رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

غسان كنفاني.. لم يمت قبل أن يكون ندًا

الأحد 08/يوليه/2018 - 06:00 ص
غسان كنفاني
غسان كنفاني
بهاء الميري
طباعة
يعد الأديب الفلسطيني، غسان كنفاني، واحدًا من أشهر الروائيين والكتاب في القرن العشرين، وذلك لما كانت أعماله الأدبية تتناول القضية الفلسطينية، بشكل خاص، والثقافة العربية، بشكل عام. 
تميز كنفاني، والذي تحل ذكرى اغتياله في مثل هذا اليوم من عام 1972، بدقة وصفه لحياته، وحياة الآخرين، فقد كان متفاعلًا مع حياة الناس في كل ما كتب، ولذلك صور الواقع الذي كان يعيشه بشكل جيد، وظهر ذلك من خلال روايته "عائد إلى حيفا"، وصف فيها رحلة مواطني حيفا، في انتقالهم إلى عكا، وقد وعى ذلك، وكان لا يزال طفلًا يجلس ويراقب كل ما حدث. 
ولد كنفاني، في عكا، شمال فلسطين، وعاش في يافا، حين أُجبر على اللجوء مع عائلته في بادئ الأمر إلى لبنان ثم إلى سوريا، عاش وعمل في دمشق ثم في الكويت، وبعد ذلك في بيروت منذ 1960. 
كتب كنفاني، في معظم رواياته، وأعماله، عن القضية الفلسطينية، فكتب العديد من الكُتب التي بلغ عددها 18 كتابًا، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة بلغت المئات من المقالات والدراسات حول الثقافة والسياسة، بجانب كفاح الشعب الفلسطيني، والتي استفزت المُحتلين وتعرض للاغتيال برفقة ابنة أخته لميس؛ إثر انفجار سيارة مُفخخة على أيدي عملاء إسرائيليين في 1972. 
تُرجمت معظم أعمال كنفاني إلى حوالي 16 لغة من 20 دولة مختلفة، تم اختيار 4 روايات وقصص قصيرة من أعمال كنفاني لنقلها إلى اللغة الألمانية. 
وفي عام 1992 ترجمت إلى الألمانية الرواية الشهيرة "العودة إلى حيفا"، وفي 1994 رواية "أرض البرتقال الحزين"، وكانت رواية "رجال في الشمس" الأولى، التي تم نقلها إلى اللغة الإنجليزية في السبعينيات، وصدرت عن دور نشر في إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، ثم نقلت الرواية نفسها خلال السنوات العشرين الماضية إلى 16 لغة، وصدرت الطبعة الدانماركية لها العام 1990 والطبعة الإنجليزية العام 1992 في القاهرة، وكانت نقلت إلى اللغة الإيطالية وصدرت العام 1991، وإلى الإسبانية العام 1991 أيضًا، حيث جُمعت الروايات الثلاث "رجال في الشمس"، "أم سعد"، و"ما تبقى لكم"، في مجلد واحد صدر في مدريد. 
وكانت الرواية الأخيرة، قد نقلت إلى الإنجليزية، وصدرت في الولايات المتحدة العام 1990، في حين صدرت الطبعة الإيطالية لرواية "العودة إلى حيفا"، في روما، عام 1991، ونقلت مجددًا إلى الإنجليزية في الولايات المتحدة العام 1994، أما كتاب "عالم ليس لنا"، وهو مجموعة قصص قصيرة، وقد نقلت إلى الإيطالية وصدرت في روما عام 1993. 
أصدر كنفاني، العديد من القصص والمسرحيات، منها: "عالم ليس لنا"، و"أرض البرتقال الحزين"، و"رجال في الشمس"، و"أم سعد"، و"عائد إلى حيفا"، ومن مسرحياته "القبعة والنبي"، و"جسر إلى الأبد"، و"الباب".

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟