رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

عبدالمنعم مدبولي.. أيقونة الفن الجميل

الإثنين 09/يوليه/2018 - 09:22 ص
عبد المنعم مدبولي
عبد المنعم مدبولي
نبيلة صبيح
طباعة
أحد أشهر نجوم الكوميديا فى تاريخ السينما والمسرح، وقدم العديد من الأدوار التى ظلت عالقة بالأذهان أبرزها شخصيته فى أفلام مثل‏‏ "الحفيد ـ مولد يا دنيا ـ إحنا بتوع الأتوبيس"، أما المسلسلات لا يمكن نسيانه فى "لا يا ابنتى العزيزة" و"أبنائى الأعزاء شكرا" المشهور بمسلسل "بابا عبده"، تخرج على يديه العديد من نجوم الكوميديا مثل: عادل إمام، سعيد صالح، يونس شلبي، محمد صبحي وغيرهم، إنه الفنان القدير عبدالمنعم مدبولى الذى رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 9 يوليو عام 2006.
وُلد عبدالمنعم مدبولى بحي باب الشعرية في 28 ديسمبر 1921 يتيمًا فقيرًا جدًا، حيث ظهرت موهبته التمثيلية منذ المرحلة الابتدائية عندما تم ترشيحه ليقود الفرقة المسرحية بالمدرسة، مارس التمثيل أكثر من 50 عاما وشكل مدرسة كوميدية مستقلة في الضحك الراقي، وأسس العديد من الفرق المسرحية مثل المسرح الحر عام 1952 والكوميدي 1963 والفنانين المتحدين 1966 والمدبوليزم 1975.
بدأ حياته الفنية في البرنامج الإذاعي الشهير ساعة لقلبك، وبعدها انضم لمسرح التليفزيون وأسس مع رواد جيله فؤاد المهندس وأمين الهنيدي وغيرهما مدرسة كوميدية استمد تراثها من الجيل السابق الريحاني والكسار، لم يتخرج من الفنون التطبيقية فحسب وإنما عمل بها مدرسا في قسم النحت حتى منتصف السبعينيات في عز شهرته ومجده، واكتشف الكثير من الموهوبين في التمثيل من طلاب الكلية، أهمهم (نبيل الهجرسى) خريج قسم الحديد.
التحق مدبولى بالمعهد العالي لفن التمثيل العربي ليتخرج فيه عام 1949 في ثاني دفعاته، وعقب تخرجه انضم إلى فرقة جورج أبيض ثم فرقة فاطمة رشدي وشارك بالتمثيل في برامج الأطفال بالإذاعة ضمن حلقات برنامج بابا شارو، ثم استمر حتى بلغ رصيده نحو 60 فيلمًا، 120 مسرحية، و30 مسلسلا.
تميز عبدالمنعم مدبولى بكاريزما خاصة أكسبته حب الملايين في مصر والعالم العربي وشكل مع الراحل فؤاد المهندس ثنائي تمثيلى عجز عن تكراره الممثلون الحاليون.
المسرح
شارك مدبولى في أول عمل مسرحي له من خلال دور أعرابي مع فرقة المسرح المصري الحديث التي شكلها زكي طليمات، ثم قام بتأسيس فرقة تحمل اسم المسرح الحر عام 1952، ومن أهم الأعمال المسرحية التي أنتجتها فرقة المسرح الحر: "الأرض الثائرة"، "حسبة برما"، "الرضا السامى"، "خايف اتجوز"، "مراتى بنت جن"، "مراتى نمرة 11"، "كوكتيل العجائب".
إضافة إلى ذلك شارك مدبولي في كتابة العروض المسرحية مثل كفاح بورسعيد، والتي كانت عبارة عن مجموعة من المسرحيات القصيرة أخرجها كلًا من سعد أردش وصلاح منصور.
انضم مدبولى بعد ذلك إلى فرقة التليفزيون المسرحية والتي كان يترأسها السيد بدير، بعدها تولى فرقة المسرح الكوميدي وأخرج أكثر من أربعة عروض منها: "جلفدان هانم"، "أنا وهو وهي"، "دسوقي أفندي"، "مطرب العواصف"، "أصل وصورة"، "حلمك ياشيخ علام"، المفتش العام، السكرتير الفني، مطرب العواطف، جفلدان هانم، وسط البلد، كما أخرج لفرقة إسماعيل يس عملين هما: 3 فرخات وديك، وأنا وأخويا وأخويا.
شارك مدبولى في تكوين فرقة الفنانين المتحدين، وقدم من خلالها أبرز العروض المسرحية وهي: "البيجاما الحمراء"، "الزوج العاشر"، "العيال الطيبين"، ثم انفصل عنها عام 73 ليكون في عام 75 فرقته الخاصة "المدبوليزم" وقدم من خلالها عروض: "راجل مفيش منه"، "يا مالك قلبي"، "مولود في الوقت الضائع"، "مع خالص تحياتى"، "حمار ما شالش حاجة".
شارك بالتمثيل والإخراج في عدد كبير من المسرحيات التي حققت نجاحًا كبيرًا ومنها: "السكرتير الفني" بطولة كل من الفنان فؤاد المهندس وشويكار، و"المغناطيس"، "الناس اللي تحت"، "بين القصرين"، "زقاق المدق"، "ريا وسكينة".
أغانيه للأطفال
اشتهر عبدالمنعم مدبولي بحبه الكبير للأطفال لذلك قدم العديد من أغاني الأطفال في أفلامه ومسلسلاته ومن خلال التلفزيون المصري والتي ظلت خالدة في ذاكرة التلفزيون والسينما المصرية، وحفرت داخل وجدان كل أطفال مصر خلال عقود من الزمان ومن أغانيه توت توت وكان في واد أسمو الشاطر عمرو وجدو عبده زارع أرضه والشمس البرتقالي وغيرها من الأغاني.
السينما
أما بالنسبة للسينما فقد بدأها في وقت متأخر حيث شهد عام 1958 أول فيلم لمدبولي وهو "أيامي السعيدة"، وتوالت الأفلام بعد ذلك والتي بلغ عددها ‏150‏ فيلمًا منها: "ربع دستة أشرار"، "عالم مضحك جدًا"، "غرام في أغسطس"، "مطاردة غرامية"، "المليونير المزيف"، "أشجع رجل في العالم"، وآخر أعمال الفنان عبدالمنعم مدبولي السينمائية "أريد خلعا" مع الفنان أشرف عبدالباقي.
اشترك كضيف شرف في فيلم عايز حقي مع الفنان هاني رمزي وقد كان لدوره أثر كبير في تغيير مجري لفيلم، وكذلك نفس الشيء حدث في فيلم أريد خلعًا مع الفنان أشرف عبدالباقي.. وأثبت - مع كبر سنه - أنه لا يزال بارعًا في إلقاء الأدوار التي تحتاج جديه، كما اشترك في فيلم كريستال مع الفنانة شريهان.
جوائزه
نال خلال مشواره الفني العديد من الجوائز وشهادات التكريم منها:
جائزة أحسن ممثل في السينما عن أفلامه فيلم "الحفيد" وفيلم "أهلا يا كابتن" وكذلك فيلم "مولد يا دنيا".
في عام 1986 حصل على جائزة تكريم في مهرجان زكي طليمات.
في عام 1983 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.
في عام 1984 حصل على جائزة الدولة التقديرية عن مجمل أعماله.
وقد قام بتكريمه الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات بشهادة تقدير خاصه في أكاديمية الفنون، وذلك عن دوره في مسلسل أبنائي الأعزاء.. شكرًا.
كما يعد أول فنان عربي كتبت عنه دائرة المعارف النمساوية.
قام المهرجان القومي للمسرح المصري في الفترة من 10 إلى 19 يوليو 2006 بتكريم اسم الفنان.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟