رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

تفاصيل مقتل "عنتيل الأطفال" في حلوان على يد والده

الثلاثاء 17/يوليه/2018 - 12:49 ص
والد أحد الضحايا
والد أحد الضحايا مع محرر البوابة
ياسر على
طباعة

في منطقة نائية، بجنوب القاهرة، تحكمها العادات والتقاليد، ويقطنها عدد قليل من الأسر المنتقلة حديثًا للسكن بها تجولت «البوابة نيوز»؛ لتكشف الأسباب الرئيسية التي أدت إلى مقتل «عنتيل الأطفال»، على يد والده القهوجي، وإلقائه أمام المنزل؛ لإبعاد التهمة عنه وإلصاقها في مجهول.

قال «الأنصاري»، والد أحد ضحايا القتيل «تلقيت اتصالًا هاتفيًا من زوجتي بأن أحد الأشخاص، يحاول خطف نجلي؛ ليعتدي عليه جنسيًا، ويدعى (حلاوة)، فتركت عملي، وأسرعت للاطمئنان عليه، وبعد ساعة ذهبت إلى منزل الشاب (حلاوة)، وجلست مع والده وأسرته، وأقمنا جلسة عرفية، وتعهد والد الشاب، بعدم التعرض، وتم تحرير إيصالات أمانة بمبالغ مالية في حالة تعرض نجله (حلاوة)، وأن يقوم بإحضاره في اليوم التالي». 

وأضاف «الأنصاري»: «سمعت خبر مقتل (حلاوة)، الشاب المتحرش أنه ملقى أمام منزله، وبه آثار خنق برقبته»، مشيرًا إلى أنه لا يعرف هيئته، وبعد فترة قليلة، وأنه تم استدعاؤه إلى قسم الشرطة لأخذ أقواله، إذ جلس لقرب الفجر إلا أن والد الشاب المتحرش اعترف بقتله، وبعدها تم إخلاء سبيله.

ومن جانبه، أكد راشد أحد الجيران، أن القتيل قام بعرض مبلغ 500 جنيه على سيدة؛ لممارسة الجنس معها، ولكن قامت السيدة بطرده، من أمام منزلها وتعنيفه، وأضاف الشاهد أن «القتيل»، سرق إحدى الدرجات البخارية من جاره، وتم حبسه لفترة، وتعهد والده، بدفع 30 ألفًا، ثمن الدراجة المسروقة.

وأخذ أحد الأعراب بالمكان أطراف الحديث، قائلًا إن الشاب المتوفي سيئ السمعة؛ بسبب كثرة مشاكله وخوف أهالي المنطقة على أطفالهم من سوء سلوكه، مشيرًا إلى ضبطه أكثر من مرة في استدراج الأطفال في أماكن خالية لممارسة الشذوذ الجنسي معهم، وأضاف الجار تورطه في 10 وقائع مماثلة، وكانت آخرها محاولة خطفه لشاب وتهديده، وأشار إلى أن والده يعمل قهوجي، وعانى من نجله لدرجة أنه قام بخنقه فجر يوم الجريمة، والضغط على عنقه وإلقائه أمام باب منزله حتى لا يشك أحد ويبعد الشبهة عنه، ولكن كشفت تحريات المباحث أن والده هو المسئول عن قتله، واستطرد: «بنفس يوم قتله كنا نسير من المكان بسبب خوفنا على أطفالنا من فقدان براءتهم على يد حلاوة المسعور»، واختتم جار المتهم أن القتيل مدمن للمخدرات وأخذ جزاءه.

وتلقى قسم شرطة حلوان بلاغًا من «ا س ح»، 47 سنة، قهوجي، ومقيم عرب كفر العلو، بعثوره على جثة نجله «ع»، 16 سنة، عاطل، والسابق اتهامه في القضية رقم 6357 لسنة 2018، حلوان «خطف حقيبة»، والمفرج عنه حديثًا «مصاب بخدوش بالوجه وآثار خنق بالرقبة»، ملقاة أمام العقار سكنه، وقام بنقل الجثة للشقة سكنه بمعاونة الأهالي، ولم يتمكن من استخراج تصريح بالدفن؛ لاشتباه مفتش الصحة في الوفاة جنائيًا.

وبالانتقال لمحل الواقعة وإجراء التحريات، أمكن التوصل إلى أن المجني عليه سيئ السمعة، ومعروف عنه تعاطي المواد المخدرة، ودائم التشاجر مع والده «المبلغ».

بإعادة مناقشة المبلغ، ومواجهته بالتحريات والمعلومات، اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر أنه على خلاف دائم مع المجني عليه؛ لسوء سلوكه، وتعاطيه المواد المخدرة، وأن المجني عليه حاول استدراج أحد الصبية للشقة سكنهما للتعدي عليه إلا أن الأخير، تمكن من الهرب، وأخبر أهليته، وعقب افتضاح أمره لاذ بالفرار، وعلى إثر ذلك حضرت أهلية الطفل، وأجبروه على التوقيع على إيصال أمانة على بياض لإجباره على تسليم نجله.

وعقب عودة المجني عليه، حدثت مشادة كلامية بينهما، وقام المجني عليه بدفعه والتعدي عليه بالسب والشتم، ما آثار حفيظته، فقام بالتعدي عليه بالضرب، وخنقه باستخدام شال أبيض كان يرتديه، حتى تأكد من وفاته، وقام بنقل الجثة لخارج العقار سكنه لإبعاد الشبهة عن نفسه.

تم تحرير المحضر اللازم، والعرض على النيابة العامة.

"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟