك فى صفوف رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى، موضحا أن عملية اختيار تلاميذ المدرسة تمت وفقا لمقاييس قد وضعتها اللجنة العليا التى تم تشكيلها أثناء الشهور الماضية، ومن أبرز هذه الشروط العمر كشرط أساسى ثم المربع السكني، وبعد ذلك درجات الطفل فى الامتحان. وأضاف أنه تم اختيار مسئول أنشطة «التوكاتسو» اليابانية من خلال لجنة ترأسها بديوان المديرية، وذلك بعدما أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تعميم أنشطة «التوكاتسو» اليابانية على جميع مدارس الجمهورية، وذلك بهدف خلق مدرسة تحقق السعادة والفخر ومتعة التعلم وتحقيق التنمية الشاملة للطفل، وتنمية الحكم الذاتى والانتماء والكفاءة لدى الطلاب وبناء المهارات الحياتية والتعلم من أجل المواطنة، مشيرا إلى أنه تدور محاور أنشطة «التوكاتسو» حول الاهتمام بالبيئة والنظافة الشخصية والعامة والعمل كفريق جماعى خلال اليوم الدراسى من خلال الأنشطة، وكذلك تنظيم اليوم الدراسى حسب الأنشطة وتحقيق الابتكار وخلق أنشطة جديدة تخدم العملية التعليمية.
وأوضح وكيل وزارة التعليم أن شكل اليوم الدارسى فى المدرسة، سيبدأ طابور الصباح فى الساعة ٧.٣٠ ثم بعد هذا لقاء فى الثامنة بين طلاب الفصل الواحد والمعلم ويستغرق ربع ساعة للتنسيق فيما بينهم على برنامج هذا اليوم الدراسي، ويقوم بإدارة المؤتمر المدرس وأحد التلاميذ ويعتبر باعتباره رئيسا، وستكون مهنة الرئيس بالتناوب بين التلاميذ ويتواصل هذا النهار الدراسى حتى يجيء وقت الفسحة، والتى تقسم إلى ربع ساعة للعب وربع ساعة أخرى للغداء و١٠ دقائق للنظافة، مؤكدا أن المدرسة ستقدم لغة أجنبية متميزة بمعلمين تم اختيارهم بكفاءة، وطريقة تدريس تهدف لبناء شخصية المتعلم، ودراسة تحقق السعادة وتمتلك كل الخدمات، ومعلم متميز ومدرب بخبرات دولية، والفصول الدراسية واسعة وبعدد محدد من الأطفال، حيث إن كثافة الطلاب ستكون منعدمة فى الفصل ولكل طالب مقعد خاص، فضلا عن أنشطة فنية ورياضية متميزة، بالإضافة إلى أنشطة التوكاتسو اليابانية.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟