رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"برافدا رو" تتساءل: لماذا لا يريد ترامب حماية أوروبا؟

الثلاثاء 24/يوليه/2018 - 11:13 م
ترامب وبوتين
ترامب وبوتين
إعداد- نبيل رشوان
طباعة
أشارت صحيفة «برافدا رو» إلى قمة الناتو التى عقدت قبيل لقاء ترامب وبوتين، وقالت إن ترامب أوضح للأوروبيين أنه من يريد أن تقوم الولايات المتحدة بحمايته عليه أن يدفع ثمن هذه الحماية.
ترامب الذى انسحب من اليونسكو، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد يفعلها ويغادر حلف الناتو، الذى وصفه ترامب بأنه يعمل ليس لحماية الولايات المتحدة، بل لحماية الحلفاء فى أوروبا، الذين لا يقدرون هذا، ويفاصلون مع الولايات المتحدة.
وبعد الهجوم على المستشارة، قال ترامب إن الأوروبيين لا يلتزمون بدفع ٢٪ من الناتج الإجمالى الداخلى كما تنص لوائح حلف الناتو. عادت الصحيفة لتشير إلى أن القضية ليست فى الأموال، فعلى سبيل المثال، ينفق الناتو ٩٠٠ مليار دولار على الأمور الدفاعية، بينما تنفق روسيا ٦٦ مليارا فقط، وأن الميزانية الدفاعية لكل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا ضعف ميزانية الدفاع الروسية مرتين ونصف المرة.
وتؤكد الصحيفة أنه بعد الأحداث فى سوريا وأوكرانيا، ثبت أنه ليس عدد القواعد والدبابات والأسلحة المختلفة هى التى تحدد قوة الدولة، ولكن حيازة الدولة على أسلحة عالية الدقة والقدرة على خوض حرب كبيرة وحروب هجينة، بالإضافة للحرب الدعائية.
وتشير الصحيفة إلى أن روسيا أكثر استعدادًا للحرب من حلف الناتو، إذا لم نأخذ فى الاعتبار ما تكتبه وسائل الإعلام الغربية. وتوقعت الصحيفة أن العالم على أعتاب صفقة كبيرة لتقسيم العالم بدون أوروبا، وأشارت إلى أن هناك دلائل تشير إلى أن ترامب وبوتين تحدثا عن ذلك أثناء قمة هلسينكى، وأشار الرئيس ترامب إلى أن لقاءه مع بوتين كان الأسهل بين كل اللقاءات التى عقدها أثناء جولته فى أوروبا، وأشار إلى أنه سيوقف مشاركة الولايات المتحدة فى المناورات التى تجرى فى جمهوريات البلطيق تحت مسمى «للدفاع عن الشركاء»، وقال إن بوتين لا يعتبر خصما بل منافس، ويوجد أمل فى أن يصبح صديقا فى المستقبل. وطرحت الصحيفة سؤالا جوهريا هل من الممكن أن ينسحب ترامب من الناتو؟، وأجابت ليس هناك ما هو غير ممكن، فى بلد تمارس (البيريسترويكا) فى لحظة أزمتها، وإذا لم يفقد ترامب الأغلبية فى الكونجرس فى الانتخابات النصفية فى نوفمبر القادم، فإن سياسة الولايات المتحدة ستتغير، وسيحاول ترامب البحث عن الشراكة مع آخرين ليس بينهم أوروبا، وما الذى يمنع أن تكون الشركة مع روسيا أو الصين؟،
وقال عضو مجلس إدارة جمعية المستشارين السياسيين الروس، أندريه كوليادين إن ترامب ببساطة يحاول أن يكون مؤثرًا فى الأحداث التى تدور حوله، وأضاف إن كل الأوروبيين يقدرون أهمية وجود حلف الناتو، ووجود هذا الاتفاق العسكرى، ولذلك فإن الحديث عن أن الولايات المتحدة ستنسحب من الناتو، كما لو قلنا إن أمريكا ستنتقل الآن إلى كوكب المريخ لتسكنه، فى إشارة إلى استحالة الأمر، وأكد أن هذا لن يحدث أبدًا، فهذا نوع من البلاغة الذى يحاول ترامب أن يظهر بها أهميته، باعتبار نفسه أهم شخصية فى العالم، ليؤكد من جديد عظمة الولايات المتحدة فى العالم.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟