رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

النفس الأمارة بالسوء.. "البوابة نيوز" تكشف كواليس مقتل موظف وزارة العدل على يد "نايتي وكتكوت".. وشقيق المجني عليه: "نزلت لاقيت أخويا سايح في دمه ومتقطع"

الخميس 16/أغسطس/2018 - 09:14 م
البوابة نيوز
كتب: محمود عياد - ياسر علي
طباعة
«قتلوه المجرمين.. نزلت لاقيت أخويا متقطع بالسكاكين وسايح في دمه».. هكذا بدء الحاج "خالد أحمد" حديثه لـ "البوابة نيوز" ليروي تفاصيل مقتل شقيقه مهندس صيانة التكيفات بوزارة العدل، على يد بلطجية دار السلام، قائلٱ: "أحنا ناس في حالنا ومالناش في المشاكل" وقبل وقوع الجريمة بأسبوع نشبت مشاجرة بين زوج شقيقتي ويدعي "أحمد القاضي" وبين المتهمين وهما الشقيقين "محمد نبيل" وشهرته نايتي، و"أحمد نبيل" وشهرته كتكوت، بسبب خلافات قديمة بينهما.
شقيق الضحية و محرر
شقيق الضحية و محرر البوابة
وأضاف شقيق المجني عليه، شارحًا: "تدخل شقيقي الأصغر "محمد" وحاول حل الخلاف، إلا انهما عزموا النية علي التربص لشقيقي وقتله، وقام أحد اقاربهما بمراقبة أخي يوم الحادث وأبلغهما بخط سيره وقت نزوله لشراء بعض قطع الغيار متطلبات عمله، وأثناء سيره بمفرده في شارع الفرن المجاور لمحل سكننا خرج عليه الشقيقين "محمد وأحمد" الأول ممسكٱ بـ«كزلك» والآخر بحوزته «مطواه قرن»، وقاموا باستيقاف شقيقي وسط الشارع وقاموا بقطع عروق العصب في قدمه وطرحوه أرضٱ وطعنوه عدة طعنات في أماكن متفرقة بجسده أمام أعين الأهالي وهددوا كل من حاول التدخل للدفاع عن شقيقي بالقتل وانه سيلقي نفس مصيره".
وأكمل الحاج أحمد: "وفي تلك الأثناء قام أحد شهود العيان بالإتصال بي واخبرني بما حدث، فهرولت مسرعٱ لأسفل فوجدت شقيقي غارقٱ في دمائه ومطعون بجميع أنحاء جسده، وحملته داخل توك توك وذهبت إلي المستشفي العام، ولكنه قد فارق الحياة متأثرٱ بإصابته وقد نزف الكثير من الدماء".
وتابع أن شقيقه هو من يعول الأسرة بالكامل ومتزوج ولديه طفلين، ولم يسبق له ان تشاجر مع أحد في المنطقة مشيرًا إلى أن الجناة مسجلين خطر وأحدهما خارج حديثًا من السجن بعدما قضي عقوبة 3 سنوات في قضية سرقة بالإكراه، وقبل يوم الحادث بيوم تشاجروا مع أحد الجيران في نفس الشارع واعتدوا عليه بالأسلحة البيضاء، وان شقيقه لم يكن طرف في اي مشاجرة ولا يوجود بينه وبين الجناة أي خلاف ليفعلان معه تلك الجريمة النكراء وينهيان حياته بتلك الطريقة المأساوية، وانه لن يأخذ عزاء شقيقه إلا يتم القصاص من القتلة.
وتلقي قسم شرطة دار السلام بلاغًا من المستشفي العام، مفاده وصول جثة المدعو "محمد أحمد علي سليم" 37 سنة مهندس صيانة تكيفات بوزارة العدل، مصابًا جروح وطعنات في أماكن متفرقة من الجسد، وعلي الفور انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ، وبعمل التحريات تبين قيام كل من الشقيقين "محمد نبيل" وشهرته نايتي، و"أحمد نبيل" وشهرته كتكوت، بالتربص للضحية والإعتداء عليه باستخدام المتهم الأول سلاح أبيض عبارة عن كزلك والمتهم الثاني مطواه قرن، وقاما بطعنه عدة طعنات في البطن والفخذ والقدم، حتي فارق الحياة متأثرٱ بإصابته البالغة ولاذوا بالفرار.
وعقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة الثابتة والمتحركة بأماكن تردد المتهمان تم القبض عليهما وأمكن وارشدوا عن الأسلحة المستخدمة في الجريمة.
وبمواجهة المتهمان اعترفا بإرتكابهما للواقعة بغرض الانتقام ولوجود خلافات سابقة مع زوج شقيقة المجني عليه وقاما بالترتيب للجريمة وتنفيذها مستغلين هدوء الشارع في وقت متأخر من الليل.
وبعرض المتهمين على النيابة العامة أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟