رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

اللواء حمدي عثمان محافظ الإسماعيلية في حواره لـ"البوابة نيوز": لن أتهاون في حق مصر.. وسننفذ القانون في استرداد أراضي الدولة.. وانتظروا مشروع "حلقة السمك" قريبًا

الأربعاء 05/سبتمبر/2018 - 03:06 ص
محافظ الإسماعيلية
محافظ الإسماعيلية في حواره لـ البوابة نيوز
حوار- أميرة عبدالحكيم
طباعة
قال اللواء حمدي عثمان، محافظ الإسماعيلية الجديد، إن أهم أولوياته بعد توليه مهام منصبه الجديد، ملفات منظومة النظافة، والتعليم، والصحة، والسياحة، إضافة إلى المشروعات القومية العملاقة التي يتم تنفيذها بالمحافظة، مؤكدًا أن الإسماعيلية هي عاصمة مصر الاقتصادية. 
ووعد «عثمان» خلال حواره مع «البوابة»، بتنفيذ مشروع «حلقة السمك» الجديد في القريب العاجل، والذي يعظم الاستفادة من الاستزراع السمكي بقناة السويس، مؤكدًا تنفيذه على أحدث النظم العالمية.
كما أوضح رؤيته لمشاكل الباعة الجائلين، موضحًا أن الحل الأمثل يتمثل في توفير أماكن بديلة، وخاصة للشباب أصحاب العربات المتنقلة «الكرا فانات»، بما لا يضر بمصالح الدولة ومنشآتها.

اللواء حمدي عثمان
■ في البداية ما انطباعك عن محافظة الإسماعيلية وشعبها؟
الإسماعيلية من المحافظات المتميزة على مستوى الجمهورية، وهي محافظة ساحلية وزراعية منتجة، ولديها عدد من المصانع.
وإذا تحدثنا عن شعب المحافظة، فهو شعب يحمل الجميل وصبور، ويأمل في التقدم، وهو شعب راق.
ورؤيتي عن الإسماعيلية، فإذا أردنا التخطيط السليم فيجب أن نخرج من الرؤية الشخصية؛ لأن التخطيط الصحيح هو النظر لمطالب المواطنين، والاعتماد على الموارد التي تمتلكها المحافظة، والوقوف على المشكلات والمطالب.
■ ما الملفات التي ترى لها الأولوية خلال الفترة المقبلة؟
هناك مجموعة من الملفات لها أولويات خاصة، منها ملف منظومة النظافة والتخلص من المخلفات، وملفات تطوير التعليم والمنظومة الصحية، بالإضافة إلى تفعيل آليات الاهتمام بالشباب وخلق فرص عمل ومواجهة البطالة.
الإسماعيلية هي العاصمة الاقتصادية لمصر، لذلك لا بد من الاهتمام بها وتحويلها إلى وجه سياحي، لذلك وجهت القيادات التنفيذية بالمحافظة في أول لقاء جمعني بهم بأن يتمسكوا بمناصبهم، وأن يعرضوا المشكلة مرفقة بآليات الحل؛ لأني جئت إلى المحافظة وأنا أضع كلمات وتوجيهات الرئيس نصب عيني وداخل عقلي، بضرورة العمل على أرض الواقع بما يصنع الأمل لدى الأهالي، وهو الملف المهم الذي سيتم تنفيذه من خلال خلق مشاريع استثمارية جاذبة، تضمن فتح قنوات التوسع الاستثماري، وتسهم في جذب المزيد من الاستثمارات وتوفير فرص العمل للشباب.
■ خطتك لتقديم الإسماعيلية كمحافظة سياحية من الطراز الأول؟
- تتميز محافظة الإسماعيلية بموقع جغرافي فريد، فهي محافظة ساحلية، وتمتلك مجموعة من الشواطئ التي تطل مباشرة على قناة السويس، وعدد من الحدائق الخلابة، بالإضافة إلى مواقع تاريخيي مهمة شاهدة على عظمة وتاريخ القوات المسلحة على مر العصور.
كما تحظى المحافظة بإقامة عدد من المهرجانات الدولية، لذلك لا بد من الاهتمام بالسياحة كمورد مهم، من خلال استغلال تلك الإمكانيات استغلالا مخططا ودقيقا، بالتعاون مع أساتذة الجامعات وبيوت الخبرة، وتنفيذ مشروعات سياحية ضخمة بمشاركة المستثمرين.
وجغرافية الإسماعيلية تشبه مدنا سياحية عالمية، تطل على مجارٍ مائية ليست أفضل من قناة السويس، ولذلك أرغب أن نتخذ نماذج هذه الدولة كمحاكي لتنفيذ هذا المشروع السياحي الضخم، ليعود بالنفع على أهالي المحافظة.
■ وما رؤيتك للنهوض بالنشاط الزراعي في قرى الإسماعيلية؟
- المحافظة تتميز بإنتاج محاصيل ذات جودة عالية، لذلك يجب أن نفكر في تطوير الرقعة الزراعية، خاصة أن لدينا تآكلا واضحًا في الرقعة الزراعية لخدمة مصالح شخصية للبعض، فيجب تفكيك تلك المشكلة دون الضرر بمصلحة أحد.
لذلك نجد أن الاتجاه إلى ظهيرنا الصحراوي الحل الأمثل، وكذلك توصيل الموارد المائية والمرافق إلى هذه المناطق، لكن هذا لا يعني أني سأتهاون في حق الدولة في أراضيها، بل سأنفذ القانون على أي شخص تسول له نفسه التعدي على أملاك الدولة.
■ خلال السنوات الأخيرة استطاعت الإسماعيلية النهوض اقتصاديًا من خلال احتضانها لعدة المشروعات عملاقة كيف سيتم تنفيذ عدد أضخم من المشروعات لخدمة المنطقة؟
- هذا الإنجاز يجعل المسئولية مضاعفة على عاتق كل قيادة مسئولة داخل المحافظة، ولمواكبة هذا الإنجاز سيتم التخطيط لزيادة عدد المصانع التي توفر آلاف فرص العمل للشباب، وخاصة الصناعات الصغيرة التى تعتمد بشكل كبير على طاقة الشباب وجهدهم لتشجيعهم على الاستثمار، كنواة لخلق فئة استثمارية من الشباب تقف جنبا إلى جنب الدولة.
ولتنفيذ هذا المخطط نحتاج إلى تخصيص أراض مؤهلة لإقامة صناعات متعددة وتوفير المرافق لها، ورغم علمي أن الإسماعيلية تضم عددًا من المناطق الصناعية؛ فإنني أتمنى زيادة هذه المناطق، وسأسعى لتنفيذ ذلك، وهذا يتطلب قوانين فورية وسريعة لتسهيل فرص الاستثمار، وتقديم مخطط سليم على أعلى مستوى.
■ من أهم المشروعات التي ينتظرها المواطن تنفيذ «حلقة السمك» هل لديك رؤية في تنفيذ هذا المشروع؟
- في حقيقة الأمر هذه ليست رؤية شخصية لي، إنما هي رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأنا أتذكر جيدًا عندما عرض هذا المشروع على الرئيس، رفض تنفيذه بتكلفة منخفضة، وطالب البحث عن نماذج مشابهة لأسواق السمك عالميًا، واختار النموذج الأكثر جمالا، رغم ارتفاع تكلفته.
وأزف بشرى سعيدة لجميع أهالي الإسماعيلية، فهذا المشروع الذي طال انتظاره، سيتم تنفيذه في القريب العاجل بأحدث الأنظمة والتصميمات العالمية، ولن يقف عند حد كونه مكانًا لبيع الأسماك فحسب، حيث سيضم هذا المشروع عددًا من المطاعم و«الكافيتريات».
ويحتوي التصميم على واجهات زجاجية للسوق، وأماكن انتظار للمترددين عليها، بالإضافة إلى أجهزة تعبئة وتغليف، والسوق ستكون نقلة حضارية يعظم الاستفادة من المشروع العملاق للاستزراع السمكي بقناة السويس، لتصدير الأسماك إلى المحافظات الأخرى، خاصة أن الإسماعيلية لها باع في إنتاج الأسماك.
■ تعاني المحافظة أزمة كبيرة في ارتفاع أسعار المواصلات فما الحلول المقترحة لهذه المشكلة؟
- لا أستطيع أن أعدكم بتخفيض تسعيرة الركوب؛ لأن هناك بيوتا مفتوحة اعتمدت بشكل كلى على هذه التعريفة بهذا الشكل، لكن ليس أمامي سوى إيجاد حلول بديلة، مثل الاتجاه لتطوير مشروع النقل العام بشكل آدمي وحضاري يليق بخدمة المواطن، ووضع خطوط مواصلات متطورة بجميع أنحاء المحافظة، وقد نجد يوما أن نتيجة هذا المشروع استخدام جميع فئات أهالي الإسماعيلية لمواصلات النقل العام بأسعار منخفضة أمام أسعار التاكسي والميكروباص الخاص، لكن هذا كله سيظل كلاما فقط إذا لم يخطط له بشكل مدروس من جميع الاتجاهات لضمان نجاح التجربة.
■ تعانى الإسماعيلية مثل باقي المحافظات من الباعة الجائلين وخاصة في منطقة «نمرة ٦» فكيف سيتم التعامل معهم؟
سمعت كثيرا عن مجموعة من الشباب نفذوا مشروع السيارات المتنقلة «الكرفانات»، لبيع المأكولات والمشروبات، وقبل أن أعلن قراري في هذا الشأن، سأتعاون مع الجهات المعنية كافة، لتوفير حلول بديلة لهؤلاء الشباب، الذين يكسبون قوت يومهم من هذه السيارات، بشرط التأكد من أحقية كل شاب في امتلاك سيارة متنقلة.
ورؤيتي تتمثل في توفير أماكن بديلة تصلح لإقامة هذه المشروعات بشكل حضاري، مع ضرورة عدم الإضرار بمصلحة الدولة ومنشآتها الحيوية.
■ لأول مرة تشهد الإسماعيلية منصب نائب المحافظ، فما مهام عمله؟ 
رغم أن هذا المنصب مستحدث مؤخرا؛ فإن التجربة في المحافظات الأخرى أثبتت نجاحها، خاصة أن من يتولون هذا المنصب كوادر شبابية.
والإسماعيلية محظوظة بتولي المهندس أحمد عصام مهام نائب المحافظ، وسيكون له السلطات التنفيذية كافة، حسب اختصاصاته التي قررها الرئيس السيسي، ويتمتع المهندس أحمد عصام بخبرة واسعة في مجال تنفيذ المشروعات القومية العملاقة، من خلال عمله السابق في شركة المقاولين العرب، وعمله في مترو الأنفاق، وهو ما يعود بالنفع على المحافظة.
■ وما رسالتك لأهالي الإسماعيلية بعد توليك مهام منصبك الجديد؟
- أنا لست من هواة الكلام، وأعشق العمل الميداني والأفعال، ولن أتحدث عن مزيد من الأحلام والطموحات في المستقبل البعيد.
ومستعد لاستقبال الشكاوى والبحث عن حلول عاجلة، وستجدون مني كل العون لحل مشكلات المحافظة وتطوير مرافقها، والقفز للأمام لزيادة الرقعة الزراعية والمناطق الصناعية والاهتمام بالثروة السمكي.
وأول تجربة لي هو مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية، الذي سينطلق خلال أيام، وسيتم عقد عدة لقاءات مع شباب المحافظة والمختصين لمعرفة طموحاتهم، ودراستها لتنفيذ ما هو متاح ومناسب لطبيعة المحافظة ومواردها، بالتعاون مع جامعة قناة السويس.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟