رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

حقيقة صادمة جديدة حول هجمات 11 سبتمبر

الإثنين 13/أغسطس/2018 - 11:13 م
هجمات 11 سبتمبر
هجمات 11 سبتمبر
جهان مصطفى
طباعة
استمرارا للتداعيات الكارثية لأحداث 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، كشفت صحيفة "نيويورك بوست"، الاثنين الموافق 13 أغسطس، أن آلاف الأمريكيين أصيبوا بمرض السرطان بسبب هذه الهجمات، التي وقعت قبل نحو 17 عاما.
ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية في نيويورك، قولها، إن 9795 شخصا أصيبوا بالسرطان بسبب الغبار السام الناجم عن وقود الطائرات التي ارتطمت بمركز التجارة العالمي، وغبار الإسمنت، وشظايا الزجاج المتطاير.
وتابعت المصادر ذاتها أن هناك زيادة ملحوظة في أعداد المصابين بمرض السرطان، منذ أن بدأ برنامج الصحة التابع لمركز التجارة العالمي عمله قبل 5 سنوات، لمتابعة الحالات المصابة بأمراض مرتبطة بهجمات 11 سبتمبر.
وبدورها، نقلت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، عن الرئيس الطبي لبرنامج الصحة التابع لمركز التجارة العالمي في مستشفى ماونت سيناي، مايكل كرين، قوله، إن البرنامج رصد في عام 2015، 3204 حالات إصابة بالسرطان مرتبطة بهجمات 11 سبتمبر، لافتا إلى أنه بحلول نهاية العام التالي، ارتفع العدد إلى 8188.
وأضاف أن عدد المصابين الآن، وصل إلى 9795، وقد توفي أكثر من 1700 شخص من هذه الحصيلة.
وفي 11 سبتمبر 2017، نشرت قناة "الحرة" الأمريكية أيضا حقائق مفزعة عن هجمات 11 سبتمبر التي ضربت نيويورك وواشنطن، من أبرزها أن هذه الهجمات أسفرت عن مقتل 2977 شخصا، قتل العدد الأكبر منهم (أكثر من 2700 شخص) في نيويورك جراء اصطدام طائرتي ركاب مخطوفتين ببرجي مركز التجارة العالمي.
وقضى 184 شخصا بسبب ارتطام طائرة أميركان إيرلاينز (الرحلة رقم 77) بمبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في واشنطن.
وفي شانكسفيل بولاية بنسلفانيا، قتل 40 شخصا كانوا على متن طائرة يونايتد إيرلاينز (الرحلة رقم 93) بعد أن سقطت في أحد الحقول، ويعتقد أن خاطفي الطائرة أسقطوها بعد محاولات من الركاب لإعادة السيطرة عليها.
ويشكل الرجال حوالي 75 إلى 80 في المائة من ضحايا الهجمات، وفي بداية أغسطس 2017، تمكن خبراء طبيون من تحديد هوية رجل قضى في تلك الهجمات بعد 16 عاما على وقوعها، فيما بلغ عدد من تم التعرف على هوياتهم من خلال أشلاء جثث الضحايا في الهجمات 60 في المائة.
ونفذ الهجمات 19 شخصا واستخدم المهاجمون المنتمون لتنظيم القاعدة أربع طائرات ركاب بعد أن خطفوها، اثنتان منها تتبعان لشركة أميركان أيرلاينز واثنتان تتبعان لشركة يونايتد أيرلاينز. وكلتاهما شركتان أمريكيتان.
وأسماء الضحايا تم نقشها بالبرونز على النصب التذكاري لضحايا هجمات الـ 11 سبتمبر، وهي منشورة أيضا على الموقع الإلكتروني للمتحف والنصب التذكاري.
و​أثناء الهجمات، كان الرئيس الأمريكي حينها، جورج بوش الابن موجودا بولاية فلوريدا. وفي السابعة مساء عاد إلى البيت الأبيض، وألقى بعد ذلك بساعتين خطابا حول الهجمات.
وبرجا مركز التجارة العالمي كانا يقعان في مانهاتن. وقد استكمل بناؤهما عام 1973 وبقيا لفترة وجيزة أطول برجين في العالم، لكنها بقيا أطول برجين في مدينة نيويورك حتى صباح الـ 11 من سبتمبر، وكانا يجذبان يوميا قرابة 70 ألف زائر وسائح.
وفي الـ 8:46 صباحا بالتوقيت المحلي ارتطمت طائرة أميركان إيرلاينز (الرحلة رقم 11) في الطوابق 93 إلى 99 من البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي.
وبعد 17 دقيقة أي الساعة الـ 9:03 ارتطمت طائرة يونايتد إيرلاينز (الرحلة رقم 175) في الطوابق من 77 إلى 85 من البرج الجنوبي.
وقدرت الخسائر الاقتصادية في الأسابيع الأولى (2 – 4) التي تلت الهجمات بنحو 123 مليار دولار، فيما قدرت لخسائر الناجمة عن الأضرار التي لحقت بمركز التجارة العالمي والبنايات المحيطة به، إلى جانب مرافق مترو الأنفاق، بحوالي 60 مليار دولار.
وبلغ ​الحطام الذي تم تنظيفه من منطقة مركز التجارة العالمي 1.8 مليون طن، تطلبت إزالته 3.1 مليون ساعة من العمل، واختتمت تلك الجهود في مايو 2002 بعد ثمانية أشهر و19 يوما على الاعتداءات.وأدت الهجمات إلى انشاء الحكومة الأمريكية لوزارة الأمن الداخلي التي أوكل إليها عدد كبير من المهمات الأمنية ومن ضمنها اتخاذ إجراءات احترازية لمنع وقوع هجمات إرهابية.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟