رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

حبيب الصايغ: البرازيليون اكتشفوا العرب بمعرض ساوباولو للكتاب

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 10:55 ص
حبيب الصايغ
حبيب الصايغ
بهاء الميري
طباعة
أكد حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أن العام الحالي 2018، يمثل انطلاقة جديدة ومنعطفًا تاريخيًا فارقًا في مشروع الشارقة الثقافي والحضاري، الذي يتبناه الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم إمارة الشارقة، ففي هذا العام تحققت فكرته في التواصل الثقافي والمعرفي مع العالم على نحو غير مسبوق.
وقال في مقال نشره في صحيفة "الخليج" الإماراتية، "بعد أن كانت الشارقة ضيف الشرف المميز في معرض باريس الدولي للكتاب مارس الماضي، حلت ضيف شرف في معرض ساوباولو الدولي للكتاب، وهو المعرض الذي يوشك على نهاية دورته الخامسة والعشرين، وفيها طبقت فكرة "ضيف الشرف" للمرة الأولى، والقصد أن الشارقة كانت ضيف الشرف الأول في تاريخ هذا المعرض العريق".
وانتقد الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الإعلام الثقافي العربي، قائلًا: "كان المشهد أقوى بكثير مما أوردته وسائل الإعلام، خاصة الصحافة المقروءة، وهو ما يبين أن مكان الإعلام الثقافي، ضمن قطاعات الإعلام ليس في المكان الصحيح، وبالتالي ليس في المكانة الملائمة أو اللائقة، والأولويات داخل الإعلام الثقافي نفسه غير مرتبة ترتيبًا صحيحًا.
وأشار الصايغ، إلى أن البرازيليين اكتشفوا العرب من جديد في هذا المعرض، وكانت الشارقة هناك، بدءًا من مؤلفات الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وهي المترجمة إلى كل اللغات الحية في العالم، وقد رأينا بأم أعيننا مقدار إعجاب الجمهور البرازيلي بها.
وأشاد حبيب الصايغ، بمشهد توقيع المؤلفين الإماراتيين والعرب في جناح الشارقة في ساوباولو، فقد كان جميلًا ومعبرًا عن طموح الإمارات والشارقة، وعن مدى رغبة صاحب السمو حاكم الشارقة في الحضور الثقافي والمعرفي وفِي مد الجسور مع الآخر.
ونوه إلى أن تمثيل التراث الإماراتي كان لافتًا عبر فرق الرقص والغناء الشعبيين التي أدت لوحاتها في أماكن متفرقة في مدينة ساوباولو وداخل المعرض أمام جناح الشارقة الذي يحمل علم دولة الإمارات، وكذلك من خلال عرض الزِّي النسائي الإماراتي، وأشغال المرأة التقليدية، وكان ذلك، إلى جانب إبراز دور المرأة وتمكينها بمشاركة فاعلة من المؤسسات الناجحة التي تشرف عليها قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.
وفي مقارنة لمواقف وأعمال حاكم الشارقة بما تقوله وتفعله المؤسسات الثقافية ووزارات الثقافة والتعليم والإعلام في الوطن العربي، قال إن الدكتور سلطان وهو ينقل ثقافة العرب إلى العالم إنما ينجح، وباقتدار، في ما لم تقم به المؤسسات الثقافية العربية، أو ربما حاولته وفشلت، خاصة المنظمات العربية والإسلامية المشتركة، وخاصة منظومة وزراء الثقافة العرب، ومنظومة وزراء التعليم العرب، ومنظومة وزراء الإعلام العرب.
واختتم حبيب الصايغ مقاله بتأكيده أن الدكتور سلطان، استطاع رسم خريطة طريق جديدة للثقافة والإبداع العربيين، نحو الوصول إلى العالم وتحقيق العالمية.
"
هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟