رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بيزنس جلود الأضاحي.. 1.5 مليار جنيه حجم صادراتها.. 15% تراجعًا بالأسعار.. وعضو بـ"الدباغة": 20 مليون جنيه خسائر "الذبح أمام المنازل"

الجمعة 24/أغسطس/2018 - 01:20 ص
بيزنس جلود الأضاحى
بيزنس جلود الأضاحى
عبدالحميد جمعة
طباعة
انتهى موسم ذبح الأضاحي الذي يقوم فيه المصريون بنحر الأبقار والجاموس والماعز في السلخانات وفقًا لتعليمات الحكومة ورغم ذلك يقوم البعض بالذبح أمام منزله في الشوارع العامة ما يؤدي إلى إهدار ملايين الجنيهات نتيجة الجلود التالفة، لا سيما أن لجلود الأضاحي فوائد اقتصادية كثيرة في حالة استغلالها الاستغلال الأمثل.
بيزنس جلود الأضاحي..
يقول عبدالرحمن الجباس، عضو مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصرية، إن جلود الأضاحي لها فائدة اقتصادية كبيرة في حال استغلالها جيدًا والحد من نسبة الهادر، نظرًا لدباغة الجلود وتصديرها للخارج وإدخالها في استخدامات عديدة من المنتجات مثل الأحذية على اختلاف أنواعها، والأحزمة، والقفازات، وبعض المعاطف، وصناعة الحقائب ودخولها في منتجات الملابس كالقمصان والبنطلونات وغيرها.
وأضاف الجباس في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن جلود الأضاحي في موسم عيد الأضحى تمثل إنتاج شهرين من إنتاج الجلود سنويًا، أي 16% من حجم الإنتاج، وتبلغ صادرات مصر من الجلود نحو مليار ونصف جنيه، لافتًا إلى أن جلود الأضاحي تسهم بشكل كبير في المنتجات الجلدية المحلية بنسبة تصل إلى 20% من الاحتياجات السنوية.
وأوضح عضو مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود، أن أسعار جلود الأضاحي سوف تنخفض بنسبة 15% عن أسعار العام الماضي في ظل ارتفاع أسعار اللحوم، وذلك بسبب تعامل أصحاب المدابغ وتجار الجلود بأسعار التصدير العالمية، لافتًا إلى أن مصر تستورد 20% من الجلود الخام من الخارج، في حين أن نسبة صادراتها تبلغ نحو 80% من إجمالي الجلود.
وطالب المواطنين بضرورة ذبح الأضاحي داخل السلخانات وعدم ذبحها في الشوارع لضمان نظافة الجلد والكشف عن صحة الحيوان خاصة في ظل انتشار الحمى القلاعية وعدم تعرض الجلود إلى ثقوب تؤدي إلى إهدارها.
وأوضح الجباس مراحل صناعة الجلد، حيث تبدأ المرحلة الأولى بغمر الجلود في الأملاح المعالجة ثم تنظيفها من الشعر وتخليلها، وبعدها يتم دباغة الجلود، حتى يتم ضغط الجلود وتسويتها وصباغتها وأخيرًا تجفيفها.
بيزنس جلود الأضاحي..
وتوقع سمير الفاو، عضو غرفة دباغة الجلود ونائب رئيس شعبة أصحاب المدابغ بغرفة القاهرة التجارية، تراجع كمية جلود الأضاحي خلال موسم عيد الأضحى عن العام الماضي بسبب مشاركة عدد من الأفراد في أضحية واحدة، لتتراوح بين 9 و10 ملايين مقابل 11 و12 مليونًا خلال العام الماضي، نظرًا لارتفاع درجات الحرارة وعمليات السلخ العشوائية.
وحول نسبة الهادر من جلود الأضاحي، أكد الفاو لـ"البوابة نيوز"، أن مصر تخسر نحو 20 مليون جنيه على الأقل بسبب الجلد التالف الذي تصل نسبته إلى 40% من الجلود المذبوحة خارج السلخانة نتيجة اعتماد بعض المواطنين على طرق السلخ البدائية واستخدام الطرق العشوائية في حفظ الجلود، ولجوء أصحاب الأضاحي إلى الجزارين، الذين لا يهتمون بحماية الجلود أثناء عمليات السلخ، مما يؤدي إلى حدوث ثقوب فيه فينخفض سعره بهذا الشكل، حيث إن أسعار الجلود غير السليمة تقل بنسبة 30% عن الجلود الممتازة.. وأضاف نائب رئيس شعبة أصحاب المدابغ بغرفة القاهرة التجارية، أن مصر تصدر الجلود الممتازة التي لا توجد بها عيوب نتيجة ذبح الأضاحي داخل السلخانة تحت إشراف مديريات الطب البيطري، ما يسهم في إدخال عملة صعبة من خلال عمليات التصدير لدول الخارج.
بيزنس جلود الأضاحي..
وفي نفس السياق قال حمدي حرب، الرئيس السابق لشعبة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، إن معظم الأضاحي يتم ذبحها أمام المنازل على أيدي أشخاص غير متخصصين ما يؤدي إلى تلف بعضها، ما يقلل من فائدتها الاقتصادية.
وأوضح حرب، أن متوسط أسعار الجلد البقري يتراوح بين 400 و450 جنيهًا، فيما يتراوح الجلد الجاموسي بين 350 و400 جنيه، أما متوسط سعر الجلد الآخر فيتراوح بين 10 و15 جنيهًا وفقًا لحالة كل جلد من الجلود.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟