رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"مترو المنتحرين" أسرع وسيلة لخروجك من الدنيا.. موضة جديدة للشباب.. فتاة ماري جرجس الأعنف دراميًا.. وشاب المرج جدد ذكرى من سبقوه

الأحد 22/يوليه/2018 - 05:59 م
البوابة نيوز
هدير الحناوي
طباعة
"انتحار شاب أسفل عجلات المترو بمحطة المرج" عنوان صحفي استيقظ عليه سكان القاهرة، اليوم الأحد، ولا شك أنه خلف صدمة للقراء لأنها الحادثة الثانية في شهر واحد وبنفس الطريقة؛ وبالرجوع بالذاكرة للخلف سوف نستحضر قصص لحوادث أخرى متعلقة بالمترو والانتحار بواسطته بدأت من العام 2015 وحتى اليوم وقبل هذا التاريخ لا يتذكر أحد حوادث انتحار تحت عجلات المترو؛ لدرجة أن البعض اعتقد أن "مترو المنتحرين" أصبح ظاهرة أو موضة في مصر بعد أن مرت بثورتين؛ وفي هذا التقرير تستعرض "البوابة نيوز" القصص الإخبارية لأبرز حوادث انتحار تحت عجلات مترو في مصر.
"موظفة الشئون الاجتماعية"
في ربيع 2015؛ أصيب ركاب محطة مترو جامعة القاهرة بمترو الأنفاق بحالة من الزعر بعدما حول قطار المترو جثة سيدة ثلاثينية إلى أشلاء، حيث قامت "رشا.ع"، تعمل إخصائية شئون أفراد بجامعة القاهرة، مقيمة شارع مصطفى مشرفة مساكن جامعة القاهرة دائرة قسم شرطة بولاق الدكرور جيزة، بإلقاء نفسها أسفل عجلات قطار المترو عمدًا عازمة التخلص من حياتها.
مترو المنتحرين أسرع
"رسالة غامضة"
وفي صيف العام 2017؛ أعلنت وزارة النقل خبر انتحار شاب يدعى "محمد جمعة" في السابعة عشرة من عمره أمام مترو الأنفاق في محطة غمرة، بعد أن ترك رسالة إلى والدته يطلب منه أن تسامحه قائلًا: "ادعيلي مبقتش قادر على الحياة أكتر من كده".
وأوضحت والدته حينها أن نجلها كان يتلقى جلسات علاج نفسي لمروره بأزمة نفسية وإصابته بحالة من الإحباط جعلته يكره تلك الحياة.
مترو المنتحرين أسرع
"فتاة ماري جرجس"
الحادثة الأبرز كانت في هذا الصيف حيث قامت فتاة تدعى أميرة يحيى تبلغ من العمر 20 عامًا، بإلقاء جسدها أسفل عجلات مترو "ماري جرجس"، أشارت التحقيقات إلى أنها كانت تمر بأزمة نفسية فعزمت على إنهاء حياتها.
وحسب رواية أسرتها فأقروا بأن نجلتهم مرت بحالة نفسية سيئة فى الفترة الأخيرة، بسبب قيام أشقائها بالتعدى عليها بالضرب وتوبيخها، فضلًا عن تأثرها بوفاة والدتها، عقب تعرضها لحادث سير منذ 7 سنوات، ومنذ ذلك الحين وهى فى مشاكل يومية مع أشقائها، وتزايدت الهموم بسبب ضيق الحال، لعدم قدرة والدها على تحمل كل المتطلبات نتيجة عمله باليومية.
وقالوا: إنه فى يوم الواقعة، نشبت مشادة كلامية بينها وأشقائها، وأخبرتهم بإقدامها على الانتحار، ولكنهم أخذوا كلامها على محمل المزاح، ولكنها خرجت بالفعل، وتوجهت إلى محطة مترو الأنفاق، وقامت بإلقاء نفسها أسفله.
مترو المنتحرين أسرع
"مترو المرج يبتلع مجهولًا"
اختتمت هذه السلسلة من الحوادث بما حدث، اليوم، عندما شعر أهالي منطقة المرج القديمة بحالة من الذعر إثر تلقيهم خبر انتحار شاب أسفل عجلات قطار المترو، حيث انتظر الشاب دخول القطار إلى المحطة وألقى بنفسه أمامه، وسرعان ما تحول إلى أشلاء وانقسمت جثته إلى نصفين، كما تبين أنه مجهول الهوية لا يحمل بين طيات ملابسه أي أوراق لإثبات الشخصية.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟