رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"أوزباكستان" المحطة الأخيرة في جولة السيسي الخارجية

الثلاثاء 04/سبتمبر/2018 - 08:24 ص
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
سحر ابراهيم
طباعة
يختتم الرئيس عبدالفتاح السيسي، جولته الخارجية، خلال ساعات بزيارة للعاصمة الأوزبكية طشقند، والتي تعد الزيارة الرسمية الأولى من نوعها لرئيس مصري إلى أوزباكستان.
ومن المقرر أن يلتقى الرئيس السيسي مع الرئيس الأوزبكي شوكت مرضيائيف وعدد من الوزراء وكبار المسئولين بأوزباكستان، ليعقد الجانبان جلسة مباحثات حول سبل دفع العلاقات بين البلدين، ويشهد الرئيسان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن تطوير التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات.
ووفقا لبيان وزارة الخارجية الأوزبكستاتية أن زيارة الرئيس السيسي تأتي بدعوة من رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت مرضيائيف ".
وأشار البيان إلى أن الرئيسين سيبحثان آفاق التعاون بين البلدين، وسيتبدلان وجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية الراهنة، من المتوقع اعتماد بيان مشترك والتوقيع على حزمة هامة من الوثائق الحكومية المشتركة في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية، وفي السياحة والعلوم والتعليم والثقافة والرياضة.
وقام الرئيس السيسي الخميس الماضي بجولة خارجية لعدد من الدول الشقيقة والصديقة، حيث بدأ الجولة بزيارة المملكة البحرينية، والتي شهدت لقاء الرئيس مع الملك حمد بن عيسى ملك البحرين، وعدد من الأمراء والوزراء وكبار المسئولين في البحرين، عقد الجانبان جلسة مباحثات لمناقشة آخر تطورات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تدعيمها، فضلًا عن التشاور والتنسيق بشأن عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.
وتوجه الرئيس عقب ذلك إلى العاصمة الصينية بكين، للمشاركة في قمة منتدى الصين أفريقيا، والذي يعد أحد أهم الفعاليات الاقتصادية والسياسية التي تعكس الاهتمام الصيني بالقارة الأفريقية، وتهدف إلى تكثيف ودفع العلاقات الصينية مع الدول الأفريقية.
وشهدت الزيارة كذلك عقد لقاء قمة بين الرئيس والرئيس الصيني بحثت أوجه التعاون المشترك والشراكة الإستراتيجية القائمة بين الجانبين، كما التقي الرئيس خلال الزيارة برئيس الوزراء الصيني، كما عقد كذلك لقاءً مع ممثلي كبرى الشركات الصينية لمناقشة أوجه التعاون المشترك وسبل زياد استثماراتهم في مصر. 
كما شهد الرئيس والرئيس الصيني خلال الزيارة مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن تطوير التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات.
وتستعد أوزبكستان لاستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي في أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس مصري لهذه الدولة الصديقة التي تقع في آسيا الوسطى، وتشمل مباحثاته المرتقبة في طشقند مع الرئيس الأوزبكستاني شوكت مرضيائيف دعم التعاون المشترك في مجالات متعددة من بينها الثقافة.
وقرر الرئيس مرضيائيف إقامة مركز للثقافة الإسلامية في طشقند تحت شعار "المعرفة ضد الجهل" وبغرض تقديم المضمون الحقيقي للدين الحنيف على أن يعرض هذا المركز نماذج من التراث المضيء لعلماء وأئمه من أبناء الأرض الأوزبكية.
وبعد انتخاب شوكت رئيسا لأوزبكستان وتوليه منصبه الرئاسي في الرابع عشر من ديسمبر عام 2016 رأى محللون من المتخصصين في شئون آسيا الوسطى مثل المحلل الباكستاني الشهير أحمد رشيد أن "فجرا جديدا يطل على أوزبكستان التي كسرت جدار عزلتها".
وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي أعلنت أوزبكستان استقلالها في الأول من شهر سبتمبر عام 1991 فيما حققت نموا اقتصاديا بمعدل تجاوز الـ7 في المائة خلال العقد الأخير وتعد عاصمتها طشقند المركز الثقافي والاقتصادي الرئيس في آسيا الوسطى.
وحسب بيانات منشورة فإن الصندوق المصري للتعاون مع دول الكومنولث والتابع لوزارة الخارجية قدم نحو 170 منحة تعليمية لطلاب ودارسين من أوزبكستان فيما تشارك مصر بانتظام في مهرجان سمرقند الدولي للموسيقى الشرقية وتتبادل الدولتان الصديقتان زيارات الفرق الفنية والمعارض.
وإذ تستضيف العاصمة الأوزبكية طشقند أول منتدى للأعمال بين مصر وأوزبكستان اعتبارا من اليوم "الثلاثاء" وحتى السابع من شهر سبتمبر الجاري فان الدولتين الصديقتين تتطلعان لمزيد من التعاون المشترك بما يتناسب مع الطموحات المأمولة في مجالات التجارة والاستثمار والزراعة والعلوم والتقنية والسياحة ناهيك عن الثقافة بعطر التاريخ ومجد الحضارة وبريق وشائج خالدة على مر العصور.
ومع هذه الزيارة غير المسبوقة تتجه الأنظار لأوزبكستان بثقافتها الثرية وإسهاماتها المهمة في التراث الحضاري للعالم الإسلامي وأسماء مدن وأعلام وعلماء أنجبتهم هذه الأرض ليكتبوا صفحات مضيئة في التاريخ الثقافي العالمي وتبقى تلك الأسماء حاضرة في الذاكرة الإنسانية.
وشعب أوزبكستان الذي يتحدث باللغة الأوزبكية، غالبيته من المسلمين ويحظى بتنوع عرقي ويعلي من قيم التسامح والوئام فيما يتبنى الرئيس شوكت ميرزاييف توجها "للبناء على تاريخ الأوزبك في الحضارة الإسلامية" معيدا للأذهان أن هذه الأرض أنجبت أسماءً خالدة في التاريخ الحضاري الإسلامي مثل الفارابي وابن سينا والنقشبندي والفرغاني.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟