رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بسبب تفاقم حوادث "التوك توك".. التنمية المحلية تحظر وجوده بالشوارع العامة.. وتطالب بتذليل عقبات ترخيصه وتحديد خط سيره

السبت 25/أغسطس/2018 - 06:44 م
البوابة نيوز
حسن عصام الدين
طباعة
أصدر وزير التنمية المحلية مؤخرًا قرارا بحظر سير "التوك توك"، على الطرق الرئيسية وهو القرار الذي يتكرر ولكن بصيغ مختلفة خلال الفترات الماضية وبالرغم من هذا فما زال "التوكتوك" صداع في رأس المسئولين في مصر لاسيما مع عدم ترخيصه داخل محافظتى القاهرة والجيزة حتى الوقت الحالي.

بسبب تفاقم حوادث
وخلال الفترة الماضية طرحت فكرة ترخيصه وهو ما تم التعبير عنه بعد إصدار قرارات من قبل محافظ القاهرة بمصادرة "التوك توك" الذي يسير بالشوارع الرئيسية وعدم تسليمه لصاحبه إلا بعد اتخاذ الإجراءات القانونية ودفع غرامة 1500 جنيه في حالة مخالفة تلك الإجراءات، وهو ما أعلنه جلال السعيد محافظ القاهرة بناء على قرار مدير الإدارة العامة للمرور خلال عام 2015.
وبالرغم من ذلك فمازال "التوك توك" إلى وقتنا الحالي يثير الجدل والمطالبالت بمنعه لاسيما مع ارتفاع وتيرة الحوادث التي تسبب بها وهو ما دعا اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، لإصدار كتابًا دوريًا لكافة المحافظات، بشأن تذليل معوقات تراخيص مركبات "التوكتوك"، وتحديد خطوط سير لها. 


بسبب تفاقم حوادث
قال اللواء يسري الروبي خبير الطرق: إن "التوك توك"، وسيلة من الوسائل المرورية الخطيرة التي تحتاج إلى تعامل جاد من الدولة لاسيما مع ارتفاع وتيرة المشاكل التي يتسيبب في وقوعها مثل حوادث السير وعرقلة حركة المرور، مشيرا إلى أن خطورة هذا تكمن في أن تلك الجرائم التي يمكن أن تقع بواسطة التوكتوك يمكن أن تتم في صمت وغياب لدور الجهات المعنية وهذا لعدم التمكن من التعرف على صاحب التوكتوك الجاني وهذا بسبب عدم ترخيص التوكتوك الأمر الذي يفتح الباب أمام امكانية استغلاله بدلا من وسيلة مواصلات إلى وسيلة أخرى لزيادة عالم الجريمة.
وأضاف يجب تفعيل دور الدولة من خلال مراقبته وتقنين أوضاعه بشكل كامل، متابعا أن غياب التراخيص يؤدي لزيادة الفئات المجتمعية الخطيرة مثل البلطجية أو "المسجلين خطر" أو غيرهم من الفئات، والتي يصعب ضبطها حال حدوث حادثة أو أمر ما؛ بسبب عدم وجود بيانات شخصية عن صاحب التوك توك.، مؤكدا على ضرورة معرفة احصائية حقيقية عن عدد التكاتك في مصر قبل قبل تطبيق وتفعيل منظومة لمواجهة المشكلة لا بد من معرفة إجمالي عدد التكاتك، تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات الخاصة بشأنه وتحديد طريقة تقنينه، وهذا في الوقت الذي تعد فيه حوادثه وجرائمه تشير لمؤشرات خطيرة.


بسبب تفاقم حوادث
ومن جانبه قال الدكتور عماد عبدالعظيم، استشاري الطرق والكباري: إن "التوك توك" وسيلة غير مؤمنة للسير في الميادين والشوارع العامة وهو ما يعد مشكلة خطيرة تسببت في العديد من الحوادث خلال الفترة الأخيرة لافتًا إلى أنه بالرغم من ذلك فالتوكتوك وسيلة مواصلات جيدة في بعض الأماكن التي لا يوجد بها وسيلة مواصلات علاوة على انه وسيلة دخل للكثير من الأسر في الفترة الحالية الأمر الذي يحتاج إلى تفعيل دور القانون بالتوازي مع تلك الحقائق المسلم بها على حد قوله.


بسبب تفاقم حوادث
ومن جانبه أكد اللواء أحمد عاصم، أنه إن كان التوكتوك مركبة البسطاء إلا أنه يجب أن يكون العمل عليه في إطار ضوابط محددة أهمها المنع الكامل من السير بالميادين والطرق الرئيسية وعواصم المحافظات في الإطار القانوني الملزم للجميع مؤكدا على إنه يجب على رجال الشرطة تنفيذ القانون بحذافيره وتحقيق الردع الكامل للحفاظ على انضباط حركة المرور مشيدا بقرار منع قيادة التوك توك في الشوارع الرئيسية والمناطق العامة تمهيدا لمنعه وهو ما وصفه بالقرار الذي جاء متأخرا.

وأضاف عاصم، أن "التوك توك" يعد مركبة غير آمنة وغير مطابقة للمواصفات أيضا كما أن من يقودها من الأطفال ممن هم دون سن الـ21 عاما ولذلك لابد من مواجهة تطور الظاهرة حتى لا تتحول إلى فوضى، مؤكدا أن محافظ القاهرة السابق عبد العظيم وزير لم يوافق في البداية على منح تراخيص للعمل بالتوك توك داخل محافظة القاهرة ولكنه دخل بطريقة غير قانونية إلى محافظة القاهرة من خلال المحافظات، مؤكدا أنه يمكن استخدامه في الشوارع الجانبية وغير الرئيسة فقط وداخل القرى وبعض المحافظات التي يعد استخدام "التوك توك" فيها غير مخالف للقانون.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟