رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

بالوثائق.. 28 عقدًا لتبييض وجه "إرهاب الدوحة" في عام

الخميس 12/يوليه/2018 - 12:17 ص
تميم بن حمد
تميم بن حمد
طباعة
نظام «الحمدين» يتعاقد مع شركات أمريكية لتحسين صورته 1600 دولار في الساعة.. لإطلاع المسئولين الأمريكيين على خلاف قطر مع الرباعي العربي 40 ألف دولار شهريًا للقاء أعضاء الكونجرس ووزير الدفاع ووزارة الخارجية للدفاع عن الدوحة.
 الجماعات الإرهابية
الجماعات الإرهابية
«خاص»
أبرم النظام القطري، الداعم للإرهاب 28 تعاقدًا خلال عام واحد، مع شركات علاقات عامة ومحاماة أمريكية، لتحسين صورته، خاصة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، في محاولة للتأثير على الإدارة الأمريكية، للتوسط لحل الخلافات مع الدول العربية المقاطعة للدوحة، والتى يتهمها الرباعي العربي بدعم وإيواء العناصر الإرهابية، وتمويل الجماعات الإرهابية.. وسعت الدوحة، من خلال تلك الشركات، إلى اختراق المجتمع الأمريكي، والتواصل مع أعضاء الكونجرس، والمسئولين بالإدارة الأمريكية، بهدف التأثير على القرار الأمريكي.. ويتضح من خلال سجلات وزارة العدل الأمريكية، التي تم فيها توثيق هذه التعاقدات، أن قطر فاقت أية دولة أخرى في عقد مثل هذه الاتفاقيات.. كما يتضح أن ما أبرمه نظام «الحمدين» من تعاقدات خلال عام واحد، فاق تعاقداته مع شركات علاقات عامة في سنوات عدة، منفقًا ملايين الدولارات على هذه التعاقدات.. وترصد «البوابة» ومن خلال مواقع على شبكة الإنترنت ومواقع إعلامية هذه التعاقدات بالوثائق.. في 11 يوليو 2017 تعاقدت السفارة القطرية في واشنطن مع مجموعة Gallagher Group بقيمة 25 ألف دولار شهريًا، للفترة ما بين الأول من الشهر نفسه وحتى 31 ديسمبر 2017. وينص الاتفاق على «تقديم الاستشارة، ومساعدة وتمثيل السفارة القطرية في جهود العلاقات مع حكومة الولايات المتحدة، وتنظيم وإدارة اجتماعات مع مسئولين في الحكومة الأمريكية». وفي 5 فبراير 2018، تم تمديد التعاقد ليشمل الفترة ما بين 1 يناير 2018 وحتى 31 ديسمبر من العام نفسه، مع رفع المبلغ إلى 45 ألف دولار شهريًا.. وفي 26 يوليو 2017 تعاقدت السفارة القطرية في واشنطن مع شركة Nelson Mullins بقيمة 100 ألف دولار لمدة 3 أشهر، بهدف تقديم المشورة لقطر في مسائل تتعلق بالاتصالات الإستراتيجية وخدمات العلاقات الحكومية، والاتصال مع أعضاء الكونجرس ومساعدي أعضائه، والمسئولين في السلطة التنفيذية الأمريكية، وأفراد ومنظمات على صلة بالمسائل الحكومية والشئون العامة.. وفي 19 مارس 2018 تم تمديد التعاقد للفترة ما بين 1 فبراير 2018 وحتى 30 أبريل 2018.. ثم في 25 مايو 2018 تم تمديد التعاقد للفترة ما بين الأول من الشهر نفسه وحتى 31 يوليو 2018.
تميم بن حمد
تميم بن حمد
وفي ٢٧ يوليو ٢٠١٧ تم تسجيل تعاقد ما بين السفارة القطرية في واشنطن وشركة McDermott Will&Emery، تحصل بموجبه على ٤٠ ألف دولار شهريًا بدءًا من الأول من يوليو ٢٠١٧ «للقاء أعضاء من الكونجرس ومساعديهم وأيضًا مسئولون في وزارة الخارجية ووزير الدفاع، للدفاع عن قطر».
وفي ٢٨ يوليو تعاقد مكتب الاتصال الحكومي في قطر مع شركة Audience Partners لتقديم خدمات الإعلام لدفع تحالف استراتيجي بين الولايات المتحدة الأمريكية والدوحة. 
أما في ١٢ أغسطس ٢٠١٧، فتعاقدت شركة Iron Bridge Strategies مع السفارة القطرية بواشنطن من خلال شركة Vanable لتزويد حكومة قطر بخدمات علاقات فيما يتعلق بقضايا العلاقات الثنائية ما بين الدوحة والولايات المتحدة الأمريكية» تحصل بموجبه على ٢٥ ألف دولار شهريًا.
وتم تجديد التعاقد فى الأول من فبراير ٢٠١٨، دون تحديد سقف زمني.
في ١٧ يوليو ٢٠١٧ وقّعت السفارة القطرية في واشنطن اتفاقا مع شركة «Avenue strategies» لمدة عام بقيمة ١٥٠ ألف دولار شهريًا بهدف تطوير خطة طويلة المدى للتقريب ما بين الولايات المتحدة الأمريكية وقطر.
وطبقا لاتفاق موقع من مكتب الاتصال الحكومي لقطر في شهر يونيو ٢٠١٧ تحصل شركة Levick Strategic Communications على ١٠٨ آلاف دولار شهريا في يوليو، وأغسطس وأكتوبر من العام نفسه، إضافة إلى ٥٤ ألف دولار في ديسمبر، بغرض إجراء تحليل على العلاقة الأمريكية القطرية، وتقديم توصيات استنادًا إلى الاستنتاجات ومراقبة وتحليل وتقديم توصيات حول نشاطات ومنشورات المنظمات الفكرية ذات العلاقة.
وفي الأول من أغسطس ٢٠١٧ تم التعاقد ما بين شركة Hawksbill Group وشركة Ashcroft Law Firm، بقيمة ١٦٥ ألف دولار للفترة ما بين ١ أغسطس من العام ذاته وحتى ٣٠ يناير ٢٠١٨ لتقديم المشورة في مكافحة غسيل الأموال، والالتزام ببرامج مكافحة تمويل الإرهاب، وتقديم الاستشارة في التواصل مع المسئولين الأمريكيين. 
في ٧ سبتمبر ٢٠١٧ تعاقد مكتب الاتصال الحكومي القطري مع شركة Mercury Public Affairs بواقع ١٣٠ ألف دولار شهريا للفترة ما بين ١ يوليو ٢٠١٧ وحتى ٣٠ يونيو ٢٠١٨، لتقديم مشورة استراتيجية، والتواصل مع أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين والمنظمات غير الحكومية، لتعزيز العلاقات الأمريكية-القطرية في مجال التجارة والاتصالات الثنائية.
في ٢٠ أكتوبر٢٠١٧ تم التعاقد ما بين السفارة القطرية في واشنطن وشركة IMS بقيمة ١٠٠ ألف دولار شهريًا لتقديم خدمات تشمل البحث والتوصيات الإستراتيجية والتواصل.
وفي ٥ سبتمبر ٢٠١٧ تم توقيع اتفاق ما بين الطرفين، تم بموجبه تعديل مستحقات الشركة إلى ٥٠٠ ألف دولار شهريًا للفترة ما بين سبتمبر وديسمبر ٢٠١٧. وقال الاتفاق إن الشركة «ستزود أيضًا قطر باستشارة علاقات عامة استراتيجية لتحسين صورة قطر»، و«توفير خدمات البحث واستشارات علاقات حكومية واستراتيجية نيابة عن قطر فى الولايات المتحدة لتعزيز الانخراط الاقتصادى بين الولايات المتحدة الأمريكية والدوحة».
في ٢١ ديسمبر ٢٠١٧ تم تسجيل تعاقد ما بين السفارة القطرية في واشنطن ونيكولاس موزين من شركة، «Stonington Strategies» تحصل بموجبه على ٣٠٠ ألف دولار شهريًا بدءًا من ١ نوفمبر، بهدف «تطوير وتطبيق استراتيجية علاقات حكومية لقطر»، و«بما قد يشمل الاتصال مع المسئولين في السلطة التنفيذية، أعضاء كونجرس، ومساعدين لأعضاء كونجرس وأفرادًا ومؤسسات أخرى ذات صلة بالشئون الحكومية والسياسة العامة».
وكان «موزين» ذاته وقع اتفاقًا في ٢٤ أغسطس ٢٠١٧ مع السفارة القطرية في واشنطن قدمت بموجبه ٥٠ ألف دولار شهريًا بهدف «تطوير وتطبيق استراتيجية علاقات حكومية لقطر».
وفي ٣١ يناير ٢٠١٨ وقعت السفارة القطرية في واشنطن اتفاقًا مع شركة «Venable»، التي تتخذ من واشنطن العاصمة مقرًا لها بقيمة ١٥٠ ألف دولار شهريًا، بهدف تقديم المشورة حول العلاقات الحكومية.
وفي ١ فبراير ٢٠١٨ تعاقدت شركة Husch Blackwell Strategies مع شركة Venable نيابة عن السفارة القطرية في الولايات المتحدة الأمريكية تحصل بموجبه على ٢٥ ألف دولار شهريًا، بغرض القيام بجهود تشمل اللقاءات، الاتصالات الهاتفية، والتواصل عبر البريد الإلكتروني حول سبل تحسين ودفع العلاقات الثنائية، بما يشمل التواصل مع أعضاء الكونجرس والمسئولين في الحكومة الفيدرالية الأمريكية.
وفي ١ فبراير ٢٠١٨ تعاقدت شركة SGR مع شركة Venable نيابة عن السفارة القطرية في واشنطن بواقع ٤٠ ألف دولار شهريًا بغرض توفير خدمات العلاقات العامة لقطر، فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية ما بين الدوحة والولايات المتحدة، بما يشمل التواصل مع أعضاء كونجرس، الحكومة الفيدرالية والإعلام.
 السفارة القطرية
السفارة القطرية فى واشنطن
في ١٥ مارس ٢٠١٨ تعاقدت السفارة القطرية في واشنطن مع شركة Lumen٨ Advisors لمدة ٣ سنوات بواقع ١٠٠٠ دولار للساعة، إضافة إلى سفر الخبراء بالدرجة الأولى في الخطوط الجوية، بهدف إعداد استراتيجية إعلامية وخدمات استشارة للناطقين الحكوميين في قطر.
وفي ١٥ مارس ٢٠١٨ وقع السفير القطري في واشنطن مشعل بن حمد آل ثاني، اتفاقا مع شركة Pillsbury بقيمة تتفاوت ما بين ٥٠٠ و١٠٠٠ دولار في الساعة لمحاميها وخبرائها، إضافة إلى السفر بالدرجة الأولى، بهدف توفير المشورة لسفارة قطر في المسائل القانونية والمساعدة في مسائل الاتصال والشئون العامة.
وفي ٢ أبريل ٢٠١٨ تم توقيع تعاقد ما بين السفارة القطرية في واشنطن وشركة Ballard Partners للفترة الممتدة من ٢٩ مارس ٢٠١٨ وحتى ٣١ من الشهر نفسه عام ٢٠١٩، بقيمة ١٧٥ ألف دولار شهريًا، بغرض تقديم المشورة والمساعدة فى الاتصال مع المسئولين في الحكومة الأمريكية والكيانات التجارية الأمريكية والمنظمات غير الحكومية.
وفي ٢١ مايو تعاقد المدعي العام القطري مع شركة Blueprint Advisors للفترة ما بين ١ مايو ٢٠١٨ وحتى ٣٠ أبريل ٢٠١٩، بقيمة ١٠٠ ألف دولار شهريًا، لتقديم المشورة والدعم للمدعي العام القطري والمساهمة في الاتصال مع الحكومة الأمريكية والمنظمات غير الحكومية، لتعزيز العلاقات بين البلدين.
في ٢٩ مايو ٢٠١٨ تم التعاقد ما بين المدعي العام القطري وشركة Debevoise & Plimpton لإطلاع مسئولين في الحكومة الأمريكية على أزمة قطر مع مصر والسعودية والإمارات البحرين، وطلب مساعدة المسئولين في الولايات المتحدة على حل هذا الخلاف بواقع ١٦٠٠ دولار للساعة.
في ٣٠ مايو ٢٠١٨ تم توقيع تعاقد ما بين السفارة القطرية في الولايات المتحدة الأمريكية وشركة T.Dean Reed بقيمة ١٠ آلاف دولار شهريًا للفترة ما بين ١ يونيو ٢٠١٨ وحتى ٣١ مايو ٢٠١٩ لتقديم المشورة حول مسائل العلاقات العامة في إدارة الأنشطة السياسية.
في ٥ يونيو ٢٠١٨ وقعت شركة Ogilvy Government Relations نيابة عن السفارة القطرية في واشنطن مع شركة Nelson، Mullins، Riley & Scarborough لتقديم النصح إلى السفارة حول التواصل والانخراط مع صانعى القرار السياسي في الولايات المتحدة، مقابل ١٠ آلاف دولار شهريًا بدءًا من ٥ يونيو ٢٠١٨ وحتى ٣١ مايو ٢٠١٩.
في ١٥ يونيو ٢٠١٨ تعاقد مكتب الاتصال الحكومي في قطر مع شركة Portland PR في مجال نشاطات العلاقات الإعلامية بالولايات المتحدة الأمريكية، مقابل ٢٠ ألف دولار شهريًا.
وكانت الشركة ذاتها تعاقدت في ٨ يناير ٢٠١٨ لمدة عام، بقيمة ٧٧.٩ ألف جنيه استرليني مع مؤسسة التعليم فوق الجميع القطرية.
25 ألف دولار شهريًا، تحصل عليها شركة Iron Bridge Strategies من السفارة القطرية بواشنطن لتزويد حكومة الدوحة بخدمات بخصوص العلاقات الثنائية ما بين الدوحة وأمريكا.
165 ألف دولار شهريا تحصل عليها شركتا Hawksbill Group وAshcroft Law Firm للفترة ما بين ١ أغسطس من العام ذاته وحتى ٣٠ يناير ٢٠١٨ لتقديم المشورة في مكافحة غسيل الأموال.
300 ألف دولار شهريًا، تحصل عليها شركة «Stonington Strategies» بدءًا من ١ نوفمبر، بهدف «تطوير وتطبيق استراتيجية علاقات حكومية لقطر.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟