رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

البابا تواضروس.. "البطريرك السفير"

الأحد 08/يوليه/2018 - 01:25 م
البابا تواضروس
البابا تواضروس
هناء بديع
طباعة
من الزيارة الأولى له للخارج وحتى الآن وهو يحرص على جعل اسم مصر فى المرتبة الأولى، إنه البابا تواضروس الثاني، الذى استحق لقب "البابا السفير" منذ توليه الكرسى البطريركى.
البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذى تعددت زياراته للخارج لافتقاد رعيته ولتوطيد العلاقات وآخرها الرحلة التى يقوم بها لمدينة بارى الإيطالية وذلك بمشاركة رؤساء الكنائس الشرقية، كما ترأس البابا تواضروس اليوم الأحد الصلاة فى كنيسة القديس مار بولس الرسول أكبر كنيسة كاثوليكية بروما فى إيطاليا.
ولد فى 4 نوفمبر 1952 باسم وجيه صبحي باقي سليمان بالمنصورة لأسرة مكونة منه كأخ لشقيقتين، ووالده كان يعمل مهندس مساحة، وتنقلت الأسرة في المعيشة ما بين المنصورة وسوهاج ودمنهور، التحق بجامعة الإسكندرية، بكلية الصيدلة، وحصل على بكالوريوس الصيدلة عام 1975 م وحصل على زمالة الصحة العالمية بإنجلترا عام 1985.
وفى عام 1979 التحق بالكلية الإكليركية. وتخرج منها عام 1983 م، ذهب د.وجيه صبحي إلى دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون في 20 أغسطس 1986، وترهب في 31 يوليو 1988 باسم الراهب ثيؤدور، وتمت رسامته قسًا في 23 ديسمبر 1989.
انتقل للخدمة بمحافظة البحيرة في 15 فبراير 1990 م، ثم نال درجة الأسقفية في 15 يونيو 1997 م باسم الأنبا تواضروس الأسقف العام بايبارشية البحيرة مساعدا لنيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، وأصبح مسئول عن خدمة منطقة كنج مريوط والقطاع الصحراوى، وله العديد من العظات الروحية والكتابات.
تم ترشيحه ليكون خليفة البابا شنودة الثالث هو وأربعة آخرين هم الأنبا رافائيل، القمص رافائيل أفامينا، القمص باخوميوس السرياني، القمص سارافيم السرياني.
فاز بمنصب البابا عن طريق القرعة الهيكلية ليصبح البابا تواضروس الثاني 118 يوم الأحد 4 نوفمبر 2012 م، تم تجليسه كبابا للإسكندرية وبطريرك للكرازة المرقسية في قداس الأحد 18 نوفمبر 2012 برئاسة القائم مقام البطريرك الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، وباشتراك كافة أعضاء المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ومشاركة وفود من كل الكنائس في مصر والعالم.
زيارة بابا للفاتيكان
فى مايو ٢٠١٣، استهل البابا تواضروس زيارته الخارجية، وكانت الفاتيكان هى المحطة الأولى لبابا الكنيسة المصرية، حيث جمع اللقاء الأول بعد انقطاع مدة ٤٠ عاما، على أول زيارة قام بها البابا شنودة الراحل للفاتيكان فى مايو ١٩٧٣. 
-أول دولة عربية 
فى مايو ٢٠١٤، كانت الزيارة الأشهر عربيًا للبابا تواضروس، حيث توجه للإمارات، بعد توجيه دعوة من الشيخ خليفة بن زايد وقال البابا فى كلمته للشعب الإماراتى «ما يعجبني فى هذا الشعب العظيم وقفته بجانب مصر ومحبته الفياضة.
-فى سبتمبر ٢٠١٦، وبدعوة من الملك عبدالله، زار البابا تواضروس لأول مرة دولة الأردن. وأعرب خلال زيارته للمملكة الهاشمية عن تقديره الكبير للدور المهم الذى يقوم به الأردن، فى تعزيز التفاهم ومد جسور التلاقى بين مختلف أتباع الأديان السماوية.
-فى ١٣ فبراير ٢٠١٧، استقبل البابا الرئيس اللبناني، ميشال عون، بالمقر البابوى بالكاتدرائية المرقسية فى العباسية.
وأكد خلال لقائه بالرئيس اللبنانى عمق العلاقات الرسمية والشعبية والكنسية مع لبنان، وتناول البابا فى كلمته مع «عون» ما تشهده مصر فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى من بناء المشروعات القومية مثل «قناة السويس الجديدة»، ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة.
-١٠ مايو الماضي، وفى زيارته الأولى للعاصمة البريطانية، لندن، فقد استقبلت الملكة إليزابيث، البابا تواضروس فى قلعة ويندسور. وكان اللقاء تاريخيًا، بحسب وصف سفير بريطانيا بالقاهرة قائلا.. إن ‏الملكة الـ٦٦ على مدار ١٥٠٠ سنة تستقبل بابا مصر الـ ١١٨ خلال ٢٠٠٠ سنة.. طرفان ذوا حكمة وخبرة كبيرة فى التعايش والاستمرارية فى عالم متغير.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟