رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تعرف على رأي البابا شنودة في الرهبنة

الأربعاء 15/أغسطس/2018 - 10:07 م
 البابا شنودة
البابا شنودة
رانيا سعد
طباعة
يتحدث البابا الراحل شنودة الثالث، عن الرهبنة فى عدة نقاط؛ فالرهبنة هى القلب الأبيض، فهى ليست الجلابية السوداء، والرهبنة هى القلب النقى الذى لا يوجد فيه سوى الله وحده، لذلك.
قال القديسون: إذا أردت أن تحيا فى هذه الحياة الرهبانية ينبغى أن تُغلق باب القلاية وباب الحواس، الحواس هى أبواب الفكر، ما تراه تُفكِّر فيه، ما تسمعه تُفكِّر فيه، ما تشمُّه تُفكِّر فيه، ما تذوقه تُفكِّر فيه. حينما تغلق الحواس يصبح الفكر ليس فيه شيء جديد.
ويتابع البابا الراحل فى وصفه للرهبنة، بأنها حياة التواضع الحقيقى، وهى نقاوة القلب وعدم الخوف، وهى حياة الحرية ومعناها: إن الرب أعطانا وصايا دون أن يُرغمنا على السلوك فيها. أعطانا وصايا، ولكن لم يرغمنا؛ وظللنا بحرية الإرادة، لأننا فيما نكون بحرية إرادة، نكون فى صورة الله، لأن هذه من صفات الله، لأن الله حرٌّ، والانحلال من الكل والارتباط بالله الواحد.
وكتب البابا الراحل، قبل دخوله الدير، قصيدة «سائح» وقال عنها البابا إنها تُظهِر المبدأ الذى فى الرهبنة:
غــريبــًا عشــــتُ فى الــــدنيــــا
نــــزيـــلًا مـــثـــل آبــــــــائي
أنــــــا فــى الـــبيـــداء وحــدي
لــــــيـس لى شـــــأنٌ بــغـــــيري
لــى جُـحــرٌ فــى شـقـوق الــــتــل
قـــــد أخــفــيــــتُ جُـــحـــري
وســـأمــضـــى مـــنـــه يــومـًا
قــــاصـــدًا مـــــــا لــســتُ أدري
ســــائـحًا أجــتاز فى الــصـــحــراء
مــــن قـــــفـــــر لــــقـــفـر
ليـــس لــى ديـــر فــكــل البيـــد
والآكـــــــــــــام ديـــــــــري
لا ولا ســــــــور فــلـن يــرتــاح
للأســــــــــوار فــــكـــــــري
أنــــا طــــــيرٌ هـــائـمٌ فى الجـــو
لم أشْــــغَــــف بـــــوكـــــــر
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟