رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إدجار ديجا.. راسم الرقصات

الخميس 19/يوليه/2018 - 06:00 ص
إدجار ديجا
إدجار ديجا
محمود عبدالله تهامي
طباعة
يعتبر الفنان التشكيلي إدجار ديجا أحد أهم الفنانين الفرنسيين الذين اهتموا بالمدرسة الانطباعية، برع في رسم راقصات الباليه، واعتبرت بورتريهاته من أفضل البورتريهات في تاريخ الفن الحديث، شارك في حرب بلاده ضد الألمان، أقام عدة معارض لأعماله الرائدة.
ديجا، والذي تحل ذكرى ميلاده اليوم الخميس، حيث ولد بمدينة باريس بشارع سانت جورج بفرنسا فى عام 1834، ودرس في الثانوية المعروفة باسم لويس الكبير حتى ظهرت اهتماماته الفنية في 1845.
كرس ديجا وقته لرسم اللوحات التاريخية وكانت معظمها كبيرة المقاييس، وذلك منذ عام 1855 إلى عام 1856، وتعرف على الفنان غوستاف مورو أثناء زيارته إلى مدينة روما حيث زار معه العديد من المتاحف آنذاك وذلك فى صيف 1858م.
ظهرت براعته فى الرسم منذ عام 1845 إلى عام 1853، وبالرغم من اهتمامه بالرسم إلا أنه تابع دراسته بمعهد الحقوق، ولكن لم يكمل دراسته بها وذلك منذ عام 1853، وذهب مباشرة إلى مدينة نابل، وذلك فور وصوله إلى إيطاليا حيث أقام عند جده روني هيلار دوجاس وقام برسم صورة لجده العجوز.
زار الفنان التشكيلى ديجا كلا من فلورانسا، فيتارب، أورفييتو، أسيز وأريزو والتى تتمتع بجمال الطبيعة فاستمتع بها حتى عاد إلى باريس فى مارس 1859 وهو يقول لصديقه فالارناس أن رحلته إلى إيطاليا من أسعد الرحلات فى حياته. 
شارك كجندى مشاة فى حرب فرنسا وألمانيا عام 1870 حيث ظهر نقصه في الرؤيا من خلال تمرين التسديد بالبندقية، وبعد مرحلة الحرب الصعبة عام 1872، سافر من جديد مع أخيه الشاب رونى إلى لندن ثم إلى نيويورك ونيو أورلينز عند خاله ميشال ميسون الذى يدير مكتبا لبيع القطن هناك ومكث عنده لمدة 5 شهور حتى عاد إلى باريس فى عام 1873.
شارك في كثير من معارض الانطباعيين وتم عرض أعماله في لندن عام 1883، وفى عام 1892 ترك ديغا الرسم واللوحات بالألوان الزيتية، مر ديجا بحالة شبه عمى فى 1901 مما أدى به إلى ضرورة الرسم على مقاييس كبيرة وبخطوط عريضة حتى يتمكن من رؤيتها.
رحل الفنان التشكيلى إدجار ديجا فى 27 سبتمبر من عام 1917 عن عمر يناهز 83 عامًا ودفن فى فرنسا بمقبرة مونتمارتر.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟