رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

صحيفتان سعوديتان: النظام الإيراني يدعم الميليشيات الإرهابية

الأربعاء 29/أغسطس/2018 - 10:04 ص
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
واصلت صحيفة (اليوم) السعودية انتقادها للنظام الإيراني متهمة إياه بنقض مفردات الاتفاق النووي، وبالضلوع في مساعدة ومعاضدة الميليشيات الإرهابية المنتشرة في أقطارعديدة وبالتدخل في شؤون دول المنطقة بما يتنافي وأحكام ومواثيق وتشريعات المؤسسات والهيئات الدولية.
وقالت الصحيفة - في افتتاحيتها اليوم بعنوان (بداية النهاية لنظام الملالي): يحاول النظام الإيراني امتصاص غضب مواطنيه من خلال الادعاء بأن العقوبات الأمريكية المفروضة عليه لن تؤثر على إيران، وأن باستطاعته التغلب عليها.
وأكدت الصحيفة أن هذا الادعاء يتناقض تماما مع الواقع الذي يعيشه أفراد الشعب الإيراني، فالعقوبات الخانقة المحكمة على رقبة النظام الإيراني أدت بالضرورة والنتيجة إلى تردي الأحوال الاقتصادية لمستوى قياسي لم يسبق له مثيل، وأدت إلى انهيار العملة الإيرانية وإلى إشعال موجة من المظاهرات العارمة التي عمت المدن الإيرانية بما فيها العاصمة
واختتمت الصحيفة مؤكدة أن تلك ادعاءات لا تستند إلى أي منطق عقلاني، وإنما تستند إلى أراجيف باطلة كادعائه بأن العقوبات المفروضة "أسهمت في توحيد الأمة"، مشيرة إلى أن النظام الإيراني اعترف مؤخرا بأنه فقد الثقة في مستقبل بلاده.
وعلى صعيد آخر، انتقدت صحيفة (عكاظ) السعودية الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن خبراءها يعتمدون في صياغة تقاريرهم على ما يتحصلون عليه من الحوثيين من معلومات دون القيام بأي جهد يذكر للوصول إلى الحقيقة، والتحقيق الصريح من أي معلومات مغلوطة يحصلون عليها، خصوصا بعد نشر تقرير يتكون من 44 صفحة يتضمن بعض الفبركات والادعاءات الكاذبة ضد الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها ولا تستند إلى الواقع.
وقالت الصحيفة، في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (مغالطات الأمم المتحدة إلى متى؟)،: بات من الواضح تماما أن الأمم المتحدة لم تستوعب المنظمات المحلية المحايدة التي كانت تعمل قبل الانقلاب ومنعت من قبل وزارة التخطيط التي تسيطر عليها الميلشيا في صنعاء من ممارسة أي عمل حقوقي، وتكتفي منذ ذلك الوقت بإصدار تصاريح لمنظمات جديدة يديرها ناشطون وحقوقيون حوثيون وهو ما أضعف تقاريرها، إضافة الى التهديدات التي يتعرض لها مسؤولو مكتب الأمم المتحدة في صنعاء والذين دائما ما تقوم المليشيا باختطافهم لأسابيع ثم إطلاقهم، بعد تقديم المنسقة التزاما خطيا بالعمل وفقا لما يملى عليها.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟