رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

نائب رئيس الوزراء الإيطالي: نتطلع لتعزيز التعاون مع القاهرة.. نقدر دور مصر في كشف ملابسات مقتل "ريجيني".. ودعم خاص لمكافحة الإرهاب

الخميس 30/أغسطس/2018 - 11:38 ص
لويجى دى مايو، نائب
لويجى دى مايو، نائب رئيس وزراء إيطاليا
يوسف عبد اللطيف
طباعة
استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مساء أمس الأربعاء، لويجى دى مايو، نائب رئيس وزراء إيطاليا، وزير التنمية الاقتصادية، والذي يزور القاهرة لتعزيز أطر التعاون الثنائي.
حضر اللقاء- وفق بيان اليوم الخميس- وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، الاستثمار والتعاون الدولي، البترول والثروة المعدنية، التجارة والصناعة، ومساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، فضلًا عن سفير إيطاليا لدى القاهرة.
وأكد السفير أشرف سلطان، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن "مدبولي" رحب في مستهل اللقاء بنائب رئيس الوزراء الإيطالى، معربًا عن تقديره لتلك الزيارة التي تعد أول زيارة يقوم بها المسئول الإيطالى خارج بلاده، منذ توليه مهام منصبه.
مجالات التعاون بين البلدين
وأشاد "مدبولي"، بحالة الزخم التي تشهدها العلاقات بين البلدين، في ضوء الزيارات رفيعة المستوى، التي تسهم في تعزيز ودعم التعاون الاقتصادي بينهما، مشيرًا إلى أن إيطاليا من أهم الشركاء الاقتصاديين لمصر على المستوي الأوروبي والعالمي.
وأشار، إلى تطلع مصر لمزيد من التعاون مع "روما" في مختلف القطاعات الاقتصادية، فضلًا عن تعزيز التبادل التجارى بين البلدين، في ضوء الفرص الاستثمارية المتاحة في المشروعات القومية الكبرى التي يتم تنفيذها من بينها المدن الجديدة، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، فضلًا عن مجالات التعاون الممكنة في عدة قطاعات.
وأشاد بالتعاون المثمر، الذي تم إحرازه في المشروعات الجاري تنفيذها، في مجال البترول والغاز الطبيعي، بالتعاون مع الشركات الإيطالية بمصر، خاصة "إيني" في عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي، وما يجرى بالنسبة لأعمال الاستكشاف في عدد من الحقول الجديدة.
تحول مصر إلى مركز إقليمي لتداول ونقل الطاقة
وأكد "مدبولي"، حرص الحكومة على الاستمرار في بذل الجهود لتحول مصر إلى مركز إقليمي لتداول ونقل الطاقة من منطقة شرق المتوسط إلى القارة الأوروبية.
وأشار إلى أهمية اجتماعات مجلس الأعمال المصري الإيطالي، باعتباره يمثل إطارًا رئيسيًا للتعاون بين رجال الأعمال في البلدين، وقاطرة لزيادة حجم الاستثمارات المشتركة.
كما أكد رئيس الوزراء، حرص مصر على استمرار التعاون القائم مع الجانب الإيطالي، فيما يتعلق بقضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، بهدف كشف حقائق هذه القضية.
وأشار، إلى أهمية دفع العلاقات بين البلدين، سواء في مجال الاستثمارات أو زيادة حجم التبادل التجارى، بينهما لكي تصل إلى 6 مليارات دولار.
مكافحة الإرهاب
وأعرب رئيس الوزراء، عن تطلع مصر لمزيد من التعاون الأوروبي، وخاصة الإيطالي، لمواجهة ومكافحة الإرهاب من خلال توفير معدات وأجهزة فنية لمكافحة الإرهاب ودعم الجهود الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية.
وأوضح جهود الحكومة، فيما يتعلق بقضية الهجرة غير الشرعية، وما أسهمت فيه التدابير التي تم اتخاذها على المستويات التشريعية والاقتصادية وتأمين الحدود وضبط السواحل في وقف تدفقات الهجرة من السواحل المصرية منذ سبتمبر 2016.
وتناول اللقاء، أيضًا، تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، في إطار التنسيق الدوري بين البلدين لتوحيد الرؤي والمواقف خاصة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، ومن بينها ما يتعلق بالأوضاع في ليبيا.
وأكد "مدبولي"، حرص مصر على الاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق واستكمال جميع الاستحقاقات الدستورية بما يضمن انتظام المسار السياسي والتوصل إلى صيغة شاملة تحقق الاستقرار السياسي والأمني في ليبيا.
رغبة إيطالية في التعاون مع مصر
ومن جانبه، أعرب "لويجى دى مايو"، عن خالص شكره على حفاوة الاستقبال، والترحاب الكبير الذي لمسه من خلال التعاون مع المسئولين المصريين.
وأوضح، أن زيارته إلى القاهرة هي أول زيارة خارجية يقوم بها خارج إيطاليا منذ توليه منصبه.
وأضاف، أن بلاده لديها نوايا صادقة ورغبة أكيدة للتعاون ودعم علاقاتها مع مصر، حيث تأتي هذه الزيارة لتأكيد حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات خاصة في مجال الغاز والطاقة، والذي يشهد حالة زخم كبيرة في ظل الإنجازات التي تحققت والاكتشافات التي تم التوصل إليها في الفترة الحالية.
وأشار، إلى تقديره حول ما لمسه خلال الزيارة، من اهتمام جاد لكشف كل ملابسات قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.
ومن ناحية أخرى، أكد رغبة بلاده في المشاركة بجميع المشروعات التي تقام في المدن الجديدة، ومختلف المجالات بما في ذلك الغاز والبترول.
الاستثمار في السوق المصرية
وأعرب عن تطلع الشركات الإيطالية، نحو ضخ استثماراتها في السوق المصرية، لاستغلال الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة في المشروعات القومية الكبرى، التي يتم تنفيذها حاليا، إلى جانب حرص الشركات العاملة في السوق المصرية، على التوسع في أنشطتها والاستفادة من حالة الزخم التي تشهدها العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأضاف، أن التعاون المصرى الإيطالي سيكون له انعكاسات إيجابية، وثقل لدى دول المتوسط وجنوب أوروبا، لافتًا إلى أهمية تنشيط مجلس الأعمال المصرى الإيطالي، بهدف دعم التعاون بين البلدين. 
وقدم التهنئة على برنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي تم تطبيقه في مصر، وعلى برنامج الحكومة المصرية الجديد، الذي تم إعلانه مؤخرًا، معربًا عن اقتناعه بأن هذا الجهد سيثمر عن نتائج واعدة، وسيضع مصر على طريق التنمية الحقيقية.
مكافحة الهجرة غير الشرعية
وشدد "لويجى دى مايو"، على دعم بلاده لمصر في حربها ضد الإرهاب، مؤكدًا استعداد إيطاليا لتقديم كل الدعم الفني المطلوب لمواجهة الإرهاب وكذلك لدعم الجهود المصرية لمكافحة الهجرة غير الشرعية.
وأعرب في هذا الصدد، عن تقدير إيطاليا لما قامت به مصر من جهود حثيثة لمنع الهجرة غير الشرعية، دون المطالبة بدعم مادي من الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أهمية هذا الملف لبلاده وللاتحاد الأوروبي.
وأضاف، أن بلاده تتفق وهدف مصر في تحقيق المصالحة الوطنية والاستقرار السياسي في ليبيا لأهمية هذا الملف، وأن هناك تنسيقا مع مصر وتعاون لحل هذه الأزمة، موضحًا في هذا السياق، أن حكومته سبق وأن نظمت مؤتمرا دوليا للسلام في ليبيا، للمساعدة في حل الأزمة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟