رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

محاربة الإرهاب وتنمية الصعيد يستحوذان على مقالات كتاب الصحف اليوم

الثلاثاء 14/أغسطس/2018 - 06:41 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
طباعة
تناول كتاب الصحف الصادرة اليوم عددًا من الموضوعات المهمة منها افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لعدد من المشروعات المهمة بالصعيد، وكذلك نجاح الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الوطن من مكائد قوى الشر خاصة بعد كشف خلية إرهابية بمدينة السادس من أكتوبر بالجيزة. 
ففي عاموده "هوامش حرة" وتحت عنوان "أخيرًا.. صعيد مصر" قال فاروق جويدة في جريدة الأهرام إن افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لأكبر مشروعات المياه بعد السد العالي في أسيوط عكس اهتمامات الدولة بالصعيد بعد سنوات طويلة من الإهمال والتجاهل.
وأضاف الكاتب أن صعيد مصر من أكثر المناطق فقرًا في كل الدراسات الاقتصادية والاجتماعية ابتداء بأعلى نسب الأمية في المحروسة وانتهاء بسوء مستوى الخدمات في التعليم والصحة والإسكان في خطوات سريعة تم تنفيذ عدد من المشروعات الضخمة التي تحملت الدولة فيها عشرات المليارات في الطرق والصحة والإسكان، وكان افتتاح قناطر أسيوط أول أمس أكبر دليل على أن هناك اتجاهًا حقيقيًا في سياسة الدولة لتنمية الصعيد.
وأشار الكاتب إلى أن برنامج تنمية الصعيد بدأ في الإسكان والمدن الجديدة بأكثر من 75 ألف وحدة سكنية ومشروعات للصرف الصحي ومياه الشرب تزيد تكلفتها على 58 مليار جنيه بجانب 34 مليار جنيه للطرق والكبارى و2٫5 مليار جنيه لإنشاء مستشفيات وخدمات صحية جديدة وإنشاء 19 محطة تحلية مياه.
وشدد على أن افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لواحدة من أكبر القناطر على نهر النيل يعد إنجازًا جديدًا يضع خطة حقيقية لتنمية الصعيد، وأن المليارات التي خصصتها الدولة لتنفيذ مشروعات الخدمات والتنمية سوف تفتح آفاقا جديدة لتوفير فرص العمل للشباب ومواجهة البطالة في محافظات الصعيد وهي من أكبر النسب في مصر.
ولفت الكاتب إلى أن محافظات الصعيد بها موارد كثيرة لم تنظر إليها الدولة ابتداء بالإنتاج الزراعي والسياحة والصناعة ولكن سوء الخدمات أدى بالضرورة إلى تأخر التنمية في صعيد مصر.
واختتم الكاتب مقاله قائلا إن سلسلة الطرق التي أقيمت في السنوات الأخيرة ربطت محافظات الصعيد مع بعضها وامتدت من خلالها إلى شواطئ البحر الأحمر والدلتا وجنوب مصر، والمهم الآن أن تقام مشروعات إنتاجية في الصناعة والزراعة والسياحة حتى يمكن استثمار ما تم إنجازه من المشروعات والخدمات في المياه والطرق والإسكان والمواصلات، فمازال أمام صعيد مصر مشوار طويل حتى يستعيد دوره في الاقتصاد المصري.
أما الكاتب محمد بركات ففي عاموده "بدون تردد" بجريدة الأخبار وتحت عنوان "الانتباه واجب واليقظة ضرورة" قال إن قوى الشر وجماعة الإرهاب والقتل والتخريب، تسعى بكل الخسة والدناءة للنيل من أمن وسلامة واستقرار الوطن، والاعتداء علي الآمنين ونشر الخراب والدمار في أرجاء البلاد.
وأضاف أنه وسط استغراقنا الطبيعي في عملية البناء المستمرة وتحديث البنية الأساسية، وإقامة المشروعات القومية العملاقة في كل مكان على أرض مصر كانت قوى البغي والإرهاب والتكفير المتحالفة مع قوى الشر الكارهة لمصر وشعبها، تحاول تنفيذ إحدى جرائمها الجبانة بالاعتداء على دور العبادة، وقتل وترويع إخواننا وأهلنا المتواجدين في كنيسة السيدة العذراء بشبرا الخيمة، لولا عناية الله ويقظة رجال الأمن التي حالت دون وقوع الجريمة اللاإنسانية البشعة، التي لا يقرها أي دين من الأديان أو شريعة من الشرائع.
وأوضح أن الذي يجري ويدبر لنا يدعونا أن نكون على قدر كبير من الحذر والانتباه واليقظة، حتى لا نعطي فرصة ولو قليلة لجماعة الإرهاب وقوى الشر، لممارسة وارتكاب أعمالهم الإجرامية وتنفيذ مخططاتهم الإرهابية ضد مصر وشعبها.
وشدد على أنه يجب أن ندرك بوعي أننا نخوض معركة شرسة مع قوى الشر وجماعة الإرهاب، وأن هذه المعركة مستمرة وقائمة ولن تنتهي أو تتوقف إلا بالانتصار التام والكامل عليهم واستئصال جذورهم النجسة من أرضنا بإذن الله وتوفيقه، ووحدة الشعب ووقوفه صفا واحدا خلف قواته المسلحة وشرطته الوطنية، في مواجهة أعداء الوطن وأعداء الحياة. 
وفي نفس السياق، قال الكاتب الصحفي ناجي قمحة - في عاموده " غدًا.. أفضل" بجريدة الجمهورية تحت عنوان "الإرهاب يتساقط.. والبناء يستمر" - " إن الخلايا الإرهابية تتساقط واحدة تلو الأخرى أمام يقظة أجهزة الأمن المستمرة وقدرتها الثابتة على اكتشاف مخابئ الإرهابيين في المناطق غير المأهولة والقضاء على من يبادر منهم بإطلاق النار والقبض على الباقين لمحاكمتهم محاكمة عادلة نأمل التعجيل بها لإنزال القصاص الرادع بكل من يحاول العبث بالأمن والاستقرار وترويع الآمنين والتصدي لرجال الأمن القائمين بواجبهم بكل قوة ويقظة مهما غلت التضحيات من أجل حماية الشعب ومقدراته ومؤسساته.
وأكد أهمية تلك العمليات من أجل المضي في المسيرة الوطنية التي نخوض فيها معركة البناء والتنمية في كل شبر من أرض الوطن، ونحقق الإنجازات في كافة المجالات بعد أن حققنا انتصارات متتالية في المعركة ضد الإرهاب والعملية الشاملة سيناء 2018 التي طهرت أرض سيناء من الإرهابيين ودمرت أوكارهم واضطرتهم للتشرد في الصحراء وسجلت خلالها القوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية صفحات نابضة بالتضحية والفداء لتحيا مصر آمنة مطمئنة واثقة في طريقها للازدهار.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟