رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

حسين عبدالرازق.. تاريخ من النضال الوطني

الخميس 30/أغسطس/2018 - 11:53 م
حسين عبدالرازق
حسين عبدالرازق
عبدالرحمن البشاري
طباعة

خسر الوسط السياسي المصري والصحفي العربي، اليوم الخميس، 30 أغسطس 2018، أحد أبرز أعمدة النضال السياسي في ذاكرة مصر الوطنية، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع، وأحد القيادات البارزة صحفيًا وسياسيًا، وأحد قيادات اليسار المصري، الكاتب الصحفي "حسين عبدالرازق"، والذي وافته المنية بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي، عن عمر ناهز الـ67 عاما.

ولد حسين عبدالرازق 4 نوفمبر 1936 بمحافظة القاهرة، وكان والده مهندسًا من مواليد محافظة أسوان جنوب صعيد مصر.

تخرج "عبد الرازق"، في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، حينما كانت جزءا من كلية التجارة، وعمل محررًا في جريدة "الأخبار" في بداية حياته ثم عمل في قسم البحوث بجريدة "الجمهورية".

حبس أكثر من مرة من بينها في أحداث "انتفاضة الخبز"، عام 1977، وتم خلالها، وقفه عن العمل تماما، وفصله من جريدة الجمهورية، ثم انتقل إلى "الأخبار"، مرة أخرى وظل ممنوعا من العمل والكتابة في الصحف التي عمل بها حتى موته.

يعد الراحل، من مؤسسي حزب التجمع عام 1976، وتولى رئاسة تحرير جريدة الأهالي، في فترتها الذهبية من 1982 حتى 1987، وخاضت الجريدة في عهده، معارك صحفية متواصلة ضد الفساد والاستبداد والاستغلال والاحتكار، ودفاعًا عن مصالح العمال والفلاحين وكل الكادحين وحقوقهم في الحياة الإنسانية الكريمة، وعن الحريات السياسية والنقابية والثقافة الوطنية.

كما شارك القيادي اليساري، في تلك المعارك، نخبة من ألمع الكتاب الصحفيين ومجموعة مقاتلة من الصحفيين الشباب، وكان عموده الثابت في الجريدة الذي استمر في الكتابة فيه حتى وفاته بعنوان "لليسار در"، نموذجا للمواقف المبدئية والاستقامة الفكرية والسياسية، وأسس فيما بعد مجلة اليسار، وأصدر عدة كتب مهمة عن 19 يناير وأخرى عن تجربة صحيفة الأهالي المحاصرة عن تجربة الصحافة الحزبية.

كما أصدر كتابا عما يجري في العراق وكتابا آخر عن التجربة الخليجية في مصر ورشح، ونجح في عضوية مجلس نقابة الصحفيين، وكان من الخبراء في قوانين الصحافة والإعلام، وعضوا بلجنة الخمسين التي أصدرت الدستور المصري، كممثل اليسار 2014، وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع ورئيس مؤسسة خالد محيي الدين الثقافية

وكان المناضل الراحل حاضرًا دائمًا، مشاركًا أو قائدًا، كاتبًا ومناضلًا، في كل معارك الشعب والوطن، ومعارك الصحفيين ونقابتهم، ضد الاستعمار بكافة أشكاله، وضد الصهيونية، منحازًا دائمًا إلى الفقراء والمهمشين والمقهورين والمنتجين، مقاتلًا من أجل الديمقراطية والحريات السياسية والنقابية، واستقلالية القرار الوطني، كما كان أحد مؤسسي اللقاء اليساري العربي والذي ينعقد منذ عام 2011، ممثلا لحزب التجمع.

وساهم حسين عبدالرازق، بدور بارز، في معركة إلغاء قانون 93، المعروف بقانون اغتيال الصحافة، في عهد الرئيس مبارك

أنجب من زوجته الكاتبة الصحفية فريدة النقاش ابنة تدعى "رشا"، وتعمل محاسبة في بنك، وابن يدعى "جاسر"، وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان.

وتوفى حسين عبدالرازق، الكاتب الصحفي والقيادي بحزب التجمع، عمر ناهز الـ67 عاما، بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي، بعد صراع مع المرض.

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟