رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
غادة عبدالرحيم
غادة عبدالرحيم

كيف نربى أبناءنا على احترام الاختلاف؟!

الثلاثاء 28/أغسطس/2018 - 10:45 م
طباعة
للأسف مجتمعنا المصرى يعانى كثيرا بسبب عدم احترام الاختلاف كما نفتقر إلى آداب الحديث أو تقبل الآخرين، وهذا يرجع لعدة أسباب أهما أننا لم نتربى على ثقافة تقبل الآخر أيا كان، أو تقبل النقد أو تقبل الرأى المخالف لنا، لذلك إذا أردنا أن نغير ذلك ونصبح أكثر تقبلا للآخرين ويصبح مجتمعنا ديمقراطيا ومنفتحا يجب أن نؤهل الأجيال القادمة على احترام الآخرين، وهذا يبدأ من الأسرة فى تربية أبنائها، لذا يجب أن نتبع التعليمات الآتية الضرورية لبناء جيل واع ومتفتح.
تشجيع الطفل على تقبل الاختلاف
شجع طفلك على تقبل الآخر المختلف عنه فى اللون أو الجنس أو الدين أو المعتقدات أو الأفكار، وامنحه مساحة فى التعرف على الآخرين واكتساب منهم ما يكون فى صالحه، ويثريه فكريا فهذا يشكل له مخزونا معلوماتيا وخبرات كبيرة للغاية.
تشجيع الطفل على أن يكون مستمعًا جيدًا
شجع طفلك على أن يكون مستمعا جيدا، وتأكد من أن تكون قدوة له فى هذا السلوك من خلال منحه انتباهك عندما يتحدث إليك، الاستماع هو علامة الاحترام ومهارة مهمة للمدرسة، وكذلك فى وقت لاحق فى الحياة، علّم طفلك أن يستمع جيدًا إلى ما يقوله الآخرون وأن يحاول فهم وجهة نظرهم، وألا يفكر فى حجة لما يقولونه عندما يتحدثون.
مراقبة ما يشاهده طفلك
راقب ما يراه طفلك عندما تشاهد الأخبار، وارصد ما يراه طفلك على الإنترنت، قد يسىء السياسيون والنقاد إلى بعضهم البعض على شاشة التليفزيون، قد يقوم الناس بتعليقات مهينة على الإنترنت، من المهم أكثر من أى وقت مضى أن يتعلم الأطفال اليوم كيفية رفض الدناءة والبلطجة وأن يختاروا الاحترام والكياسة
تشجيع الطفل على التحدث عن الأحداث الجارية
تحدث عن الأحداث الجارية على العشاء، حيث تعتبر وجبات العشاء العائلية المنتظمة مهمة لصحة الأطفال وتطورها، وقد ارتبطت بالنتائج الإيجابية مثل انخفاض مخاطر السمنة، وتحسين الأداء المدرسي، وارتفاع احترام الذات، كما أنها فرصة للأطفال للتعبير عن آرائهم حول ما يحدث فى العالم وفى حياتهم، شجع طفلك على التحدث عن الأحداث الجارية، أو كتاب قرأه أو شيء تعلمه فى المدرسة
تعليم الطفل أن يبقى صادقًا مع معتقداته وأفكاره
علّم طفلك البقاء صادقًا مع معتقداته وأفكاره، قد يكون من الصعب أن تسلك طريقك الخاص عندما يقوم الآخرون بعمل شيء مختلف، اطلب من طفلك أن يكون واثقًا، وذكره بأن التأكد من الأفكار والأفكار الخاصة به لا يعنى أنه يقوم بإهانة آراء الآخرين ليكون أقوى.
نهى الطفل عن إهانة آراء الآخرين
يجب تعليم الطفل ألا يقوم بإهانة أى شخص بسبب آرائه، فعندما يختلف مع آراء أو معتقدات أو أفكار الشخص الآخر، فلا يجب أن يتطور الأمر لإهانة شخصية، فيجب ألا تكون الإهانات جزءًا من المناقشة.

مدرس علم نفس، بجامعة القاهرة
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟