رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"آخرة الهزار موت".. كواليس مقتل شاب على يد صديقه ببولاق الدكرور.. شهود عيان: لم تكن بين الطرفين أي خلافات.. و"جلسة مزاح" سبب الجريمة.. وردة فعل غير متوقعة من والد الضحية

الخميس 16/أغسطس/2018 - 09:28 م
البوابة نيوز
منتصر سليمان _ محمد صفوت
طباعة
" لا ولدي ولا أعرفه".. تلك الجملة كانت أول رد فعل من والد شاب لقي مصرعه علي يد صديقه داخل إحدى الورش بمنطقة بولاق الدكرور، مما أثار الدهشة في نفوسنا، والتعجب الشديد من قسوة الأب الذي لم يبد الحزن على مقتل نجله.
"البوابة نيوز"، انتقلت إلى المكان الذي شهد الواقعة حيث كشفت الرواية كاملة من خلال الأهالي وشهود العيان وتحريات رجال المباحث.
محرر البوابة مع شاهد
محرر "البوابة" مع شاهد عيان
في البداية، يقول الحاج عبدالله 60 سنة شاهد عيان، وصاحب الورشة التي شهدت الجريمة، إن الواقعة حدثت في حوالي الساعة السابعة صباحا حيث كان اغلب الاهالي نائمون وكان المجني عليه "حسام" والمتهم "محمد" يعملان بداخل تلك الورشة "أرزقية"، ولم نكن نسمع عنهم اي مشكلات، موضحا ان المجني عليه كان، يبلغ من العمر نحو 18 عاما، وترك منزل أهله منذ فترة.
اما عن يوم الواقعة، فقد أوضح أنه المتهم والمجني عليه كانا يمزحان بداخل الورشة في الصباح الباكر وقام المتهم بدفع المجني عليه فارتطمت رأسه بالسلم الموجود بداخل الورشة، مما أدى إلى سقوطه أرضا، وعندما أخبرني نجلي بالواقعة ونزلت من العقار اكتشفت أن الدماء تسقط من أنفه وهناك جروح في منطقة الكتفين، كما أن المتهم كان يقف أمام الورشة وكأن شيئا لم يكن، ولم تبدو عليه ملامح الحيرة والقلق بالرغم من أنه مرتكب الواقعة.
وأضاف أنه على الفور قمنا بحمل المجني عليه داخل سيارة بعد أن اكتشفا عدم وجود أي حركة بجسده وتوقف نبضات القلب، فتوجهنا به إلى أحد المستشفيات الحكومية لكنها رفضت استقباله وعند عرضه على أحد الأطباء فاجأنا بان الشاب قد لفظ أنفاسه الأخيرة، تيقنا وقتها أننا أمام جريمة قتل، كما أكد لنا ذلك مفتش الصحة الذي أشار إلى وجود شبهة جنائية بالواقعة ونصحنا بضرورة تحرير محضر وإثبات لذلك رسميا.
آخرة الهزار موت..
عندما سألنا المتهم عما حدث مع صديقه، فقد أكد لنا بأنه سقط بدون قصد علي حافة السلم، ولكننا فوجئنا بالنيابة تاتي للمعاينة، واكتشفنا أن المتهم اعترف بعدها بارتكاب الواقعة.
وحول رد فعل والد المجني عليه، كشف أن والد المجني عليه لم يبد أي تعجب أو أستغراب عند علمه بمقتل نجله ولكن على العكس قال لنا "أنا مش معاي ولاد، معرفوش"، كما أن الشاب قد ترك المنزل منذ نحو شهرين لقسوة معاملة والده، وقيامه بربطه بسلاسل حديدية داخل المنزل وضربه بـ"الكرباج".
وأشار إلى أن المتهم والمجني عليه كانا يعملان داخل ورشة فراشة منذ فترة، موضحا أن أسرة المتهم لم تفارق أسرة المجني عليه منذ بداية الواقعة، موضحا أنها المرة الأولى التي تشهد فيها المنطقة مثل تلك الوقائع.
كما أكد أحد الأهالي أن المتهم والمجني عليه لم يكن بينهما أي مشكلات في المنطقة وكانا يعملان في الورشة منذ فترة.
وكان بلاغ ورد إلى قسم شرطة بولاق الدكرور يفيد العثور على جثة شاب ملقاة في شارع العشرين، وعلى الفور انتقل رجال المباحث لمكان الواقعة، وتبين وجود جثة شاب يدعى حسام، 20 عامًا، وبه إصابة بالرأس.
وبعمل التحريات تبين أنه نشبت مشاداة كلامية بينه وبين زميله خلافات وتشاجر معه، وقام بدفعه فسقط أرضًا وارطمت رأسه بالأرض وأصيب في رأسه ولقي مصرعه في الحال. كما تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.
"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟