رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رحاب عبداللطيف
رحاب عبداللطيف

سمك لبن تمر هندي

الخميس 12/يوليه/2018 - 08:02 م
طباعة
لا أعرف من أين أبدأ الحديث، فما يجرى الآن من أحداث وتصريحات لبعض المسئولين تصيبنا بالغثيان، فى وطن يحارب الإرهاب حرب وجود، ويحارب الفساد مع رئيس يحاول بكل قوة بناء الإنسان والمكان بأسرع وقت ممكن؛ لكن المحزن والمحبط أنهم يدمرون كل بناء وكل فعل عظيم يقوم به.
سنأخذ صورًا سريعة مما يجري، فإذا بدأنا بالفاسدين سنجد الفساد المنتشر فى معظم أروقة الدولة، سواء فى القطاعات الحكومية أو الخاصة أو التعليمية أو الصحية.
وقد حققت الرقابة الإدارية فى أكثر من ٤٩٥ ألف قضية فساد، ولكن لا أحد يتعظ ومازال الفساد ينتشر ويتكاثر.
وعلى الجانب الآخر سنجد بعض المسئولين والمشرعين يتقدمون باقتراحات غريبة وعجيبة لا تمت للمنطق بأى صلة، فى ظل تلك الظروف، وتثير غضب الشعب مثل اقتراحات بعض نواب البرلمان، ومنها اقتراح يتضمن «دفع القادرين مبلغ ٥٠ ألف جنيه، مقابل عدم أداء أبنائهم الخدمة العسكرية».
ونائب آخر طالب السيدات من أعضاء مجلس النواب، بالاحتشام وعدم تبادل القبلات بين الرجال من أعضاء المجلس، مشيرًا إلى أن تلك العادة تنقل الأمراض، وفقًا لتقارير وزارة الصحة، ومنهم من اقترح بوجوب ختان الإناث لأن الرجل المصرى (ضعيف)، ويعيش بالمنشطات حسب قوله.
ونائب آخر تقدم بمقترح، حول توفير تأشيرات حج وعمرة لكل نائب وزوجته، على نفقة مجلس النواب، ولم يكتف بهذا بل طالب بزيادة بدل جلسات البرلمان، واجتماعات اللجان النوعية، المخصص للنواب، حتى يتناسب مع معدلات التضخم، إضافة إلى توفير أماكن للمبيت خاصة للنواب المغتربين، أو صرف بدل مبيت، إلى جانب توفير العلاج للنواب وأسرهم، خاصة الأدوية غير الموجودة فى مصر.
ومنهم من اقترح تعديل اللائحة الداخلية الجديدة للمجلس، لإتاحة استخراج جواز سفر دبلوماسى لأزواج وزوجات النواب.
ومن الناحية الدينية، لو استمعنا إلى السادة الشيوخ على القنوات الفضائية، لوجدنا سيلًا من الفتاوى التى أثارت شجب ونقد على كل المستويات، مثل الفتوى بجواز جماع البهيمة، وجماع الزوجة الميتة، وحق المسلم أن يستمتع باغتصاب السبية غير المسلمة، إلى جانب سيل الفتاوى التى تكفر أشقاءنا المسيحيين المصريين، لإحداث فتنة طائفية، وشيخ آخر قام بمداخلة، فى برنامج ريهام السهلي، وزعم أن الرسول كان يفقأ أعين الأعداء بمسمار، ومنهم من قال بإرضاع الكبير، ومنهم من كفر الذى يفطر رمضان بغير عذر، والكثير من الفتاوي، التى أرعبتنا وأرعبت الآخر منا.
ثم نذهب إلى الوزراء فنجد بعضهم، لا تتماشى تصريحاتهم مع أهمية ورفعة مناصبهم، إذ يخرجون بكلمات تثير غضب الشعب، مثل وزيرة التخطيط هالة السعيد، التى لم تجد حلًا لأزمة ارتفاع الأسعار إلا أنها تدعو المصريين إلى عدم شراء السلع غالية الثمن، ونسيت أن جميع السلع غالية الثمن، ثم القرار الذى أثار علامات الاستغراب والتعجب لدى الجميع وهو قرار وزيرة الصحة والسكان هالة زايد، بإذاعة السلام الجمهوري، ثم يعقبه قسم الأطباء يوميًا، وذلك عن طريق الإذاعة الداخلية بالمستشفيات
وقد رأينا بعد توليها المنصب مباشرة زيارتها لفضيلة شيخ الأزهر، وقداسة بابا الكنيسة، لتعزيز التعاون والتقاط الصور التذكارية، ولا أعرف حقيقة أى تعاون هذا بين مؤسسة دينية ووزارة الصحة؟.. كنا نتمنى من وزيرة الصحة أن تحل مشكلة الإهمال الرهيب فى النظافة بالمستشفيات الحكومية، وأن تجد حلولًا لأزمة نقص الدواء، وارتفاع سعره بشكل جنوني، أو فى نقص غرف العناية المركزة والأسرة، وغرف العمليات الجراحية والمعدات الطبية، وغياب بعض الأطباء عن العمل فى المستشفيات الحكومية والوحدات الصحية بالقرى والتعامل السيئ مع المرضي.
سمك لبن تمر هندى
إنه سيل من التصريحات والفتاوى والقرارات غير المسئولة.. عبارة عن سمك لبن تمر هندي.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟