رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

شبكة تجسس إيرانية تخترق المؤسسات الحكومية بمصر ودول الشرق الأوسط

الخميس 26/يوليه/2018 - 01:28 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
كشفت شركة متخصصة في الأمن السيبراني في الولايات المتحدة عن مجموعة تجسس جديدة "نشطة للغاية" يُعتقد أنها مقرها في إيران وتقوم باختراق شبكات المنظمات الحكومية والشركات الأخرى الموجودة في الشرق الأوسط. 
وقد نشرت سيمانتيك معلومات في وقت مبكر من يوم الأربعاء عن مجموعة القرصنة، والتي أطلق عليها الباحثون اسم "Leafminer". ويُزعم أن المجموعة تستهدف منظمات في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، والكويت، والبحرين، ومصر، وإسرائيل، وأفغانستان. 
وبحسب ما ورد فإن أهداف شركة Leafminer تتقاطع مع العديد من القطاعات، بما في ذلك الطاقة والاتصالات والخدمات المالية والنقل.
وقال فيكرام ثاكور، المدير التقني في سيمانتك، لموقع "ذي هيل" الأمريكي، إن المجموعة نشطت منذ أوائل عام 2017، ولكن كثّر نشاطها بين نهاية العام الماضي وبداية عام 2018. 
وقالت ثاكور إن المنظمة "مستمرة في شن هجمات من الآن ". 
من خلال بحثها، حصلت سيمانتك على قائمة مستهدفة تضم ما يقرب من 800 منظمة تم تصنيفها على أساس بلد المنشأ الذي يعتقد المحللون أنها بمثابة مخطط لمجموعة التجسس، وقد تمت كتابة القائمة بالفارسية، حيث استنتج المحللون أن المتسللين يتخذون من إيران مقرا لهم.
وأضاف أن كل المنظمات المستهدفة، لديهم نوع من الخطاب السياسي المستمر مع إيران، وإيران ليست بتلك القائمة " 
وقال ثاكور إنه "من منظور التحليلات، فإنه من المحتمل أن يكون هذا الأمر من إيران"، في حين لا تملك سيمانتيك أدلة تربط المجموعة بالحكومة الإيرانية.
وقال ثاكور: "بعض هذه المنظمات في الشرق الأوسط والتي تعمل تلك الشركة على اختراقها لديها علاقات مع الدول في الغرب.
وتوقع ثاكور ان الشركة ستقوم بتوسيع عملياتها إلى دول أخرى في ضوء قائمة أهدافها الواسعة، والتي تشمل منظمات متعددة الجنسية.
على نطاق واسع، لاحظ المتخصصون في مجال الأمن أن القراصنة الإيرانيين يوسعون عملياتهم ويزدادون تطورًا في أساليب هجومهم. 
وقد شمل مجموعات القرصنة التي تتخذ من إيران مقرا لها، عمليات على المنظمات الدولية، بما فيها تلك الموجودة في الشرق الأوسط والولايات المتحدة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟