رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ابن سينا.. الشيخ الرئيس

الأربعاء 22/أغسطس/2018 - 06:00 ص
 ابن سينا
ابن سينا
كتب - محمد لطفي
طباعة
"الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء".. هكذا جاءت أبرز أقوال الفيلسوف والشاعر والطبيب المسلم "ابن سينا"، الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده.
هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا " أبو الطب"، والذي لد سنة 980م في بخاري، وعُرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى، وألّف 200 كتابا في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب.
ويعد ابن سينا من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط وجالينوس، وأشهر أعماله كتاب القانون في الطب الذي ظل لسبعة قرون متوالية المرجع الرئيسي في علم الطب، وظل كتابه "القانون في الطب" العمدة في تعليم هذا الفنِّ حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوروبا ويُعد ابن سينا أوَّل من وصف التهاب السَّحايا الأوَّليِّ وصفًا صحيحًا، ووصف أسباب اليرقان، ووصف أعراض حصى المثانة، وانتبه إلى أثر المعالجة النفسانية في الشفاء. 
ابن سينا كان متوقد الذكاء، امتاز بمواهبه الفذة، وعبقريته الأهابة في تعلم القرآن والأدب وهو ابن عشر سنين وتعلم حساب الهند، واشتغل بالفقه وتردد على إسماعيل الزاهد، حتى ألف طرق المطالبة ووجوه الاعتراض على المجيب على الوجه الذي جرت عادة القوم به.
وله إسهامات كبيرة في علم الطب وأظهر براعة كبيرة ومقدرة فائقة في علم الجراحة؛ فقد ذكر عدَّة طرق لإيقاف النزيف؛ سواء بالربط، أو إدخال الفتائل، أو بالكي بالنار، أو بدواء كاوٍ، أو بضغط اللحم فوق العرق.
كما تحدَّث عن كيفية التعامل مع السِّهام واستخراجها من الجروح، وحذَّر المعالجين من إصابة الشرايين أو الأعصاب عند إخراج السهام من الجروح، كما نبَّه إلى ضرورة أن يكون المعالج على معرفة تامَّة بالتشريح.
وتُرجمت كتب ابن سينا في الطب إلى اللاتينية ومعظم لغات العالم، وظلَّت حوالي 6 قرون المرجع العالمي في الطب، واستُخدمت كأساس للتعليم في جامعات فرنسا وإيطاليا جميعًا، وظلَّت تدرس في جامعة مونبلييه حتى أوائل القرن الـ19.
ومن أشهر مؤلفاته كتاب القانون في الطب الذي ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن الـ19، كتاب الأدوية القلبية، كتاب دفع المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية
كتاب القولنج، رسالة في سياسة البدن وفضائل الشراب، رسالة في تشريح الأعضاء، رسالة في الفصد، رسالة في الأغذية والأدوية.
وأصيب جسده المرض واعتلّ، حتى قيل إنه كان يمرض أسبوعًا ويشفى أسبوعًا، وأكثر من تناول الأدوية، ولكنّ مرضه اشتدّ، وعلم أنه لا فائدة من العلاج، فأهمل نفسه وقال: "إن المدبر الذي في بدء عجز عن تدبير بدني، فلا تنفعنّ المعالجة"، واغتسل وتاب، وتصدق بما لديه من مال للفقراء، وأعتق غلمانه طلبًا للمغفرة. 
وبدأ بختم القرآن كل 3 أيام، توفي في يونيو 1037 ميلادية، الموافق لشهر رمضان المبارك، في سن الـ58 من عمره، ودفن في همدان إيران.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟