رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قصر الأميرة "نعمة".. استراحة الرؤساء تتحول إلى مقلب قمامة

السبت 21/يوليه/2018 - 10:15 م
قصر الأميرة «نعمة»
قصر الأميرة «نعمة»
محمد المواردى
طباعة
يعانى قصر الأميرة نعمة، إبنة عم الملك فاروق، والابنة الصغرى للخديوي توفيق فى منطقة المرج، من الإهمال الشديد، حيث يشهد القصر تصدعات، إضافة إلى تحوله من موقع أثرى إلى مأوى للكلاب الضالة، ومقلب قمامة.
والقصر يعد من أبرز القصور التى زارها الملك فاروق خلال حكمه عام ١٩٤٧، ويحتوى على 3 بوابات، فالبوابة الرئيسية فى منتصف القصر تقريبا، وبجواره على البوابة الصغيرة الملتصقة بها لافتة كتب عليها الشركة العامة للإنتاج والخدمات الزراعية بمحافظة القاهرة، ويحيط حاليا بسور المبنى الذى كان قصرا، عشش تعيش بها بعض الأسر الفقيرة، وبالقرب منها جراج للسيارات، ومقهى، وداخل سور القصر حديقة يشرف البعض على زراعة أشجار المانجو بها.
كان قصر الأميرة نعمة تحفة معمارية، يتباهى بها الجميع حتى بعد رحيلها ورحيل النظام الملكى بأكمله، وبحسب المؤرخين فإن الرئيسين جمال عبدالناصر وبعده محمد أنور السادات اتخذا من القصر استراحة لهما أثناء حكمهما، وكان فى وقت ما المنفى الإجبارى للرئيس الراحل محمد نجيب، قبل نقله إلى قصر زينب الوكيل بنفس المنطقة. ويقع القصر فى منطقة المرج شمال القاهرة، وولدت صاحبته عام ١٨٨١، وعاشت فيه، حتى توفيت فى ١٩٦٦ ودفنت فى جنوب فرنسا.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟